أخبار العالمسلايد رئيسي

إقصاء جنرالات في الجيش الروسي.. وبريطانيا تحذر: “انتصار بوتين كارثة”

كشفت بريطانيا عن حدوث تغييرات كبرى في قيادات الجيش الروسي منذ بداية شهر حزيران الجاري، وذلك بالتزامن مع تحذيرات أطلقها رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، من قبول أوكرانيا لما وصفه بـ “سلام سيء” بسبب الضغوط الأوروبية واصفاً “انتصار روسيا” بـ”الكارثة”.

إقصاء جنرالات في الجيش الروسي

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في تغريدات عبر صفحتها الرسمية على تويتر إن “تغيرات كبيرة تجري في القيادة العليا للجيش الروسي”، مشيرة إلى أن “موسكو قامت بإقصاء عدّة جنرالات من أدوار قيادية في عمليات رئيسية بأوكرانيا”.

وأوضحت أن التغييرات التي أجرتها روسيا في قيادة الجيش شملت قائد القوات المحمولة جواً الجنرال، أندريه سيرديوكوف، وقائد القوات الجنوبية الجنرال، ألكسندر دفورنيكوف.

وأضافت الوزارة أن: “دفورنيكوف كان يتولى لفترة من الوقت مهمة قائد عمليات عام”.

وشهدت الآونة الأخيرة تقدماً ملحوظاً للقوات الروسية شرق أوكرانيا وتراجعاً كبيراً لنقاط سيطرة قوات كييف، في ظل الدعم الغربي المتواصل للأخيرة من الإمداد بالأسلحة إلى قبول ترشحها في الاتحاد الأوروبي.

ولفتت وزارة الدفاع البريطانية إلى أنه “من المرجح أن تنقل قيادة القوات الجنوبية إلى العقيد سيرغي سوروفكين، حيث تواصل تلك القوات أداء دور مركزي في الهجوم الروسي على دونباس (الأوكرانية)”.

وأضافت: “لأكثر من 30 عاماً، كانت حياة سوروفكين المهنية مليئة باتهامات له بالفساد والعنف”.

وكان سيرغي سيروفكين قائداً للقوات الروسية المتواجدة في سوريا لدعم النظام السوري وقاد العمليات العسكرية التي أجرتها قوات بلاده هناك حتى عام 2019 حيث عاد إلى روسيا، وعين خلفاً له في سوريا، أندريه سيرديوكوف.

في سياق متصل، عبّر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون عن قلقه حول مستقبل السلام في أوكرانيا وخاصة مع زيادة التوقعات العالمية بأن الحرب قد تكون طويلة وهو ما لا يمكن أن يحتمله الاقتصاد العالمي.

وقال جونسون، اليوم السبت، إنه يخشى أن تواجه أوكرانيا ضغوطاً للموافقة على اتفاق سلام مع روسيا لا يصب في مصلحتها، بسبب التداعيات الاقتصادية للحرب في أوروبا.

وأضاف أثناء مشاركته في قمة مجموعة دول الكومنولث: “تقول دول كثيرة إن هذه حرب أوروبية غير ضرورية… وبالتالي فإن الضغط سيزداد لتشجيع وربما إجبار الأوكرانيين على قبول سلام سيء”.

ولفت إلى أن “عواقب انتصار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في شق طريقه بأوكرانيا ستكون خطيرة على الأمن العالمي وكارثة اقتصادية طويلة الأمد”.

مواضيع ذات صِلة : بوتين يكشف عن سلاح جديد ويتعهد بتطوير الجيش الروسي

ويهيمن القلق على العالم مع دخول الغزو الروسي لأوكرانيا الشهر الخامس دون أي مؤشرات لحل قريب للصراع أو للأزمة العالمية التي بدأت من الطاقة ولم يكن آخرها الغذاء، في ظل تضخم اقتصادي غير مسبوق حول العالم.

شاهد أيضاً : ليو تولستوي ..حارب مع الجيش الروسي في أوكرانيا وأحبّ الإسلام والنبي.. أعظم أدباء أوروبا هل أسلم حقا؟

إقصاء جنرالات في الجيش الروسي.. وبريطانيا تحذر: "انتصار بوتين كارثة"
إقصاء جنرالات في الجيش الروسي.. وبريطانيا تحذر: “انتصار بوتين كارثة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى