أخبار العالمسلايد رئيسي

شاهد|| حركة واحدة كشفت أيمن الظواهري.. صاروخ بـ 150 ألف دولار اصطاده بكابل

فاجأ الرئيس الأمريكي جو بايدن، مساء أمس الإثنين، العالم، بإعلان مقتل أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، خلال عملية نفذتها الاستخبارات الأمريكية في أفغانستان، فيما كشفت وسائل إعلام أمريكية عن السرّ الذي كشف مكان اختباء الظواهري وكيف نفّذت العملية.

مقتل أيمن الظواهري

ونقلت وسائل إعلام عن مسؤول أمريكي رفض كشف اسمه، حديثه عن تفاصيل العملية التي وصفها بـ”الدقيقة”، قائلاً: لسنوات عديدة، كانت الحكومة الأمريكية على علم بشبكة قدرت أنها تدعم الظواهري، وعلى مدار العام الماضي بعد انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، كان المسؤولون يراقبون المؤشرات على وجود القاعدة في البلاد.

وأضاف: “هذا العام، حدد المسؤولون أن عائلة الظواهري (زوجته وابنته وأطفالها) انتقلوا إلى منزل آمن في كابل قبل أن يحددوا أن الظواهري في المكان نفسه”.

ويؤكد المسؤول الأمريكي أنه على مدى أشهر ازدادت ثقة مسؤولي المخابرات في أنهم حددوا هوية الظواهري بشكل صحيح في المنزل الآمن في كابل. وفي أوائل أبريل بدأوا في إطلاع كبار مسؤولي الإدارة. وبعد ذلك أطلع جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي، الرئيس جو بايدن.

وأوضح المصدر أن المخابرات الأمريكية تمكنت من تحديد نمط حياة الظواهري من خلال مصادر معلومات مستقلة متعددة لتوجيه العملية.

وتابع: “حقق المسؤولون في طريقة بناء المنزل الآمن وطبيعته، ودققوا في قاطني المنزل للتأكد من أن الولايات المتحدة يمكن أن تنفذ بثقة عملية لقتل الظواهري دون تهديد سلامة المبنى وتقليل المخاطر على المدنيين وعائلة الظواهري”.

ومع تأكيد هوية ومكان الظواهري من قبل المخابرات الأمريكية، عقد بايدن اجتماعات مع كبار المستشارين وأعضاء الإدارة لفحص معلومات المخابرات وتقييم أفضل مسار للعمل. وفي أول يوليو، أطلع أعضاء الإدارة، ومن بينهم وليام بيرنز مدير وكالة المخابرات المركزية (CIA) بايدن على عملية مقترحة في غرفة العمليات بالبيت الأبيض.

وقال المسؤول: إن الرئيس دعا في 25 يوليو أعضاء إدارته الرئيسيين ومستشاريه لتلقي إحاطة أخيرة ومناقشة كيف سيؤثر قتل الظواهري على علاقة أميركا مع طالبان، ثم أذن بايدن “بضربة جوية دقيقة” بشرط أن تقلل من خطر وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

منزل الظواهري

أكدت المصادر الأمريكية أن صاروخاً من طائرة مسيرة استهدف منزل الظواهري الموجود في الحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية كابل، ما أدى إلى مقتله، بعد أن ظهر على شرفة منزله، عندما التقطته طائرة مسيّرة أمريكية.

وأظهرت صور متداولة منزل الظواهري الذي تعرض لغارة أميركية بطائرة من دون طيار، وأوضحت مصادر أمريكية أن المنزل الذي كان به الظواهري يعود لأحد كبار مساعدي سراج الدين حقاني، القيادي بحركة طالبان.

الصاروخ الذي قتل الظواهري

بحسب ما نقلت وسائل إعلام أمريكية فإن الصاروخ الذي قتل الظواهري من طراز AGM-114 Hellfire قطره أقل من متر و80 سنتيمتراً، ووزنه 45 كيلوغراماً.

وصنع في عام 1974 من شركة Lockheed Martin الأمريكية بمدى يصل إلى 49 كيلومتراً كحد أقصى، موجّه بالرادار أو بالليزر في نسخته المطورة، وسعره 150 ألف دولار.

تاريخ الظواهري

تولى الظواهري قيادة القاعدة بعد مقتل أسامة بن لادن عام 2011 على يد القوات الأمريكية خلال غارة ليلية في عمق باكستان حيث كان يختبئ.

وفي نوفمبر 2020 انتشرت أنباء عن وفاته بعد صراع مع المرض، حيث تحدثت تقارير عن إصابته بسرطان الكبد، وتقارير أخرى تحدثت عن إصابته بالربو، فيما رد الظواهري بنفسه على تلك الشائعات بخروجه في فيديو في سبتمبر 2021، متحدثاً في الذكرى العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر.

اسمه الكامل أيمن محمد ربيع مصطفى عبدالكريم الظواهري، من عائلة كبيرة توطنت قرية كفر الشيخ الظواهري في مدينة ههيا بمحافظة الشرقية شمال مصر.

عاش الظواهري لعائلة مثقفة، حيث أن والده هو الدكتور محمد ربيع الظواهري، أستاذ علم الفارماكولوجي “علم الأدوية” بكلية الطب جامعة عين شمس، وشقيقه الأصغر فهو حسين الظواهري، مهندس تخطيط، بينما شقيقته هي هبة الظواهري، أستاذة الأورام بالمعهد القومي للأورام، جامعة القاهرة، وهو نفسه تخرج من كلية الطب، مختصاً بالجراحة.

أما أحد أجداد أيمن الظواهري فهو الشيخ محمد الأحمدي الظواهري، الشيخ التاسع والعشرون للأزهر الشريف، حيث تولى مشيخة الأزهر عام 1929، وكان وراء تأسيس جامعة الأزهر، ومطبعة الأزهر، ومجلة الأزهر.

فيما جده لوالدته هو عبدالوهاب عزّام، أحد أشهر أدباء مصر، وهو أستاذ الآداب الشرقية، وعميد كلية الآداب جامعة القاهرة، وعضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة.

وابن عم جده لوالدته هو عبدالرحمن عزّام، أول أمين عام للجامعة العربية. وخال والدته هو محفوظ عزّام المحامي رئيس حزب “العمل” المصري، وعم والدته هو سالم عزّام أمين المجلس الإسلامي الأوروبي.

طالبان تعلّق على مقتل أيمن الظواهري

وما أن أعلنت أمريكا مقتل الظواهري، حتى نددت حركة طالبان بالضربة الأمريكية في كابل.

واعتبرت طالبان أن العملية الأمريكية تعد انتهاكاً لسيادة البلاد كما أنها تتعارض مع مصالح واشنطن في المنطقة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في بيان: “في مواجهة عدم رغبة طالبان أو عدم قدرتها على التقيد بالتزاماتها، سنواصل دعم الشعب الأفغاني بمساعدات إنسانية قوية والدعوة لحماية حقوق الإنسان، وخاصة حقوق النساء والفتيات”.

وأكد بلينكن في بيان أن حركة طالبان انتهكت “على نحو صارخ” اتفاق الدوحة من خلال استضافة أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة وإيوائه.

وقال إن مسؤولين كبار في طالبان كانوا على علم بوجود الظواهري في كابل، مشيراً إلى أن حركة حقاني قامت بإخلاء زوجته وابنته.

مواضيع ذات صِلة : معلومات مهمة تكشفها أسرة الظواهري عن “العلاقة” بينهما

إلى ذلك، أشار إلى أن وجود الظواهري في كابل خرق واضح للاتفاق مع طالبان، وأن حركة حقاني مسؤولة عن توفير ملاذ له في كابل.

شاهد أيضاً : ظهور توابيت وآثار لفراعنة مصر وآلهتهم في أفغانستان بإقليم هرات

شاهد|| حركة واحدة كشفت أيمن الظواهري.. صاروخ بـ 150 ألف دولار اصطاده بكابل
شاهد|| حركة واحدة كشفت أيمن الظواهري.. صاروخ بـ 150 ألف دولار اصطاده بكابل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى