الصحةسلايد رئيسي

بعد تفشي فيروس شلل الأطفال ببريطانيا.. إليك كل ما تريد معرفته عنه

أدى إعلان بريطانيا اكتشافها فيروس شلل الأطفال في مجاري لندن، إلى تزايد المخاوف من تفشي المرض الخطير، ودفع الكثيرين إلى البحث عن تاريخ الفيروس، وأساليب الوقاية منه، للحد قدر الإمكان من انضمامه إلى قائمة الأوبئة التي تهدد العالم اليوم.

– إعلان بريطانيا رصدها فيروس شلل الأطفال

أعلن رؤساء الصحة البريطانيين عن وقوع حادث وطني بعد عودة مرض شلل الأطفال لأول مرة منذ ما يقرب من 40 عاماً.

وأوضحوا أنه تم الكشف عن الفيروس في معامل بيكتون لمعالجة مياه الصرف الصحي، والتي تغطي أربعة ملايين نسمة في شمال وشرق لندن، وتم العثور على علامات عليه لأول مرة في فبراير.

والآن يبحث المتخصصون عن مصدر التفشي، بحيث يمكن استهداف المنطقة بحملة التطعيم، وعزل أي شخص يُكتشف أنه مصاب. 

ما هو شلل الأطفال؟ 

شلل الأطفال هو عدوى فيروسية خطيرة كانت شائعة في جميع أنحاء العالم، يعيش الفيروس في الحلق والأمعاء لمدة تصل إلى 6 أسابيع، ويكون المرضى الأكثر إصابة بالعدوى من 7 إلى 10 أيام قبل وبعد ظهور الأعراض. 

ويمكن أن ينتشر إلى النخاع الشوكي مسبباً ضعف العضلات والشلل. 

ويُعد الفيروس أكثر شيوعاً عند الرضع والأطفال الصغار ويحدث في ظل ظروف سوء النظافة.

وليس بالضرورة أن يسبب المرض الشلل الفعلي، ومن الممكن أن تتشابه أعراضه مع الإنفلونزا.

– كم هي مميتة؟ 

لا تظهر على معظم الناس أي علامات للعدوى على الإطلاق، ولكن يعاني شخص واحد من كل 20 شخصاً أعراضاً طفيفة مثل الحمى وضعف العضلات والصداع والغثيان والقيء.

فيما يعاني حوالي واحد من كل 50 مريضاً من آلام شديدة في العضلات وتيبس في الرقبة والظهر.

ويؤدي أقل من 1 % من حالات شلل الأطفال إلى الإصابة بالشلل، وتؤدي حالة واحدة من كل 10 حالات إلى الوفاة.

ومن بين أولئك الذين تظهر عليهم الأعراض، تميل هذه الأعراض للظهور بعد 3 إلى 21 يوماً من الإصابة وتشمل: “درجة حرارة عالية، التهاب الحلق، صداع الرأس، وجع بطن، آلام العضلات، استفراغ و غثيان”.

– كيف ينتشر؟

يمكن للناس أن يصابوا بشلل الأطفال عن طريق الرذاذ المتطاير في الهواء عندما يسعل أو يعطس شخص ما، أو إذا لامسهم براز شخص مصاب.

ويشمل ذلك الطعام أو الماء أو الملابس أو الألعاب.

– هل توجد سلالات مختلفة؟

هناك 3 سلالات من شـلل الأطفال “البري” التي تم استئصالها إلى حد كبير في جميع أنحاء أوروبا والأمريكيتين وجنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ.

وتم القضاء على النوعين 2 و 3 بفضل حملة تلقيح جماعية عالمية، حيث تم اكتشاف الحالات الأخيرة في عامي 1999 و 2012 على التوالي.

أما شـلل الأطفال البري من النوع 1 بقي مستوطناً في بلدين فقط، هما أفغانستان وباكستان، فيما قضي على شـلل الأطفال البري في كل بلد في العالم تقريباً بفضل اللقاحات.

لكن الانتشار العالمي أدى إلى ظهور أنواع جديدة من السلالات تعرف باسم فيروسات شلل الأطفال المشتقة من اللقاح.

وهذه هي السلالات التي تم استخدامها في البداية في اللقاحات الحية ولكنها امتدت إلى المجتمع وتطورت لتتصرف مثل النسخة البرية. 

– هل أنا مطعّم ضد شلل الأطفال؟

يتم تقديم لقاح شـلل الأطفال كجزء من برنامج التطعيم الروتيني للأطفال في NHS.

يتم إعطاؤه في عمر ثمانية و 12 و 16 أسبوعاً كجزء من لقاح 6 في واحد ثم مرة أخرى في ثلاث سنوات كجزء من جرعة معززة لمرحلة ما قبل المدرسة، ويتم تقديم الدورة النهائية في سن 14.

وانخفض الامتصاص بشكل طفيف على الصعيد الوطني خلال جائحة كوفيد، لكنه ظل أعلى من 90 % على الصعيد الوطني، المعدلات أقل في لندن وفي المجتمعات الفقيرة والأقليات العرقية.

مواضيع ذات صِلة : مرض غامض بالكبد يصيب أطفالاً في 12 بلداً.. ”الصحة العالمية” تعرض الإحصاءات !

فقط 86.7 في المائة من الأطفال بعمر عام واحد في لندن تلقوا جرعتهم الأولى من لقاح شـلل الأطفال مقارنة بالمتوسط البريطاني البالغ 92.6 في المائة.

شاهد أيضاً : انتشار مرض قاتل ومعدي في بلد عربي بشكل كبير وتسجيل وفاة 18 شخص به والسلطات تصفه بالخطير

بعد تفشي فيروس شلل الأطفال ببريطانيا.. إليك كل ما تريد معرفته عنه
بعد تفشي فيروس شلل الأطفال ببريطانيا.. إليك كل ما تريد معرفته عنه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى