الشأن السوري

بالفيديو|| بيتزا على عنقه ولقاء في غرفة لـ”المنجمين”.. لافروف يعلن قراراً عسكرياً مع إثيوبيا

اشترك الان

أثارت مقاطع مصورة لزيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى إثيوبيا تفاعلاً من جهة وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي من جهةٍ أخرى، لا سيما بعد شربه القهوة في مكانٍ مليء بالبخور ووضع قلادة من “البيتزا” على عنقه، فيما أعلن الوزير الروسي عن توقيع عدّة اتفاقيات مع إثيوبيا.

زيارة لافروف إلى إثيوبيا تثير تفاعلاً

ففي مقطع مصور، يظهر وزير الخارجية الروسي برفقة نظيره الإثيوبي، وهو يحتسي فنجان قهوة في غرفة مليئةٍ بالبخور، وصفها بعض النشطاء بأنها “مكان للمنجمين”.

واستضاف وزير الخارجية الإثيوبي دمقي مكونن، نظيره الروسي سيرغي لافروف، في مكان تم تجهيزه بطريقةٍ مختلفة عن المعهود، وذلك بوضع نباتات خضراء على الأرض، مع جلب آلة تقليدية لإعداد القهوة بحضور سيدتين ترتديان الملابس الإثيوبية التقليدية، وفاحت رائحة البخور في الأرجاء.

وتعد إثيوبيا المكان الذي نشأ فيه البن العربي، حيث يعد إنتاج القهوة في إثيوبيا تقليداً قديماً يعود تاريخه إلى عشرات القرون.

كما أثار شريط مصور آخر، تظهر مجموعة إثيوبيين وهم يضعون أكاليلاً من “البيتزا” وأشياء أخرى على عنقه، سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تسائلوا ما إذا كان وزير الخارجية الروسي “حصاناً”.

إلى ذلك، تداول ناشطون فيديو آخر لوزير الخارجية الروسي لافروف وهو يغرس شجرة “الصداقة” في حديقة السفارة الروسية في أديس أبابا.

لافروف يكشف هدف موسكو

خلال مؤتمرٍ صحفي مشترك مع نظيره الإثيوبي، اليوم الأربعاء، أعلن وزير الخارجية الروسي، أن بلاده تسعى لخفض ارتفاع أسعار الغذاء، متهماً الغرب بمحاولة عرقلة تلك الجهود.

وقال إنَّ روسيا وإثيوبيا جاهزتان لتنفيذ خطط جديدة للتعاون العسكري التقني، مشيراً إلى أن شركاء موسكو في أفريقيا “يدركون ما يحدث ويعرفون ما يقوم به الغرب لبناء عالم أحادي القطب ومنع تشكل نظام عالمي ديمقراطي جديد”.

وأضاف: “مواقف روسيا مع إثيوبيا متطابقة من القضايا العالمية بشكل مبني على التمسك بالقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

وأوضح أن “واشنطن تحاول فرض وجهة نظرها على الدول وتطبيق السياسة الخاصة بها في كل العالم”.

كما أشار إلى أن “الصين هدف للأمريكيين لأنها القوة الاقتصادية الأولى وواشنطن ترفض التنافس”.

وتابع: “الكثير من الدول تلاحظ تقلبات الدولار وتريد المصداقية باستعمال العملات الوطنية”، مضيفاً “نثق بأن أغلبية الدول لا تقبل هذا النهج الاستعماري وتود العيش باستقلال”، حسب تعبيره.

اقرأ أيضًا:تصريحات غاضبة لوزير الخارجية الروسي حول أوكرانيا وأفغانستان

لافروف مضى في القول: “لا نرغب في أن يكون لنا أعداء، والناتو اعتبر روسيا والصين عدوتين في اجتماع مدريد”.

وفيما يتعلق بضخ الغاز إلى دول الاتحاد الأوروبي، أكد وزير الخارجية الروسي أن “السيل الشمالي-2 متوقف، وكييف عطلت إمدادات الغاز إلى أوروبا”، معتبراً أن العقوبات الغربية أثرت على الأسواق الأوروبية.

لافروف يعلق على مسألة الحبوب

حول مسألة الحبوب، قال وزير الخارجية الروسي: “على أوكرانيا نزع الألغام حول الموانئ، وسنتابع مع تركيا والأمم المتحدة تنفيذ اتفاق نقل الحبوب”.

يشار إلى أنه وقّع ممثلون عن روسيا وأوكرانيا، الجمعة الماضية، اتفاقية في إسطنبول، تسمح لكييف باستئناف شحنها للحبوب من البحر الأسود إلى أسواق العالم، وذلك برعاية الأمم المتحدة.

وتوصل الجانبان إلى اتفاق مبدئي بشأن خطة للأمم المتحدة من شأنها أن تمكن أوكرانيا من تصدير 25 مليون طن من الحبوب ومنتجات زراعية أخرى عالقة في موانئها على البحر الأسود، التي قامت سلطات كييف بنشر مئات الألغام البحرية فيها.

ويتضمن الاتفاق تدخل الأمم المتحدة للعمل على إزالة القيود الغربية والدولية غير المباشرة، المفروضة على الحبوب والأسمدة الروسية.

جولة ماكرون إلى أفريقيا

تأتي جولة وزير الخارجية الروسي إلى القارة السمراء بحثاً عن حلفاء جدد، تزامناً مع جولة يجريها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أفريقيا للهدف نفسه.

ويقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، منذ الاثنين، بأول جولة خارجية له منذ إعادة انتخابه رئيساً للبلاد قبل 3 أشهر، قادته إلى الكاميرون ثم غينيا بيساو قبل أن يختمها بالبنين.

زيارة ماكرون للكاميرون وبنين وغينيا بيساو، خلال الفترة من 25 وحتى 28 يوليو/تموز، تستهدف بحسب خبراء في الشأن الأفريقي استعادة باريس لنفوذها في القارة السمراء، سواء اقتصادياً أو سياسياً.

ويسعى الرئيس الفرنسي إلى تعزيز التعاون الأوروبي في مجال الإنتاج الزراعي والاستثمار في البنية الزراعية، خاصة مع تزايد أزمة الغذاء عالمياً بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى