أخبار العالمسلايد رئيسي

سلسلة أحداث “غريبة” بإيران.. الحرس الثوري: مقتل مسؤولين رفيعين بـ”مهمة”

اشترك الان

تشهد إيران سلسة أحداث وصفت بـ”الغريبة”، تمثلت بعمليات اغتيال “غامضة” ضربت شخصيات مهمّة بالبلاد، وآخرها إعلان الحرس الثوري مقتل إثنين من موظفي الجوفضاء الإيرانية، خلال ماقيل إنه “تنفذ مهمة”.

الحرس الثوري يعلن عن قتلى

وذكرت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، اليوم الإثنين، بأن أحد موظفي الجوفضاء في مدينة سمنان وسط إيران يدعى “محمد عبدوس” قُتل “خلال تنفيذ مهمّة”، من دون الكشف عن طبيعة المهمّة وتفاصيلها، وذلك بعد يوم من إعلان مقتل آخر.

وأوضحت التقارير أن مدينة سمنان الإيرانية تحوي مجموعة جوفضائية تشمل قاعدة الإمام الخميني الفضائية، وهي أكبر قاعدة فضائية إيرانية تُستخدم لإطلاق الأقمار الصناعية، فيما أشارت تقارير أخرى لوجود قاعدة تصنيع طائرات مسيّرة.

وأمس الأحد أعلنت ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، مقتل الضابط علي كماني في حادث سير في مدينة خمين بالمحافظة الوسطى، قيل إنه “التحق بكوكبة الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن، أثناء قيامه بمهمّة” لم يكشف عنها، حسب بيان الحرس الثوري.

وقال قائد الحرس الثوري في المحافظة الوسطى العميد محسن كريمي: “استشهاد الضابط حارس الإسلام علي كماني خلال تنفيذه مهمة لوحدة الجوفضاء يُعدّ وثيقة لصمود وتضحية أبناء الثورة الإسلامية الأبطال”.

سلسلة اغتيالات

ونهاية الشهر الفائت قتل اثنان من قوات الأمن في أحد شوارع العاصمة طهران، جرّاء هجوم مسلح، كما قتل ضابط في محافظة سيستان وبلوشستان بجنوب شرقي إيران.

ومنتصف شهر مايو أعلن الحرس الثوري الإيراني، عن اغتيال ضابط برتبة عقيد في قوات فيلق القدس يدعى حسن صياد خدائي بهجوم مسلح استهدفه أثناء وجوده في سيارته الشخصية بالقرب من منزله شرق العاصمة طهران.

كما تعرضت قاعدة بارشين الإيرانية العسكرية لهجوم بطائرات مسيرة تسبب أضراراً كبيرة، إضافة إلى مقتل مهندس بصناعة الطائرات المسيرة.

الخامنئي يتهم الخونة

ومطلع الشهر الجاري هاجم المرشد الإيراني، علي خامنئي، أعداء “الجمهورية الإسلامية”، ومن وصفهم بـ”الخونة”، معتبراً أنهم يعملون على إثارة البلبلة في البلاد بهدف إحداث مواجهة بين الشعب والنظام.

وشهدت إيران احتجاجات كبيرة ضد النظام الإيراني، بعد انهيار مبنى في جنوب غرب إيران، كشف عمليات الفساد بالحكومة، والتفات النظام الحاكم لقضايا خارجية وترك البلاد تغص بالفساد والفقر، حسب ناشطين.

وبحسب مواقع إيرانية معارضة خرجت الاحتجاجات هذه المرة عن المألوف بعدما طالب عدد من المحتجين بإسقاط رأس النظام الحاكم، المرشد الإيراني علي خامنئي.

اقرأ أيضاً : ماذا يجري في إيران.. سلسلة اغتيالات وسقوط طائرة وكشف مخزن سرّي تحت الأرض

تهديدات بالرد

وأمس ألمح المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العمید أبو الفضل شكارجي أن طهران سترد فوراً على أقل تحرك ضدها.

وأوضح خلال لقاء بممثل المرشد الإيراني في إقليم كردستان أن القوات الإيرانية ترصد تحركات من سماهم الأعداء، مؤكداً أن لدى إيران تقديرات استخباراتية كافية بشأن العدو في مختلف المجالات.

وفقدت إيران خلال السنوات الأخيرة عدداً كبيراً من الضباط والعلماء بعمليات اغتيال غامضة، كشفت سهولة اختراق البلاد من خلال شبكات استخباراتية، وغالباً ما تتهم إيران إسرائيل بالضلوع وراءها إلا أنّ إسرائيل ترفض التصريح حول الأمر، وتواصل الحديث عن قدرتها على استهداف إيران بأي مكان وفق ما تقتضي المصلحة الإسرائيلية.

سلسلة أحداث "غريبة" بإيران.. الحرس الثوري: مقتل مسؤولين رفيعين بـ"مهمة"
سلسلة أحداث “غريبة” بإيران.. الحرس الثوري: مقتل مسؤولين رفيعين بـ”مهمة”

اقرأ أيضاً : إيران تغلي.. المرشد الإيراني يتحدث عن “خونة” والمعارضة تستعد لمواجهة كبيرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى