أخبار العالم العربي

حزب الله يتوعّد إسرائيل بـ”مفاجآت”

مع تصاعد حدّة التوتر والتهديدات المتبادلة بين إسرائيل وحزب الله، أكد عضو المجلس المركزي في ميليشيا حزب الله، نبيل قاووق، اليوم الأحد، أن “التهديدات الإسرائيلية لن تنفع أمام مفاجآت الحزب”.

 

حزب الله يهدد إسرائيل 

 

وخلال حفلٍ تأبينيّ أُقيم في بلدة خرطوم الجنوبية في لبنان بمشاركة شخصيات وفعاليات موالية لميليشيا حزب الله، قال قاووق: “التهديدات الإسرائيلية هي للإستهلاك المحلّي ولا تنفع أمام مفاجآت ومعادلات المقاومة ولا تُغيّر من واقع قوّة الموقف اللبناني المُرتكِز على قوة معادلة الجيش والشّعب والمقاومة”.

حزب الله يهدد إسرائيل
حزب الله يهدد إسرائيل

وطالب بضرورة الاستعجال في تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، مشيراً إلى أن الشعب اللبناني يعيش أزمات خانقة ما يفرِض اعتماد آلية تختصر الوقت وتُسرّع تشكيل الحكومة، حسب وصفه. 

واعتبر قاووق أن المماطلة تعني المزيد من الأزمات في لبنان بوقت” عصيب” يعيشه الشعب اللبناني. 

وتطرق نبيل قاووق ،إلى الأنباء حول إمكانية وجود تقارب “سعودي إسرائيلي”، حيث تتحدث بعض وسائل الإعلام بأن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة منتصف الشهر المقبل، يمكن أن تحمل خطوات التقارب بين السعودية وإسرائيل، واعتبر عضو مجلس ميليشيا حزب الله، أن ذلك “تهديداً مباشراً وطعنة بظهر لبنان وسوريا وفلسطين”، حسب ما نقلت وسائل إعلام عنه. 

 

إسرائيل صعّدت

 

واتهمت إسرائيل اليوم الأحد، ميليشيا حزب الله اللبناني بإقامة نحو 15 نقطة مراقبة جديدة على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية، موضحةً أن النقاط والمراكز التي يديرها عناصر حزب الله تتكون من برج مراقبة ومنشآت سكنية مجاورة، ونقلت القناة 24 العبرية عن الجنرال بالجيش الإسرائيلي أفشالوم دادون قوله: “حزب الله يحاول التمويه على أنشطته، ويعتبرها أنشطة منظمة بيئية، لكن من الواضح لنا تماماً من هم الأشخاص الذين يديرون هذه المواقع”.

وهدد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الأربعاء الفائت، بشن حرب ضد أهداف قد تصل إلى بيروت في مواجهة  ميليشيا حزب الله. 

وقال بيني غانتس في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عبرية، “في مواجهة أي تهديد من حزب الله لن نُعطي حصانة لأي بنية تحتية في لبنان”، مضيفاً: “إذا لزم الأمر فسنسير مرة أخرى إلى بيروت وصيدا وصور”.

ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن وزير الدفاع قوله: “إذا طلب منا تنفيذ عملية في لبنان فسنلحق بحزب الله خسائر فادحة”، مؤكداً أن العملية في حال بدأت فإنها ستكون” قوية”. 

وصعّدت إسرائيل من حدة خطابها تجاه لبنان في الآونة الأخيرة مهددة بنشوب حرب “غير مسبوقة“، على خلفية التوتر بين البلدين بشأن المنطقة البحرية المتنازع عليها، وتهديدات حزب الله الأخيرة بهذا الشأن. 

وقبلها بأيام أكد الجيش الإسرائيلي في بيان أنه “سيستمر بعملياته في سوريا ولبنان لتأمين حدوده” ، مشيراً إلى أنه “سيلجأ إلى تدمير البنية التحتية للقرى اللبنانية على خط التماس إذا استخدمها حزب الله”. 

 

منطقة الغاز أثارت التوتر 

 

ومطلع الشهر الجاري هدد نائب زعيم ميليشيا حزب الله اللبناني، نعيم قاسم، أن الحزب مستعد لاتخاذ إجراءات “بما في ذلك القوة” ضد عمليات التنقيب الإسرائيلية في البحر المتوسط بمجرد أن تعلن الحكومة اللبنانية انتهاك إسرائيل لحدود لبنان البحرية. 

اقرأ أيضاً|| الجيش الإسرائيلي يهدد لبنان: “لن يبقى حجر على حجر” 

وتأتي هذه التوترات بعد إرسال سفينة تديرها شركة “إنرجيان” لاستخراج الغاز الطبيعي لصالح تل أبيب من حقل تسميه إسرائيل كاريش وتقول إنه جزء من المنطقة الاقتصادية الخاصة بها، وليس في منطقة متنازع عليها مع لبنان، فيما تعتبره الحكومة اللبنانية داخل منطقة لها. 

يذكر أنّ الجيش الإسرائيلي أنهى الشهر الفائت تدريبات عسكرية كبيرة تحاكي حرباً شاملة ضد ميليشيا حزب الله اللبناني، في سيناريو لاجتياح كامل للبنان. 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى