أخبار العالمسلايد رئيسي

3 تحركات لـ أردوغان مع موسكو تثير “قلق” واشنطن.. وتضع حلف الناتو بموقفٍ حرج

اشترك الان

رغم أنه بذل دوراً إيجابياً في الوساطة لحل مسألة الحبوب العالقة بين روسيا وأوكرانيا، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يثير “قلق” مسؤولين في الإدارة الأمريكية بتصرفاته وتحركاته الأخيرة مع موسكو، بحسب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز.

أردوغان يثير “قلق” واشنطن

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أنه رغم الدور الإيجابي الذي مارسه الرئيس التركي في الوساطة في اتفاق الحبوب، فإن تحركاته قد “تحرج الناتو وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، وجهودهم في مواجهة روسيا”، كما أنه قد يعطل خطط حلف شمال الأطلسي لقبول السويد وفنلندا في عضوية “الناتو”.

ونقلت الصحيفة عن محللين إنَّ “مشاركة أردوغان في قمة طهران، حيث التقى بالرئيسين الإيراني إبراهيم رئيسي والروسي فلاديمير بوتين، تصطدم بالرواية الغربية التي تروج أن هذه الدول معزولة بشدة عن المجتمع الدولي”.

كما أشار التقرير إلى تصريحات متحدث باسم البيت الأبيض، أعرب فيها عن مخاوف أمريكية من تهديدات أردوغان بشن غزو على شمال سوريا مستهدفاً المقاتلين الأكراد ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

بحسب نيويورك تايمز، تظهر تحركات أردوغان على أن التعامل معه “كحليف عسكري، يتعارض في كثير من الأحيان مع أجندة حلفائه الغربيين”.

وخلال الأسابيع الماضية أعرب الكونغرس عن “شكوكه” في تعهدات الرئيس الأمريكي خلال قمة الناتو الأخيرة التي عقدت في إسبانيا ببيع عشرات الطائرات المقاتلة من طراز “أف-16” لتركيا.

أردوغان يغطي على ضعفه السياسي داخل تركيا

ورغم الطريقة التي يتصرف بها الرئيس التركي، فإن بلاده لها أهمية استراتيجية في نظر مسؤولي إدارة بايدن، خاصةً وأنها تقع على مفترق طرق بين الشرق والغرب، ناهيك عن قدرته على التواصل مع الآخرين مثلما حصل في اتفاق الحبوب.

عزا مسؤول أمريكي كبير، لم تكشف اسمه الصحيفة، سلوك أردوغان الإشكالي إلى “ضعفه السياسي في الداخل التركي”، خاصةً مع ارتفاع معدلات التضخم لنحو 80 في المئة خلال الشهر الماضي، وبتحركاته السياسية قد يحول الانتباه عما يحصل في داخل البلاد.

وحتى الآن لا تزال عضوية السويد وفنلندا في الناتو تحتاج إلى موافقة جميع الأعضاء، وهو ما يأمل الرئيس بايدن أن يحصل بأسرع وقت، بهدف توجيه “ضربة استراتيجية كبيرة لبوتين”، وفقاً للتقرير.

ويوم الاثنين الماضي، هدد الرئيس التركي مجدداً بـ”تجميد” عملية انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو إذا لم يمتثل البلدان لشروط أنقرة.

أردوغان ومسألة الحبوب

وأمس السبت، قال الرئيس التركي إن بلاده ستقدم مساهمة مهمة للتغلب على أزمة الغذاء العالمية من خلال حركة السفن التي ستبدأ خلال الأيام المقبلة في الموانئ الأوكرانية.

وفي كلمة خلال لقاء مع عمال شركة صناعية في ولاية قيصري وسط البلاد، شدّد على أن “ثقل تركيا يزداد يوماً بعد يوم في السياسة الخارجية والدبلوماسية بجانب الاقتصاد”.

وأوضح أن إسطنبول شهدت الجمعة “نجاحاً مهماً تمثل في توقيع اتفاقية تصدير الحبوب العالقة في أوكرانيا عبر البحر الأسود، بحضور أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش”.

وتابع: “سنقدم مساهمة مهمة للتغلب على أزمة الغذاء العالمية من خلال حركة السفن التي ستبدأ في الأيام المقبلة”.

ورغم اتفاق الحبوب الذي وقعته روسيا الجمعة في تركيا، أصابت صواريخ روسية، السبت، ميناء أوديسا حيث تتم معالجة الحبوب الأوكرانية المعدة للتصدير، وفق ما أفاد الناطق باسم الجيش الأوكراني يوري إيغنات لوكالة فرانس برس.

وقال الناطق: “قُصف ميناء أوديسا حيث تتم معالجة الحبوب قبل تصديرها. أسقطنا صاروخين وأصاب صاروخان آخران حرم المرفأ حيث هناك حبوب بالتأكيد”.

مواضيع ذات صِلة : مع وصول وزير دفاع روسيا إسطنبول.. أردوغان يكشف عن “بشرى” سيزفها للعالم

وأوديسا هي أكبر مدينة وأهم ميناء على ساحل البحر الأسود، وبالتالي فهي ضرورية لاستئناف صادرات الحبوب الأوكرانية.

شاهد أيضاً : جيش حلف الناتو السيبراني يضمّ كوريا الجنوبية .. أخطر جيش إلكتروني تأسس لردع الهجمات الروسية CCDCOE

3 تحركات لـ أردوغان مع موسكو تثير "قلق" واشنطن.. وتضع حلف الناتو بموقفٍ حرج
3 تحركات لـ أردوغان مع موسكو تثير “قلق” واشنطن.. وتضع حلف الناتو بموقفٍ حرج

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى