أخبار العالم العربي

حدود ليبيا تتغير ونائب يحذّر دول مجاورة

حذّر نائب ليبي من استغلال أزمات البلاد من قبل دول مجاورة ومحاولة ما وصفه “العبث” في حدود ليبيا وتغيير الواقع، وذلك بعد أن تحدثت تقارير إخبارية عن تغيير جرى في نقاط حدودية مؤخراً. 

تغيير في حدود ليبيا
تغيير في حدود ليبيا

تغيير حدود ليبيا 

 

ونقلت وسائل إعلام عن رئيس لجنة الأمن القومي بمجلس النواب الليبي، طلال الميهوب، قوله: إنه يجب تحذير دول الجوار الليبي من استغلال ما تمر به ليبيا من أزمات، ومحاولة العبث بالمناطق الحدودية.  

وأضاف الميهوب لصحيفة “عربي 21”: إن “الحدود بين ليبيا ودول الجوار مرسومة وموثقة، ومحددة من قبل الأمم المتحدة، ولا يمكن العبث بها من قبل أي دولة، ونحذر الدول المجاورة التي لها حدود مع ليبيا من استغلال ما تمر به الدولة الليبية من أزمات، ومحاولة إزاحة أي علامات حدودية، وهو أمر مستهجن ومرفوض”. 

ويأتي حديث الميهوب بعد أن أعلنت جهات أمنية في ليبيا، قبل يومين، أنها رصدت عملية إزاحة للعلامات الدالة على ترسيم حدود ليبيا وتونس بمسافة نحو 150 متراً شرقاً ونحو 6 كم جنوباً داخل الأراضي الليبية. 

ووفق بيان لمدير أمن السهل الغربي بليبيا، العميد عز الدين الزروق، فإن دورية تابعة لمديرية أمن السهل اكتشفت حدوث تغييرات في ترسيم حدود ليبيا، والعلامات الدالة عليها بين البلدين، مبيناً وجود عملية تحوير للعلامات من مكانها الأصلي. 

 

أقرأ أيضاً: بالفيديو|| “جثة القذافي” تثير الجدل في ليبيا.. حقيقة إيجادها مرميةً بالصحراء

خطوة أخرى شرقاً 

 

وأضاف النائب الليبي: “الدولة الليبية فتحت أبوابها للجميع من الدول المجاورة، سواء زيارات أو عمالة أو عمل، لذا نطالب بضرورة احترام المواطن الليبي حال سفره لهذه الدول؛ حتى لا تكون ذريعة للبعض للعبث بالعلاقات التاريخية بيننا”. 

وتطرق الميهوب إلى أنباء ذكرتها وسائل إعلام حول توافد آلاف المصريين للعمل والإقامة بمناطق شرق ليبيا واتهام بعض الوسائل الإعلامية لمصر بالعمل على “خطة تغيير ديموغرافي”، مشيراً إلى أن” التحقق جارٍ من الأنباء المثارة بهذا الخصوص”. 

وتابع: “وعندما تقوم دولة ليبيا ويكون لها دستور وقوانين تحميها وتحمي المواطن فيها، يكون الدستور هو من يحدد من يحمل الجنسية الليبية، عدا ذلك هي تصرفات غير أخلاقية في ظروف استثنائية لليبيا”. 

وتعيش ليبيا أجواء مشحونة بين الفصائل العسكرية “المتناحرة”، فيما دعت روزماري ديكارلو، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، الفصائل الليبية للاتفاق على إجراءات تحكم الانتقال إلى الانتخابات خلال محادثات جنيف المقررة في وقت لاحق هذا الأسبوع. 

وأعربت ديكارلو عن أملها في أن يؤدي ذلك إلى إجراء الانتخابات التي طال انتظارها “في أقرب وقت ممكن”.

وفشلت خطة ليبيا لإجراء انتخابات في 24 ديسمبر الماضي بعد أن فشلت الإدارة المؤقتة في طرابلس برئاسة رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة في تنظيم التصويت، وهو ما شكّل “ضربة” للانتقال السياسي بالبلاد. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى