الشأن السوريسلايد رئيسي

الجيش التركي ينهي استعداداته بانتظار أوامر “ساعة الصفر” لهجوم جديد بسوريا

أعلنت وسائل إعلام تركية، اليوم الخميس، بأن الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية الموالية لأنقرة، أكملا الإجراءات التحضيرية لبدء عملية عسكرية، تنطلق من منبج وتل رفعت التابعتين لمحافظة حلب، وهي عملية أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سبقها تمهيد بقصف مواقع لـ “قسد” شمال سوريا.

الجيش التركي يتخذّ المواقع

وبحسب صحيفة “صباح التركية”، اتخذت القوات المسلحة التركية وفصائل المعارضة الموالية لها، مواقع قتالية حول مدينتي تل رفعت ومنبج، مشيرة إلى أن القوات “تنتظر أمر أنقرة لبدء عملية جديدة عبر الحدود في شمال سوريا”.

وقالت الصحيفة، إنه “تم بالفعل تحديد أهداف العملية العسكرية التركية، والتي سيتم تنفيذها في وقت واحد في تل رفعت ومنبج”.

من جهة أخرى، نقلت صحيفة “حرييت” التركية عن مراسلين زاروا مناطق العمليات المخطط لها في شمال سوريا، قولهم إن “بدء العمليات سيكون خلال هذا الأسبوع”.

وكانت مصادر عسكرية تحدثت عن أن قادة من الجيش والمخابرات التركية، اجتمعوا مع قادة فصائل المعارضة الموالية لأنقرة في ريف حلب، لاطلاعهم على التفاصيل النهائية للعمليات العسكرية المحتملة، وأن الاجتماع عقد في غرفة عمليات كيليس.

موافقة روسية

وجاء الاجتماع قبل يومين من مباحثات أجراها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووفد عسكري روسي في تركيا، شملت العملية العسكرية المقررة، حيث عبّر وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو للافروف عن “التهديد المتصاعد شمالي سوريا من قبل الوحدات الكردية”، مؤكداً أنه سيتم “اتخاذ تدابير لمواجهة هذا التهديد”.

بينما قال لافروف “نتفهم تماماً مخاوف أصدقائنا بشأن التهديدات التي تشكلها قوى خارجية على حدودهم، بما في ذلك من خلال تغذية النزاعات الانفصالية في المناطق التي تسيطر عليها القوات الأمريكية بشكل غير قانوني في سوريا”، وهي على ما يبدو موافقة من موسكو على العملية.

وتنتشر القوات الروسية في المنطقتين الخاضعتين لسيطرة “قسد” (منبج وتل رفعت) وتعتبرها روسيا مناطق خاضعة لسيطرة النظام السوري، وشهدت سماء البلدتين صباح اليوم الخميس تحليقاً للطيران المروحي الروسي.

مواضيع ذات صِلة : بيان لمجلس الأمن القومي التركي حول العملية العسكرية في شمال سوريا

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال الأربعاء الماضي، إن العملية العسكرية المحتملة في سوريا، ستستهدف منبج وتل رفعت، وسبق أن أكد أن العملية التي تهدف إلى إقامة “منطقة آمنة” بعمق 30 كيلومتراً على الحدود الجنوبية لتركيا لمنع الهجمات الإرهابية على أراضيها، ستنطلق بين ليلة وضحاها.

شاهد أيضاً : حرب الوردتين اسم لطيف لحرب شرسة غيّرت تاريخ إنجلترا للأبد.. بطلها ملك مجنون و نهايتها غير متوقعة

الجيش التركي ينهي استعداداته بانتظار أوامر "ساعة الصفر"
الجيش التركي ينهي استعداداته بانتظار أوامر “ساعة الصفر”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى