أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

المؤبد لعضوين بحزب الله أدينا باغتيال رفيق الحريري.. هل يرضخ نصر الله؟

حكمت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، اليوم الخميس، بالسجن المؤبد على عضوين من حزب الله أدينا بقضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق، رفيق الحريري، في تفجير أودى بحياته مع 21 شخصاً آخراً عام 2005.

الحكم على المتهمين باغتيال الحريري

وانتهت القضية التي أثارت الكثير من الجدل السياسي والأمني في لبنان بإصدار الحكم على حسن مرعي، وحسين عنيسي، بالسجن المؤبد.

وكانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أصدرت مذكرتي توقيف بحق المتهمين، في شهر آذار الفائت، بعد إعلانها في حكم استئناف فسخ تبرئتهما في قضية اغتيال الحريري، وأعلن قضاة الاستئناف أن “غرفة الدرجة الأولى ارتكبت أخطاء قانونية” في 2020 بتبرئتها الرجلين لأنها لم تجد حينها أدلة كافية.

وبناء على ذلك صرحت غرفة الاستئناف في بيان أنها “خلصت إلى أن غرفة الدرجة الأولى ارتكبت أخطاء قانونية أبطلت الحكم وأخطاء في الوقائع أدت إلى إنكار العدالة”.

وكانت المحكمة الدولية دانت في أغسطس/ آب 2020 عضواً آخر من حزب الله هو سليم عياش بتهمة القتل عمداً، وحكمت عليه غيابياً في ديسمبر/ كانون الأول من العام ذاته بالسجن مدى الحياة.

واعتبرت المحكمة حينها أن “هناك أدلة كافية لتحديد أن عياش كان بقلب شبكة من مستخدمي الهاتف المحمول تجسست على الحريري في الأشهر التي سبقت اغتياله”. ولم تجد المحكمة حينها أدلة كافية لإدانة ثلاثة متهمين آخرين من حزب الله المدعوم من طهران، وهم أسد صبرا وعنيسي ومرعي. واستأنف الادعاء لاحقاً حكمي البراءة في حق الأخيرين، قبل أن يحكمهما بالمؤبد.

حكم غير قابل للتنفيذ حالياً

ويعتبر الحكم النهائي الفصل الأخير في هذه المحكمة الخاصة التي تتخذ مقراً لها في لاهاي في هولندا، والتي ستغلق أبوابها مع انتهاء هذه المحاكمة بسبب غياب التمويل، إلا أن وسائل إعلام لبنانية أشارت إلى أنه من غير المرجح أن يسجن الرجلان لأن حزب الله رفض مراراً تسليم المتهمين أو حتى الاعتراف بالمحكمة التي حاكمت المتهمين غيابياً.

ولا يُعرف شيء عن مكان وجود المتهمين، ولم تحتجزهم السلطات اللبنانية كما أنهم لم يشاركوا في المحاكمة، وذلك رغم أن القضاة قضوا بأن المتهمين على علم بالاتهامات الموجهة لهم.

ولم يظهر المتهمون علناً أو يتحدثوا على الملأ منذ بدأت المحاكمة ولم يحدث اتصال بينهم وبين المحامين الذين عينتهم المحكمة لتمثيلهم.

وقتل الحريري عام 2005 عندما فجّر شخص مجهول شاحنة مليئة بالمتفجرات أثناء مرور موكبه المصفّح، وخلّف الهجوم 22 قتيلاً و226 جريحاً.

وتبعت اغتيال الحريري مظاهرات ضخمة انسحبت على إثرها قوات النظام السوري من لبنان والتي اتهمت بضلوعها في تنفيذ الانفجار من قبل أطراف سياسية لبنانية، بعد وجود استمر 29 عاماً، ما اعتبر حينها تغييراً جذرياً في العلاقة ما بين البلدين المتجاورين.

مواضيع ذات صِلة : من تسريب بريد كلينتون…عون اتهم الأسد باغتيال الحريري ويراقب حزب الله بحذر

ويذكر أن الأمم المتحدة أسست محكمة لاهاي في ليدشندام إحدى ضواحي مدينة لاهاي بهولندا التي تضم محاكم دولية عديدة وذلك لأغراض أمنية ولضمان سير عملها بنزاهة واستقلال، لمحاكمة الضالعين في الانفجار، وتقوم القواعد الأساسية للمحكمة على القانون الجنائي اللبناني والقانون الدولي، وتتألف هيئتها من قضاة لبنانيين ودوليين.

شاهد أيضاً : تزامناً مع نطق الحكم في قضية اغتيال رفيق الحريري.. تعرّف إلى أشهر 10 اغتيالات خلّدها التاريخ

المؤبد لعضوين بحزب الله أدينا باغتيال رفيق الحريري.. هل يرضخ نصر الله؟
المؤبد لعضوين بحزب الله أدينا باغتيال رفيق الحريري.. هل يرضخ نصر الله؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى