أخبار العالمسلايد رئيسي

دول الناتو ترفع الإنفاق العسكري وجونسون يضرب مثالاً “لو كان بوتين امرأة”

مع تصاعد الصراعات العسكرية لا سيما في أوكرانيا، حثّت بريطانيا نظراءها الأعضاء في حلف شمال الأطلسي الناتو، لاسيما الأوربيين إلى رفع الإنفاق العسكري لمواجهة التحديات الجديدة، بينما تعهدت ألمانيا ببناء أكبر جيش “تقليدي” في أوروبا.

رفع الإنفاق العسكري

وذكرت وسائل إعلام بريطانية، أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، سيطلب من أعضاء حلف شمال الأطلسي الناتو، أن “يمدّ جميع الحلفاء أيديهم بعمق إلى جيوبهم لإعادة الردع وضمان الدفاع خلال العقد المقبل”.

وأوضحت ذات المصادر أنّ جونسون يعتبر “الحرب في أوكرانيا تستدعي من الحلف الأطلسي أن يتكيّف مع تهديدات جديدة وأقوى”.

وكانت الدول الأعضاء في الناتو تعهّدت في 2014، في أعقاب ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية، أن تزيد بحلول 2024 ميزانياتها الدفاعية إلى 2% على الأقلّ من إجمالي ناتجها المحلّي، إلا أنّ جونسون يرى بأن هذه النسبة يمكن أن تكون “الحد الأدنى”، في ظل الظروف الراهنة.

ألمانيا تبني أكبر جيش

من جانبه أعلن المستشار الألماني أولاف شولتس أنّ بلاده ستمتلك أكبر جيش تقليدي أوروبي في حلف شمال الأطلسي بفضل الأموال الضخمة التي قرّرت برلين استثمارها لتعزيز قدراتها العسكرية منذ بدء الحرب في أوكرانيا.

ونقلت شبكة “إيه أر دي” التلفزيونية ، عن شولتس قوله: إنّ ألمانيا هي اليوم، إلى جانب الولايات المتّحدة، “بالتأكيد أكبر مساهم” في حلف شمال الأطلسي.

وأضاف أنّه “يجري حالياً بناء أكبر جيش تقليدي في أوروبا في إطار حلف شمال الأطلسي، وهذا أمر مهمّ للقدرات الدفاعية لحلف الأطلسي بأسره”.

وكانت الحكومة الألمانية أنشأت صندوق استثنائي بقيمة 100 مليار يورو لتحديث جيشها، على أعقاب الحرب الروسية في أوكرانيا.

وتابع شولتس: “سننفق في المتوسط ما بين 70 و80 مليار يورو سنوياً على الدفاع”، مشدّداً على أنّ هذه الاستثمارات الضخمة ستجعل من ألمانيا “الدولة الأكثر استثماراً” في هذا المجال.

وأوضح المستشار الألماني أن بلاده تهدف من وراء هذه الاستثمارات، ضمان الدفاع عن أراضيها والوفاء بالتزاماتها تجاه حلف الأطلسي، يأتي ذلك رغم أن ألمانيا قلّصت بقوة حجم جيشها، منذ نهاية الحرب الباردة، إذ انخفض عديده من قرابة نصف مليون عسكري عندما أعيد توحيد البلاد في عام 1990 إلى 200 ألف عسكري فقط اليوم.

فنلندا والسويد إلى الناتو

حققت فنلندا والسويد مبتغاهما أمس الثلاثاء، بعد توقيع اتفاق مع تركيا ومناقشة “مخاوفها” الأمنية، وأخذ موافقتها على عضوية الدولتين في حلف شمال الأطلسي.

وكانت تركيا الوحيدة من أعضاء الحلف التي عارضت في البداية مساعي دول الشمال الأوروبي للانضمام إليه، بعد التهديدات الروسية المتزايدة تجاهها.

و”غضبت” تركيا مما رأت أنه استعداد الدولتين لاستضافة مسلحين أكراد معارضين لها، ورفض تسليم مطلوبين لها إضافة إلى دعم فصائل كردية تصنفها أنقرة “إرهابية”، ولم تستطع السويد وفنلندا الانضمام إلى الناتو بدون دعم تركيا.

وحول اتفاق تركيا مع فنلندا والسويد، أكد ستولتنبرغ أن الناتو سيدعو فنلندا والسويد رسمياً اليوم الأربعاء، للانضمام إلى الحلف بعد الاتفاق الذي تم مع تركيا.

روسيا والصين أكبر التحديات

من جانبه قال أمين عام حلف شمال الأطلسي الناتو، ينس ستولتنبرغ، اليوم الأربعاء، أنّ الحلف سيؤسس صندوقاً لمواجهة تحديات الأمن السيبراني والقضايا المناخية.

واعتبر الأمين العام للناتو أن “الصين تحد لقيمنا ومصالحنا وأمننا ولكنها ليست خصماً لنا”، حسب وصفه، مشيراً إلى أن رؤية الحلف الجديدة ستعتبر روسيا تهديداً مباشراً لأمنه.

وأضاف: تحالفنا يستجيب بـ”طريقة موحدة” لجميع التهديدات والتحديات التي تواجهنا.

لو كان بوتين امرأة

ومن جانبه رأى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ما كان ليغزو أوكرانيا لو كان امرأة، مشيراً إلى أن الحرب هي “مثال جلي على الذكورية السامة”، وفقا لما ذكرت صحيفة “الغارديان”.

وكان جونسون خلال مقابلة مع وسائل الإعلام الألمانية عقب قمة مجموعة قد أشار إلى جنس الرئيس الروسي كعامل مساهم في الصراع.

وقال جونسون: “لو كان بوتين امرأة، ومن الواضح أنه ليس كذلك، فأعتقد جازماً أنه ما كان سيشن حربًا مجنونة وعنيفة بالطريقة التي فعلها”.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، قد حذر خلال مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأحد  الماضي الأحد، من أن السماح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالنجاح في غزوه لأوكرانيا سيكون له عواقب “كارثية للغاية” على العالم.

مواضيع ذات صِلة : ماذا يعني ارتفاع الإنفاق العسكري العالمي.. تعرف على أكثر الدول إنفاقاً في هذا المجال

وتجري الدول الأعضاء لحلف شمال الأطلسي الناتو اجتماعات في العاصمة الإسبانية مدريد لبحث رؤية مشتركة للتحديات الجديدة، لا سيما الحرب الروسية في أوكرانيا والتوترات على حدود أوروبا الشرقية والشمالية.

شاهد أيضاً : جيش حلف الناتو السيبراني يضمّ كوريا الجنوبية .. أخطر جيش إلكتروني تأسس لردع الهجمات الروسية CCDCOE

دول الناتو ترفع الإنفاق العسكري وجونسون يضرب مثالاً "لو كان بوتين امرأة"
دول الناتو ترفع الإنفاق العسكري وجونسون يضرب مثالاً “لو كان بوتين امرأة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى