شاهد بالفيديو

بالفيديو||”فندق طائر” يعمل بالطاقة النووية ويتسع لـ5 آلاف راكب.. مصممه يمني

ابتكر الغرافيكي اليمني هاشم الغيلي “فندق طائر” يتسع لـ5000 راكب ويعمل بالطاقة النووية، أطلق عليه اسم “Sky Cruise Hotel”.

فندق طائر يعمل بالطاقة النووية

بحسب تقرير نشرته “ميرور” البريطانية، فإن الفندق الطائر يعمل دون طيار ودون الحاجة إلى التزود بالوقود، ويعطي المسافرين فرصة لرؤية الشفق القطبي عن قرب كل ليلة.

ويمكن إحضار الركاب وأفراد الطاقم على متن طائرة منفصلة إلى الفندق الطائر، والذي يبدو أنه يحتوي على ما لا يقل عن عشرين محركاً نفاثاً.

يصف الغيلي “تصميمه الأنيق” بأنه يجمع بين ميزات الطائرة التجارية والرفاهية، قائلاً: “الفندق يضم منصة ترفيهية رئيسية ضخمة فيها مراكز تسوق وصالات رياضية وحمامات سباحة ومطاعم ودور سينما وحتى مسرح، كما يضم مركزاً للمؤتمرات في جناح منفصل”.

ونقلت الصحيفة عن الغيلي أن “الفندق يعمل بالطاقة النووية عبر مفاعل اندماجي على متنه؛ لذلك لن يحتاج أبداً إلى الهبوط للتزود بالوقود”.

وأوضح الغرافيكي اليمني أن الطائرة تمثل “مستقبل النقل وستطير 24 ساعة في اليوم”، ولكن نظراً لأنها لا تهبط أبداً، فإن المكان الذي ستنقل فيه الناس إليه لا يزال غير واضح إلى حد ما. كما أن عدد أفراد الطاقم على متنها غير معلوم.

بالفيديو||"فندق طائر" يعمل بالطاقة النووية ويتسع لـ5 آلاف راكب.. مصممه يمني
بالفيديو||”فندق طائر” يعمل بالطاقة النووية ويتسع لـ5 آلاف راكب.. مصممه يمني

فكرة تصميم “فندق طائر” تثير تفاعلاً

بفكرته الجريئة، قسم الغرافيكي اليمني رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين المثاليين والواقعيين.

حيث استبعد العديد من المتابعين الذين يحظون بآراء علمية إمكانية تطبيق هذه الفكرة، معتبرين أنها لا تأخذ بعين الاعتبار بشكل جدي قوانين الفيزياء، كما أن جسماً كهذا يتطلب إمكانات صيانة هائلة، فيما اعتبرها البعض “فكرة عظيمة”.

وأشار آخرون إلى أنه إذا تحطم الفندق الطائر “فقد يقتل 5000 شخص. سيكون هذا إلى حد بعيد أكبر كارثة نقل في التاريخ، وربما يدفع إلى سلسلة كاملة من تحقيقات الكوارث الجوية”.

التقرير البريطاني كشف أن الفندق يشكل “طفرة مهمة” في عالم السياحة حول العالم، وأنه سيعمل بالذكاء الاصطناعي من ناحية الطيران ولن يكون بحاجة لطيار لقيادة عملياته عبر الأجواء، لكنه سيكون بحاجة لفريق عمل داخل الطائرة.

لكن المخاوف هي من المحركات النووية التي يمتلكها الفندق حيث تجعل منه خطراً متحركاً حول العالم ففي حال تعرضه للسقوط يمكن أن يتولد عن انفجار نووي قادر على تدمير مدينة بأكملها، بحسب ميرور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى