أخبار العالم العربي

بدلاً من فيينا.. الدوحة تستضيف مفاوضات “غير مباشرة” لإحياء اتفاق طهران النووي

ذكرت وسائل إعلام إيرانية اليوم الاثنين، أن المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء اتفاق طهران النووي المبرم عام 2015، ستُنقل من فيينا إلى دولة خليجية، وسط مساعي الاتحاد الأوروبي لإنهاء تعثر المفاوضات.

محادثات غير مباشرة في قطر

وقال محمد مرندي المستشار الإعلامي لكبير المفاوضين النوويين الإيرانيين لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية، “إيران اختارت قطر لاستضافة المحادثات بسبب علاقات الدوحة الودية مع طهران”.

وتعثرت المفاوضات في فيينا بعدما بدا اتفاق طهران النووي وشيكاً في مارس/آذار الماضي، عندما دعا الاتحاد الأوروبي، الذي ينسّق المفاوضات، وزراء خارجية الدول الموقعة عليه للحضور إلى فيينا لاستكمال اتفاق طهران النووي. فيما يرجع تعثرها منذ ذلك الحين إلى إصرار طهران على أن ترفع واشنطن الحرس الثوري الإيراني من قائمتها للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

مواضيع ذات صلة: طلب أمريكي من إيران حول الاتفاق النووي ورد “ساخر” يصل البيت الأبيض

 

وقال جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، الذي زار إيران الأسبوع الماضي، إن المحادثات غير المباشرة من المتوقع أن تستأنف في غضون الأيام المقبلة في دولة خليجية لإنهاء التعثر.

من جهته، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحفي أسبوعي اليوم السبت، “سوف يتم استئناف المفاوضات خلال هذا الأسبوع، وسوف نعلن عن مكانها وتوقيتها خلال الساعات المقبلة، وهي محددة تقريباً، وسوف تتم في إحدى الدول الخليجية”.

قضايا عالقة لإحياء اتفاق طهران النووي

وأضاف “لن نناقش الأمور الفنية في المفاوضات، ولن يتم إضافة أي موضوع لما تم الاتفاق عليه في فيينا، وسوف نتفاوض حول عدد قليل من القضايا العالقة والخلافية”.

وتابع زاده “ما تقوله واشنطن يناقض أفعالها، وسوف نواصل المفاوضات دون أن نثق بالطرف المقابل. أكبر ضمان نملكه هو إمكانياتنا الذاتية، ويعلم الطرف الآخر أن بإمكاننا القيام بخطوات كبيرة، وإن لم نفعلها حالاً هو لأننا لا نريد.. طبعاً نسعى للحصول على ضمانات الطرف الآخر”.

وأشار إلى أن المفاوضات ستتم بصيغة فيينا بصورة غير مباشرة عبر الوسيط الأوروبي، مؤكداً أن الكرة في ملعب واشنطن، وأنه إذا أتت بأجوبة، فسوف نصل لاتفاق”.

ومن المتوقع أن يصل المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي، إلى الدوحة اليوم الإثنين، وسيجتمع مع وزير الخارجية القطري، حسبما أفاد مصدر مطلع على الزيارة. وأبلغ مسؤول إيراني رويترز بأن كبير المفاوضين النوويين الإيراني علي باقري كني “سيكون في الدوحة في 28 و29 يونيو/حزيران من أجل المحادثات”.

وقال مسؤولانِ إيراني وآخر أوروبي لرويترز الأسبوع الماضي، إن إيران أسقطت مطلبها بشأن رفع اسم الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية لكن ما زالت هناك مسألتان لم تحسما بعد منهما واحدة تخص العقوبات.

وفرض الاتفاق النووي المبرم عام 2015 قيوداً على أنشطة إيران النووية مقابل رفع العقوبات الدولية. لكن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات اقتصادية صارمة ضد طهران.

 الدوحة تستضيف مفاوضات "غير مباشرة" لإحياء اتفاق طهران النووي
الدوحة تستضيف مفاوضات “غير مباشرة” لإحياء اتفاق طهران النووي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى