أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

قاتل حرٌ طليق وآخر ينتظر محاكمته.. أوجه شبه واختلاف في قضيتي إيمان إرشيد ونيرة أشرف

تشابهت واقعتا الجريمتين بحق الطالبتين نيرة أشرف وإيمان إرشيد في مصر والأردن، كما تشابه تعامل السلطات في كلِا البلدين لجهة حظرهما على وسائل الإعلام نشر أي معلومة تتعلق بالقضيتين، وهو ما اعتُبر في الأردن محاولات لاحتواء الجريمة، خاصة أن المجرم لا يزال حراً طليقاً.

الاختلاف الوحيد بين الواقعتين، بخلاف المكان والزمان وأداة الجريمة، بدا من خلال تعامل كل جامعة تجاه ضحيتها، ففي مصر، دخلت جامعة المنصورة بمعركة قضائية وعيّنت لأول مرة في تاريخها 3 محامين ضد القاتل. أما في الأردن، فأُطلق اسم الضحية إيمان إرشيد على أكبر قاعات كلية التمريض في جامعة العلوم التطبيقية بعمان، تكريماً لها.

عجز عن إيجاد القاتل!

لم تمض بضع ساعات على ارتكاب الجريمة في جامعة العلوم التطبيقية شمال عمّان، حتى أصدرت وزارة العدل الأردنية تعميماً على وسائل الإعلام بالامتناع عن نشر أي معلومات تتعلق بجريمة قتل الطالبة إيمان إرشيد، تحت طائلة المساءلة الجزائية، وهو ما اعتبره ناشطون محاولة لاحتواء الجريمة في ظل عجز الأمن العام الأردني عن تحديد هوية القاتل أو العثور عليه حتى الآن.

وبررت الوزارة هذا التعميم بحجة أن النشر “يؤثر سلباً على مجريات التحقيق”.

غضب لمقتل إيمان إرشيد

وحتى لحظة كتابة المقال، لا تزال الوسوم المُطالبة بإعدام “قاتل التطبيقية”، وإيمان إرشيد، ووسم “جامعة العلوم التطبيقية”، تتصدر قائمة المتداول في الأردن، وهو ما يعكس حجم الغضب الشعبي ومطالبات بفرض القوانين ومحاسبة الجاني.

وقُتلت الطالبة إيمان إرشيد داخل حرم جامعتها أمس، بعد تلقيها تهديداً مباشراً بالقتل كما قُتلت الطالبة نيرة أشرف في مصر، الإثنين الفائت.

معركة قضائية في المنصورة

وإلى مصر، قررت جامعة المنصورة تكليف 3 محامين من الإدارة العامة للشؤون القانونية بالجامعة لمساندة أسرة الطالبة التي “نُحرت” أمام الجامعة على يد زميلها.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن المحامون سيعملون على الاطلاع على التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة وتولي مهمة الدفاع عن الطالبة المجني عليها أثناء محاكمة الجاني.

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد شدد على ضرورة التوقف عن بث الفيديوهات التي تتناول القتل والعنف وإراقة الدماء، خصوصاً ما يتم تداوله بشأن حادث فتاة المنصورة نيرة أشرف.

مواضيع ذات صِلة : تفاصيل حادثة إنهاء حياة طالبة جامعية بمصر.. وتصدر ترند “فتاة المنصورة” بسبب تعليق الناس على لباسها

وأمر النائب العام المصري بإحالة الجاني إلى محكمة الجنايات، حيث اتُهم “محمد عادل” بقتل المجني عليها نيرة أشرف “عمداً مع سبق الإصرار، إذ بيت النية وعقد العزم على قتلها، وتتبعها حتى ظفر بها أمام جامعة المنصورة، وباغتها بسكين طعنها به عدة طعنات، ونحرها قاصداً إزهاق روحها.

وتحددت أولى جلسات المحاكمة يوم الأحد القادم الموافق لـ السادس والعشرين من الشهر الجاري.

شاهد أيضاً : بعد أيام من مقتل نيرة أشرف.. “رصاصة” تنهي حياة طالبة أردنية

قاتل حرٌ طليق وآخر ينتظر محاكمته.. أوجه شبه واختلاف في قضيتي إيمان إرشيد ونيرة أشرف
قاتل حرٌ طليق وآخر ينتظر محاكمته.. أوجه شبه واختلاف في قضيتي إيمان إرشيد ونيرة أشرف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى