الصحة

دراسة تكشف العلاقة بين الرجيم وأمراض السكري والقلب

توصلت دراسة جديدة إلى أن التبديل بين الوجبات المقيدة للسعرات الحرارية والوجبات العادية قد يكون أكثر ضرراً على صحة الشخص من عدم اتباع نظام غذائي صحي.

العلاقة بين نظام غذائي صحي وأمراض السكري

وجد باحثون في جامعة جورج تاون بواشنطن العاصمة أن النظام الغذائي غير المستقر والمتغير يمكن أن يسبب ضرراً طويل الأمد للشخص بل ويعرضه لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والسكري.

أصبح نظام “اليويو” الغذائي شائعاً بين بعض الأمريكيين الذين يحاولون باستمرار تناول طعام صحي في محاولة لفقدان الوزن وتحسين صحتهم – لكنهم يفشلون في القيام بذلك باستمرار.

وتقدم هذه الدراسة نتائج مثيرة للقلق، مع ذلك، تجعل الأمر يبدو أن مجرد الحفاظ على نظام غذائي غير صحي قد يكون أفضل من المحاولات الفاشلة المتكررة لتكون بصحة جيدة.

إذ جمع الباحثون، الذين قدموا نتائجهم في الاجتماع السنوي للجمعية الفسيولوجية الأمريكية هذا العام، بيانات من 16 فأراً للدراسة.

وانقسمت القوارض إلى نصفين، مع تغذية المجموعة الأولى بنظام غذائي عادي، المجموعة الثانية أعطيت نظاماً غذائياً مقيداً بنسبة 60 % من السعرات الحرارية المعتادة لمدة 3 أسابيع، تليها 3 أسابيع من نظام غذائي منتظم، هذه الدورة تكررت 3 مرات.

دراسة تكشف العلاقة بين الرجيم وأمراض السكري والقلب
دراسة تكشف العلاقة بين الرجيم وأمراض السكري والقلب

وثم تم فحص الفئران لوظائف القلب والكلى، وتم اختبار دمائهم أيضاُ لقياس مقاومة الأنسولين.

وتم العثور على الفئران التي تم تغذيتها على نظام “اليويو” الغذائي بأنها تعاني من سوء أداء القلب والكلى، من بين مشاكل أيضاً إدارة نسبة السكر في الدم.

وجدنا أن الحيوانات التي مرت بعدة دورات لفقدان الوزن واستعادة وزن الجسم قد قللت من وظائف القلب والكلى في النهاية.

وقال الدكتور ألين دي سوزا، مؤلف الدراسة وزميل ما بعد الدكتوراه في جورج تاون، إن لديهم أيضاً مقاومة أكبر للأنسولين، التي يمكن أن تكون سبباً لمرض السكري.

ويضيف: “على الرغم من أن الحيوانات تبدو بصحة جيدة بعد” الشفاء “من النظام الغذائي، إلا أن قلبها وعملية الأيض ليست صحية.

وبينما لا يزال البحث في مراحله الأولى، يخشى الباحثون من أن العديد من الأمريكيين الذين يغيرون باستمرار مدخولهم من السعرات الحرارية – سواء بسبب المخاوف الصحية أو الحاجة – يمكن أن يضروا بأنفسهم.

ووجدت دراسة أجريت عام 2014 بين النساء السود في الولايات المتحدة، وهي الفئة الديموغرافية الأكثر عرضة للمعاناة من مشاكل متعلقة بالوزن، أن 63 % شاركن في “ركوب الوزن” – اكتساب الوزن وفقدانه باستمرار.

دراسة تكشف العلاقة بين الرجيم وأمراض السكري والقلب
دراسة تكشف العلاقة بين الرجيم وأمراض السكري والقلب

كما وجدت الأبحاث السابقة أيضاً آثاراً سلبية محتملة للنمط الغذائي، ويحذر WebMD من أنه يمكن أن يسبب الالتهاب وزيادة التوتر ويمكن أن يزيد من نسبة الدهون في جسم الشخص.

وقال دي سوزا: “تدعم بياناتنا الحاجة إلى إجراء بحث إضافي على الأشخاص لمعرفة ما إذا كان الأفراد الذين يقومون بدورات من الأنظمة الغذائية شديدة التقييد لفقدان الوزن معرضون بشكل أكبر للإصابة بأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة”.

وما زلنا بحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات في هذا المجال، لكن النتائج تشير إلى أنه كلما كان النظام الغذائي أكثر تقييداً، كانت النتائج الصحية أسوأ.

وتحتاج الأنظمة الغذائية لفقدان الوزن إلى دراسة متأنية للصحة على المدى الطويل، خاصةً إذا تم التفكير في فقدان الوزن السريع كخيار.

ويخشى الباحثون أيضاً من أن موجة انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم التي غذتها جائحة COVID-19 قد أجبرت البعض على اتباع أنظمة غذائية منخفضة السعرات الحرارية بدافع الضرورة.

ومع عودة هؤلاء الأشخاص إلى الحياة السابقة، هناك مخاوف من أن يتسبب اليويو في أضرار دائمة لبعض عمليات أجسامهم.

وأصبحت قضايا الوزن جزءًا ثابتاً من حياة العديد من الأمريكيين، حيث يحذر المسؤولون من أن الأمة تعاني من أزمة السمنة.

وتُظهر البيانات الرسمية الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن 70 % من الأمريكيين يعانون من زيادة الوزن، ونصفهم تقريباً يعانون من السمنة.

والجدير ذكره أن مرض السكري وأمراض القلب من القضايا الرئيسية في أمريكا، حيث يعاني 16 % من الأمريكيين من الأول، بينما يعتبر الأخير هو السبب الرئيسي للوفاة في البلاد.

دراسة تكشف العلاقة بين الرجيم وأمراض السكري والقلب
دراسة تكشف العلاقة بين الرجيم وأمراض السكري والقلب


تابع المزيد

))عادات خاطئة بتناول الطعام تزيد الوزن بدلاً من إنقاصه

)) التهاب مفاصل الركبة لدى كبار السن.. حلول وطرق وقاية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى