أخبار العالم العربي

الملك الأردني يدعم نسخة شرق أوسطية من “الناتو”

كشف العاهل الأردني عبد الله الثاني بن الحسين، اليوم الجمعة، عن تأييده إنشاء حلف ناتو شرق أوسطي على أن تكون “مهماته واضحة للغاية وكذلك علاقاته بباقي دول العالم”.

وأشار في حوار مع قناة “CNBC” الاقتصادية العربية، إلى أن الأردن “يعمل بنشاط مع الناتو على قاعدة شراكة منذ فترة طويلة”.

كما أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أهمية الزيارة الأخيرة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى الأردن، وزيارته مصر الأسبوع الماضي ولقائه بالرئيس عبدالفتاح السيسي، والملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين.

وقال: “نعقد هذه اللقاءات لبحث كيفية مساعدة بعضنا البعض، وهذا قد يكون توجهاً مختلفاً عن المرات السابقة بالنسبة لدول المنطقة، وهو ما نحتاجه لخدمة شعوبنا”.

وأوضح أن هذا التحاور “يأتي لبحث كيفية التعاون لمساعدة الدول العربية لبعضها البعض”، مستدركاً “أصبح واضحاً أنه يتعين علينا النظر في كيفية تحقيق النتائج الإيجابية للجميع، وألا يكون أي طرف في وضع سيء، وإلا فإن الآثار السلبية ستنعكس على كل الأطراف”.

كذلك، شدد العاهل الأردني على أن المشاريع الإقليمية، توفر الفرص للجميع، قائلاً “لكن إذا كانت إحدى الدول تواجه التحديات، فإن ذلك سيعطل هذه المشاريع، لذا آمل أن ما سنراه في عام 2022، هو هذا التوجه الجديد في المنطقة، نحو التواصل والعمل مع بعضنا البعض بشكل أكبر”.

وتابع: “على الرغم من أن بلداً ما قد يمتلك الكثير من النفط، إلا أنه قد لا يمتلك كميات كافية من القمح والسلع الأساسية الأخرى”، متسائلاً “إذن، كيف يمكننا التشارك مع بعضنا؟”.

وحول الوجود الروسي في سوريا، قال العاهل الأردنى إنّ بلاده تنظر إلى الوجود الروسي في سوريا “كعنصر إيجابي حيث كان مصدر استقرار، إلا أنه منذ بدء الصراع في أوكرانيا، قل حجم الوجود الروسي في سوريا”.

وأضاف: “نتيجة لذلك، واجهنا المزيد من المشاكل مع الميليشيات الشيعية على حدودنا مثل تهريب المخدرات وتهريب الأسلحة، وعاد تنظيم داعش الإرهابي للظهور مرة أخرى”.

الملك عبدالله الثاني تابع: “من وجهة نظر أردنية، لقد شكل الوجود الروسي عامل تهدئة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى