اخبار العالم العربيسلايد رئيسي

مع التباطؤ في حسم القرارات.. حزب الله يُهدد بردع التنقيب الإسرائيلي بالقوة

هدد حزب الله اللبناني، اليوم الإثنين، باللجوء إلى الخيار العسكري لردع عمليات التنقيب الإسرائيلية، بعد يوم من وصول سفينة تديرها شركة “إنرجيان” قبالة الساحل لاستخراج الغاز لإسرائيل من حقل كاريش في المنطقة المتنازع عليها.

حزب الله يُهدد

وقال نائب الأمين العام لـ “حزب الله” نعيم القاسم، “عندما تقول الدولة اللبنانية بأن الإسرائيلي يعتدي على مياهنا ويعتدي على نفطنا، نحن حاضرون أن نقوم بمساهمتنا في الضغط والردع واستخدام الوسائل المناسبة بما فيها القوة، من أجل من إسرائيل من أن تعتدي على مياهنا ونفطنا”.

وشدد قاسم على أن “المسألة الآن تتطلب قراراً حاسماً ورأياً حاسماً من الدولة اللبنانية، هل هذه الباخرة تعمل في منطقة متنازع عليها أم لا؟ هل حسمت الدولة مسألة الحدود وخط التفاوض أم لا؟”.

مواضيع ذات صلة: متسائلاً عن أسباب موته الفجائي… جنبلاط يسلّط الضوء على ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل

 

ودعا إلى أن يكون لدى الدولة “حرارة أكثر وضغط أكثر” في مسألة ترسيم الحدود البحرية “إذا كان هناك انسداد في المفاوضات أن يعلنوا أن المفاوضات انسدت وانتهت، لكن أن نبقى نترجى الأمريكيين وأن نبقى بانتظار أن يمنوا علينا بزيارة أو زيارتين، ويقدموا اقتراحات غير واقعية ولا تنسجم مع حقوق لبنان، فهذا إضاعة للوقت”.

وأكد مسؤول حزب الله أن “قرار الحزب واضح، عندما تقول الدولة بأن هذه المنطقة متنازع عليها واعتدت عليها إسرائيل سنرد، أما إذا لم تقل الدولة ذلك ولا زالت في مرحلة البحث، هل هي متنازع عليها أم لا، هل دخلت السفينة إلى منطقة متنازع عليها أم لا، فسننتظر حتى يحسموا الأمر ويتخذوا القرار”.

وعاد الحديث عن مفاوضات ترسيم الحدود البحرية اللبنانية الإسرائيلية، بعد وصول سفينة إسرائيلية إلى حقل كاريش النفطي وقطعها الخط 29 مقتربة من الخط 23 بكيلومترات قليلة، ما وصفه لبنان بـ “الاستفزاز المتعمد”.

تهديد مرتبط بالمرسوم!

تهديدات حزب الله باللجوء للقوة، تنتظر كما قال الدولة بقراراتها، فيما لا يزال الموقف اللبناني غير محدد ما بين الخط 23 المقابل لحقل قانا أو الخط 29 الذي ينطلق من رأس الناقورة، واعتباره أساساً للترسيم وقاعدة للتفاوض غير المباشر مع إسرائيل، بوساطة أمريكية.

والرئيس عون الذي لم يؤكد تجاوز السفينة لخط 29 وما زال ينتظر تقرير قيادة الجيش حول مكان تمركزها بالتحديد “ليبني على الشيء مقتضاه” حسب قوله، لم يوقّع حتى الآن مرسوم (6433) أقرته الحكومة اللبنانية عام 2011 وعُدّل عام 2019 معتمداً الخط 29 في عملية ترسيم الحدود البحرية (كونه يسمح للبنان بالاستفادة من كامل حقل قانا ونصف حقل كاريش).

حزب الله يُهدد بردع التنقيب الإسرائيلي بالقوة
حزب الله يُهدد بردع التنقيب الإسرائيلي بالقوة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى