أخبار العالم

تقرير يكشف تورط سوريين “قسراً” في صد مهاجرين إلى اليونان

 

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، اليوم الثلاثاء، تقريراً عما وصفته “إجبار سوريين على صد المهاجرين” المتجهين إلى اليونان، الوجهة الأكثر شهرة للحالمين في الوصول إلى أوروبا، بطرق غير شرعية، بسبب موقعها الاستراتيجي.

 

صد المهاجرين إلى اليونان

ونقلت الغارديان عن طالبي اللجوء قولهم إنه تم تجنيدهم قسرًا أو استدراجهم هناك من قبل رجل سوري يعيش في ساحة مركز للشرطة اليونانية، ثم تم استخدامهم كقائدي قوارب لنقل مهاجرين آخرين وإعادتهم إلى تركيا.

وتضمن تقرير الصحيفة شهادات لستة مهاجرين سوريين توضح الأسباب التي دفعتهم لمساعدة الشرطة اليونانية في صد المهاجرين الجدد، موضحة أن “ستة مهاجرين، من سوريا والمغرب شاركوا في عمليات صد للمهاجرين على نهر إيفروس تحت الإكراه، مقابل مذكرة من الشرطة تسمح لهم بالبقاء لمدة شهر في اليونان” وفي حال رفض تلك المهمة يتم ترحيلهم.

اقرأ أيضاً:

إجراءات جديدة في مخيمات اللاجئين باليونان.. والحكومة التركية تغلق البوابات مع أوروبا

وقال المهاجرون أيضاً، بحسب الصحيفة، إنهم شاهدوا الشرطة اليونانية “تهاجم المهاجرين الجدد وتسرقهم قبل إعادتهم إلى قوارب مطاطية مكتظة”، ثم أُمروا طالبي اللجوء بنقلهم عبر النهر العميق السريع إلى الضفة التركية.

وأكد السكان المحليون في القرى الحدودية أنه يوجد عدد من طالبي اللجوء عادة ما يكونون ملثمين و”يعملون” لصالح الشرطة، وأكد ضابطان يونانيان كبيران ممارسة استخدام رعايا دول ثالثة كوكلاء في عمليات الإعادة، بحسب الصحيفة البريطانية.

اقرأ أيضاً:

ملكة جمال اليونان تنسحب من مسابقة ملكة جمال الكون.. والسبب إسرائيل

اليونان توجه اتهاماً لتركيا

في سياق متصل، وجهت أثينا يوم أمس الإثنين اتهاماً لأنقرة بمحاولة إرسال حوالي 1130 مهاجرا إلى الجزر اليونانية في بحر ايجه في الأيام الثلاثة الماضية، بعدما رصدت سلطات الموانئ اليونانية قواربهم وأبعدتها “في الوقت المناسب” بحسب تعبيرها.

وقال وزير الشؤون البحرية والسياسة باليونان، يانيس بلاكيوتاكيس: “حاول المهرّبون الأتراك إنزال نحو 1130 لاجئاً على الجزر اليونانية في الأيام الثلاثة الماضية”.

وأشار إلى أن سلطات الموانئ اليونانية “حدّدت مواقع قوارب المهرّبين وأوقفتها في 24 حادثاً منفصلاً”.

اقرأ أيضاً:

اليونان مصرة على حماية حدودها.. وأزمة اللاجئين تشعل نيران التصريحات الأوروبية والتركية

وتضاعفت التقارير عن عمليات إعادة المهاجرين منذ مارس/ آذار 2020 عندما وصل آلاف الأشخاص، إلى الحدود اليونانية بعد أن أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان أنه فتح “البوابة” إلى أوروبا، بينما اعتبرت القارة العجوز ومن قبلها اليونان أن تركيا تستخدم المهاجرين كأداة ضغط على الدول الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى