الصحة

الحساسية: ما هو تأثيرها الخفي على الصحة النفسية؟

اشترك الان

على الرغم من شيوعها، إلا أن الحساسية يمكن أن تتداخل مع قدرة الشخص على إكمال المهام اليومية، وقد تؤدي الأعراض إلى تجنب التفاعلات الاجتماعية، وسوف نبحث هذه المقالة عن تأثير الحـساسية على الصحة العقلية، ماذا يقول البحث؟ هل يعالج الأطباء المرض بشكل كلي؟.

– الحسـاسية وتأثيرها على الصحة النفسية

الحساسـية منتشرة جداً، وفقاً لمؤسسة الربو والحساسية الأمريكية، ويعاني أكثر من 50 مليون شخص من أعراض الحساسية كل عام.

وقد يكون الأشخاص المصابون بالحـساسية عرضة للإصابة باضطرابات نفسية، مثل القلق والاكتئاب، والعلاقة بين الصحة العقلية والحسـاسية هي نقاش مستمر، لكن الدراسات الحديثة سلطت الضوء على أوجه التشابه التي قد تحسن العلاج للمرضى.

ويمكن أن يكون للحساسية نفسها تأثير كبير على الصحة العقلية للشخص، لماذا هذا هو الحال، وكيف يمكن للمجتمع الطبي توسيع المحادثة لتجنب وصم الحسـاسية؟.

أولاً، بعض الأساسيات حول الحساسية

الحساسـية هي رد فعل من جهاز المناعة تجاه مادة غريبة، تُعرف أيضاً باسم مسببات الحـساسية، ويقوم الجهاز المناعي بإطلاق الأجسام المضادة لحماية الجسم من هذه المواد المسببة للحساسية.

ويمكن أن يحدث رد فعل تحسسي بسبب الغذاء أو العوامل البيئية، وفقاً للكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة، فإن الحسـاسية هي السبب الرئيسي السادس للأمراض المزمنة في الولايات المتحدة.

وقد تشمل أعراض الحساسية الشائعة ما يلي:

“حكة في العين، العطس والشم والسعال، خلايا النحل التي تشكل طفح جلدي بارز، تنفس ثقيل من خلال الفم، أزيز وضيق في التنفس، الصداع، سعال”.

– قد تشمل الأعراض الشديدة أيضاً: “آلام الأذن والتهابات الأذن، نزيف الأنف، مشاكل الجهاز الهضمي”.

وعلى الرغم من شيوع الحسـاسية، إلا أنه قد يكون من الصعب تشخيصها لأن الأعراض قد تشبه المشكلات الطبية الأخرى، ولا يوجد علاج محدد للحساسية، لكن العلاج يمكن أن يقلل الأعراض.

أدوية الحسـاسية – تسمى مضادات الهيستامين – مصممة لتحسين الأعراض، ولكن الآثار الجانبية تشمل النعاس الذي يمكن أن يتداخل مع الأنشطة اليومية وأنماط النوم.

– التأثير على الصحة النفسية

يعتقد بعض الباحثين أن المواد الالتهابية التي تسبب الحسـاسية في الجسم قد تؤثر أيضاً على الدماغ، حيث تلعب دوراً في تطور الاكتئاب والقلق .

وبالمثل، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حالة صحية عقلية، قد تؤدي أعراض رد الفعل التحسسي إلى زيادة مستويات هرمون الكورتيزول، هرمون التوتر.

ووجدت دراسة أجريت عام 2019 من كلية ساكلر للطب في جامعة تل أبيب، إسرائيل، وكلية لندن للصحة وطب المناطق الحارة، المملكة المتحدة، من بين آخرين، أن الأكزيما التأتبية المعالجة مرتبطة بزيادة بنسبة 14٪ في خطر الإصابة، والاكتئاب و 17٪ في خطر التشخيص اللاحق للقلق.

وخلص مؤلفوها إلى أن “هذه النتائج تسلط الضوء على أهمية اتباع نهج بيولوجي نفسي اجتماعي شامل للحد من الاضطرابات النفسية الشائعة لدى المصابين بالأكزيما التأتبية ويمكن أن توجه توصيات لإدارة الإكزيما التأتبية”.

وتتضمن أعراض الحســاسية رد فعل خارجياً ملحوظاً من الجسم، وبالتالي، فإن ما يصل إلى 53٪ من البالغين الذين يعانون من الحــساسية يتجنبون التفاعلات الاجتماعية، والتي يمكن أن تؤدي إلى العزلة وتدني جودة الحياة، وفقاً لبيانات مسح حديثة أجرتها مؤسسة Allergy UK.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن تتداخل الأعراض مع دورات النوم المنتظمة مما يساهم في الإرهاق الجسدي وتفاقم حالات الصحة العقلية.

ووفقاً للاستطلاع نفسه الذي أجرته مؤسسة Allergy UK، شعر 52٪ من الأشخاص الذين يعانون من الحسـاسية بالحاجة إلى التقليل من الأعراض بسبب الخوف من الحكم من جانب العائلة أو الأصدقاء أو صاحب العمل مما يؤدي إلى الشعور بالخوف والعزلة والاكتئاب.

ويعاني آباء الأطفال الذين يعانون من الحسـاسية أيضاً من ضغوط نفسية، حيث أشار 54٪ منهم إلى شعورهم بالقلق من إصابة أطفالهم برد فعل تحسسي محتمل أثناء تناول الطعام خارج المنزل.

وبالنسبة للأطفال، يمكن أن تتداخل أعراض الحسـاسية الشديدة مع الأنشطة الخارجية، بينما يمكن أن تتداخل الحـساسية تجاه الطعام والإجهاد حول الزملاء في المدرسة والحد من اللقاءات الاجتماعية.

وخلصت دراسة 2016 فحصت التغيرات السلوكية للأطفال المصابين بأمراض الحساسية إلى أن “زيادة عدد أمراض الحسـاسية مع سلوكيات داخلية في سن 7 سنوات لها آثار إكلينيكية كبيرة”، حيث يمكن أن يصاب الأطفال بالقلق أو الاكتئاب في وقت لاحق من الحياة.

ووجدت دراسة أجريت 2018 أيضاً ارتباطاً قوياً بين الحـساسية الموسمية واضطرابات المزاج، أحد الآثار المهمة لهذه الدراسة هو الحاجة إلى رعاية متكاملة مبكرة من خلال إحالة وفحص الأطفال والشباب الذين يعانون من الحساسية لحالات الصحة العقلية كإجراء وقائي.

ومع ذلك، قالت رحمة البوجامي، المديرة السريرية والمستشارة المهنية للمرضى الخارجيين في Makin Wellness ، لموقع Medical News Today: “لكي تكون النتائج قابلة للتعميم، يجب مراعاة الفوارق الصحية مثل العمر والعرق والجنس واحتياجات الرعاية الصحية الخاصة والموقع الجغرافي لتوسيع نطاق البحث في المستقبل.”

قد تقل احتمالية حصول بعض المجتمعات على الرعاية الوقائية، إن توسيع المجموعات البحثية لتشمل المجتمعات المهمشة تاريخياً – الذين تقل احتمالية معالجتهم لأمراض الحسـاسية عن طريق الوصول إلى الرعاية الصحية المهنية – يمكن أن يلقي الضوء على المحددات الاجتماعية والاقتصادية التي تلعب دوراً في البحث عن العلاج المناسب والوصول إليه.

– توصيات أسلوب الحياة

نظراً لأن الحسـاسية مرتبطة بالالتهاب، يوصي الأطباء بضرورة اتباع المرضى لنظام غذائي مضاد للالتهابات غنية بالألياف وأوميغا 3 والبروبيوتيك، كذلك إن إضافة الفواكه والخضروات الطازجة المليئة بمضادات الأكسدة تعزز أيضاً جهاز المناعة.

وقد يساعد تجنب العطور مثل العطور والشموع أيضاً في القضاء على المحفزات.

ويشجع الأطباء أيضاً البالغين والأطفال على اتباع أسلوب حياة نشط يساهم في الصحة الجسدية والعاطفية.

تفكيك وصمة العار أمر بالغ الأهمية

بصرف النظر عن تحديد الأعراض الجسدية وعلاجها ، يشجع الأطباء الأشخاص الذين يعانون من الحسـاسية على الانفتاح على أي أعراض صحية عقلية قد يعانون منها.

يمكن أن يساعد التحدث مع أخصائي الصحة العقلية في خفض مستويات التوتر وتوفير أدوات للتحكم في المشاعر. قد يجد بعض الأشخاص التشجيع أيضًا من خلال التواصل مع أشخاص آخرين يعانون من ظروف مماثلة.

والعلاقة بين الحسـاسية والصحة العقلية ليست موضوع نقاش متكرر، مما يساهم للأسف في وصمة العار حول الحسـاسية.

بحسب ألبوجامي، “الأبحاث الحديثة تشير إلى أن هناك علاقة مباشرة بين الرفاه العقلي والبدني وأن كل منهما موجود بالتزامن مع بعضهما البعض”.

وأضافت: “هذا يوضح أن التجربة الإنسانية تحتاج إلى تقييم شامل”.

والجدير ذكره أن تفكيك وصمة العار المحيطة بالحساسية والصحة العقلية يساعد المرضى والأخصائيين بتحديد وفهم الأعراض – الجسدية والنفسية.

الحساسية


تابع المزيد:

))جامعة أمريكية تكتشف حبوب دوائية تنهي الشخير

)) اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال وعلاقته بالنظام الغذائي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى