أخبار العالمسلايد رئيسي

ثعلب السياسة الأمريكية يدعو لتطبيق “مرونة نيكسون” ويكشف تنبؤات “ضخمة”

اشترك الان

كشف “ثعلب السياسة الأمريكية”، وزير الخارجية السابق، هينري كيسنجر، خلال مقابلة مع وكالة بلومبيرغ، أمس الثلاثاء، أن على الولايات المتحدة أن تستخدم “مرونة نيكسون”، للمساعدة في نزع فتيل النزاعات بينها وبين الصين، وكذلك بين روسيا وبقية أوروبا، كما أوضح رؤيته للعديد من القضايا الدولية سياسياً وعسكرياً المستقبل المنظور.

دعوة لتطبيق مرونة نيكسون

وحذّر كيسنجر من أن الصين لا ينبغي أن تصبح قوة مهيمنة عالمية، وقال الرجل الذي ساعد في إعادة العلاقات بين الولايات المتحدة والصين في السبعينيات: إن الرئيس جو بايدن يجب أن يكون حذرًا من السماح للسياسات المحلية بالتدخل في “أهمية فهم ديمومة الصين”.

وأضاف: “لقد تأثر بايدن والإدارات السابقة كثيرًا بالجوانب المحلية لوجهة النظر حول الصين ومن المهم بالطبع منع الهيمنة الصينية أو أي دولة أخرى”، لكنه أوضح في المقابلة “هذا ليس شيئًا يمكن تحقيقه من خلال المواجهات التي لا نهاية لها”، حسب وصفه.

وسبق وحذر الرجل الذي يوصف بـ”ثعلب السياسة الأمريكية” أن العلاقات العدائية المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين تخاطر بحدوث “كارثة عالمية مماثلة للحرب العالمية الأولى”.

ومرونة نيكسون، هي إشارة إلى للرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون الذي قام بحملته الانتخابية في الستينيات باعتباره مناهضًا قويًا للشيوعية، إلا أنّ فاجأ العديد من مؤيديه عندما قرر إشراك الصين في عهد ماو تسي تونغ وزيارة بكين في عام 1972 في رحلة أصبحت نقطة تحول تاريخية لكلا البلدين.

ويعمل وزير الخارجية الأمريكي السابق، هينري كيسنجر، على كتاب يحمل عنوان “القيادة: ست دراسات في الإستراتيجية العالمية”، الذي يركز على ستة قادة رئيسيين هم “الألماني كونراد أديناور والفرنسي شارل ديغول، ونيكسون، وأنور السادات ورئيسة وزراء المملكة المتحدة مارجريت تاتشر ورئيس وزراء سنغافورة المؤثر لي كوان يو”.

وتطرق كيسنجر إلى القيادة الأوروبية الحالية، معرباً عن حزنه لأن “القيادة الأوروبية الحالية ليس لديها الإحساس بالاتجاه والمهمة”، كما هو الحال مع رؤساء الدول السابقين، مثل أديناور وديغول، حسب وصفه.

اقرأ أيضاً|| كيسنجر يتنبّأ بسيطرة الصين على روسيا وأحداث كبيرة قادمة بالشرق الأوسط

تنبؤات كيسنجر

وأعاد كيسنجر ليتطرق لرؤيته حول أوضاع العالم السياسية والعسكرية، حيث أكد أنه لا يرى غزواً صينياً لتايوان في العقد القادم.

وعن أوكرانيا قال: إنه “يعتقد أن توقيت المحادثات يقترب وينبغي ترك المناقشات حول مستقبل شبه جزيرة القرم للمفاوضات، وليس تحديدها قبل توقف الصراع مؤقتًا”.

أما عن اضطرابات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قال كيسنجر: إن وجهة نظر ديغول القائلة بأن بريطانيا العظمى “لن تكون أبدًا عضوًا مخلصًا في المجتمع الأوروبي” قد ثبت أنها مبررة.

وكان كيسنجر تنبأ بشكل أساسي بالوضع الحالي الذي أدى إلى حرب روسية في أوكرانيا في مقال رأي نُشر قبل ثماني سنوات في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

شاهد أيضاً|| نبوءات كيسنجر “الثعلب العجوز”.. نيران من الشرق ستلتهم العالم وموسكو قاعدة بكين بأوروبا!

وفي 2014 كتب وزير الخارجية الأمريكي السابق، مقالاً تناول الخلافات الغربية وروسيا في أوكرانيا حينها، والتي انتهت بسيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم.

وحدد حينها 4 مبادئ لحل التوتر الغربي الروسي حول أوكرانيا قائلاً “يجب أن يكون لأوكرانيا الحق في حرية اختيار ارتباطاتها الاقتصادية والسياسية بما في ذلك مع أوروبا. كما ينبغي لأوكرانيا أن تنضم إلى الناتو”.

وأثار الجدل خلال مؤتمر دافوس الاقتصادي أيضاً، حين حذر من إطالة أمد الحرب في أوكرانيا، وقال إن على القادة عدم السماح للحرب بالاستمرار لمدة أطول، وحث قادة الغرب على حمل أوكرانيا على قبول الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع روسيا حتى وإن كانت شروط التفاوض أقل من الأهداف التي تريد الخروج بها من الحرب.

ثعلب السياسة الأمريكية يدعو لتطبيق "مرونة نيكسون" ويكشف تنبؤات "ضخمة"
ثعلب السياسة الأمريكية يدعو لتطبيق “مرونة نيكسون” ويكشف تنبؤات “ضخمة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى