الصحة

ما العلاقة بين نوبات القلق وسن اليأس.. إليك أهم المعلومات

 

يعتبر القلق من الأعراض الشائعة لانقطاع الطمث في سن اليأس حيث تسبب التغيرات الهرمونية وضغوط الحياة ومشاكل النوم القلق الشديد وصعوبة في التوازن لدى النساء وتترافق النوبات بأعراض جسدية مرهقة منها ضيق التنفس والشعور بالوهن والتعب.

 

القلق وسن اليأس

تدخل المرأة سن اليأس عندما تتوقف الدورة الشهرية (الحيض) لمدة سنة كاملة، ولا تكون المرأة خلالها قادرة على الحمل. ويختلف معدل سن اليأس من دولة إلى أخرى، إلا أنه عادًة ما يحدث بين الأربعينات والخمسينات من عمر المرأة.

عند انقطاع الطمث يخضع جسد المرأة لتغييرات كبرى من الصعب تجاوزها بسهولة، ويعاني الكثير من الناس من القلق أو الاكتئاب عندما تبدأ فترة انقطاع الطمث ولكن إذا تعرضت المرأة لمشاعر متكررة وشديدة من القلق أو نوبات الذعر، فيجب عليه الاتصال بأخصائي طبي.

تؤدي التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء انقطاع الطمث إلى الشعور بالقلق، التغيرات في مستويات هرمون الاستروجين، على وجه الخصوص ،قد يكون لها تأثير كبير.

التغييرات الأخرى المتعلقة بانقطاع الطمث يمكن أن تسبب القلق . فمثلا،40-50٪ من النساء يعانون من اضطرابات النوم أو الأرق أثناء فترة انقطاع الطمث، يمكن أن تسبب اضطرابات النوم القلق ، ويمكن أن يتسبب القلق في ضعف نوم الشخص.

قد يؤدي التأثير الخارجي والتغيرات الكبيرة في الحياة خلال سنوات انقطاع الطمث أيضًا إلى الشعور بالقلق، فقد تشعر المرأة بأن سن اليأس يؤثر على وجودها وفاعليتها في الحياة مما يرفع مستوى التوتر والقلق.

اقرأ أيضاً:

ماذا تعرف عن التهاب الأمعاء لدى الأطفال ومتى يكون خطيراً

أعراض ما قبل انقطاع الحيض

خلال فترة ما قبل انقطاع الحيض تتغير هرموناتك، وتظهر الأعراض التالية:

عدم انتظام الدورة الشهرية.
دورة شهرية أطول أو أقصر من المعتاد.
دورة شهرية غزيرة أو خفيفة.
هبات الحرارة.
التعرق الليلي.
مشاكل في النوم.
جفاف في المهبل.
تغيرات في المزاج.
زيادة في الوزن.
ترقق الشعر.

علاج القلق في مرحلة سن اليأس

من الشائع أن يتلقى الأشخاص الذين يمرون بانقطاع الطمث العلاج بالهرمونات البديلة (HRT) وعلاجات أخرى لأعراض انقطاع الطمث، قد يقلل علاج الاختلالات الهرمونية من أعراض القلق في بعض الحالات.

ومع ذلك، قد يوصي الأطباء أيضًا بالأدوية المضادة للقلق والعلاج النفسي لعلاج القلق بشكل مباشر تشمل الأدوية المضادة للقلق ما يلي:
مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
مثبطات امتصاص السيروتونين-نوربينفرين (SNRIs).
مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs).
البنزوديازيبينات.
مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs).

اقرأ أيضاً:

تشنجات الساق ليلاً.. أسبابها ومتى تكون مؤشرات لأمراض أخرى

نصائح حول أسلوب الحياة

يعتقد الأطباء أن بعض خيارات نمط الحياة، مثل اتباع نظام غذائي متوازن ومغذٍ، يمكن أن تساعد في علاج أعراض انقطاع الطمث وتقليل نوبات القلق والذعر، وتشمل:

ممارسة الرياضة.
تقليل تناول الكافيين.
تقليص تناول الكحول.
العلاج بالوخز بالإبر.
الحصول على نوم جيد ومنتظم.
المشاركة في مجموعات الدعم النفسي.

التعامل مع نوبات الهلع
أثناء انقطاع الطمث، والتغيرات الهرمونية قد تعاني المرأة من نوبات هلع وهي نوبات مفاجئة ومكثفة من القلق والتوتر.
وتستمر نوبات الهلع عادة لمدة 5-20 دقيقة ، ولكنها يمكن أن تتكرر أيضًا في سلسلة من النوبات التي يمكن أن تستمر لساعات وقد تصاحب هذه المشاعر الأعراض الجسدية وقد تشمل:

خفقان القلب.
ضيق في التنفس.
دوخة.
ضعف جسدي ووهن.
التعرق الشديد.
الصداع الشديد.
عدم القدرة على التواصل مع المحيط.
البرودة أو السخونة الشديدة.
الغثيان والتقيؤ.
الوخز في الأطراف.

اقرأ أيضاً:

تعرف على مرض القولون العصبي.. أعراضه أسبابه وطرق العلاج منه

وإذا تعرضت المرأة لنوبات هلع مستمرة أو شديدة ، فقد يوصي الأطباء بالأدوية أو العلاجات النفسية أو كليهما.

تشمل الأدوية التي قد تساعد في تقليل تواتر نوبات الهلع وشدتها مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية والأدوية المضادة للاكتئاب.

قد تساعد عدة أشكال من العلاج النفسي في علاج نوبات الهلع والقلق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى