سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

فيديو يظهر عملاء إيرانيين يراقبون “أهدافاً إسرائيلية” في إسطنبول التركية

أظهرت مقاطع مصورة نشرتها وسائل إعلام تركية عملاء إيرانيين مشتبهاً بهم يراقبون ويصورون أهدافاً إسرائيلية محتملة في المطارات ومراكز التسوق والفنادق في مناطق متفرقة بـ إسطنبول.

عملاء إيران يراقبون أهدافاً إسرائيلية في إسطنبول

إلى ذلك، قالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، إن شريطاً مصوراً تم الحصول عليه من مصادر أمنية، أظهر عدة رجال يتتبعون سائحين إسرائيليين ويصورونهم في وقت كانت إيران تحاول تنفيذ هجمات ضدهم.

فيديو يظهر عملاء إيرانيين يراقبون "أهدافاً إسرائيلية" في إسطنبول التركية
فيديو يظهر عملاء إيرانيين يراقبون “أهدافاً إسرائيلية” في إسطنبول التركية

وأوضحت أنه تم الحصول على هذه المقاطع بعد أن قامت الشرطة التركية بمشاهدة وفحص كاميرات المراقبة الأمنية في إسطنبول.

بحسب الصحيفة العبرية، فإن السلطات التركية رصدت العديد من المواطنين الإيرانيين الذين دخلوا البلاد مؤخراً، غالباً بجوازات سفر مزورة، وأظهروا “نشاطاً مشبوهاً مثل تبديل المركبات بشكل روتيني”.

اعتقال إيرانيين في إسطنبول

في 23 يونيو/حزيران الماضي، أعلنت الشرطة التركية اعتقال خمسة إيرانيين متهمين بالتخطيط لشن هجمات ضد أهداف إسرائيلية في إسطنبول.

وجاءت أنباء الاعتقال بعد أسابيع من طلب وجهته الحكومة الإسرائيلية لمواطنيها في إسطنبول بالمغادرة على الفور، محذرةً من مخطط إيراني لشن هجمات وشيكة تستهدف إسرائيليين في تركيا.

وكانت وسائل إعلام تركية، قالت إنَّ من بين الذين تم استهدافهم بالاختطاف “دبلوماسي إسرائيلي سابق وزوجته”.

تهديدات متبادلة بين تل أبيب وطهران

والشهر الماضي، قال وزير الخارجية الإسرائيلي، حينذاك، يائير لابيد، تعليقاً على مسألة استهداف مواطنين إسرائيليين في تركيا: “رسالتنا لإيران بأن الذراع الطولى لإسرائيل ستصل لمن يؤذي مواطنينا بغض النظر عن مكانه”.

كما شكر لابيد السلطات التركية على دورها في حماية الإسرائيليين، وعبّر عن أمله في “عودة الاستقرار الأمني”، كي يتمكن الإسرائيليون من العودة إلى تركيا.

في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، حينذاك، إن المزاعم الإسرائيلية بأن طهران كانت تستهدف إسرائيليين في تركيا “لا أساس لها، وهي جزء من سيناريو مصمم مسبقاً لتدمير العلاقات بين الدولتين المسلمتين”.

وتخوض إيران وإسرائيل حرب ظلّ منذ سنوات، لكن التوتر تصاعد في أعقاب سلسلة من الحوادث البارزة، وبينها اغتيال قادة في الحرس الثوري الإيراني، حمّلت طهران مسؤوليتها لإسرائيل.

مواضيع ذات صِلة : شبكات اغتيال بشوارع تركيا..أنقرة وتل أبيب تصفي إيرانيين وموسكو تستهدف معارضيها

ففي 22 مايو، قتل العقيد في الحرس الثوري الإيراني صياد خدائي بالرصاص أمام منزله في طهران. وقضى ضابطان آخران، الأول في ما قيل إنه حادث والثاني في إطلاق نار.

شاهد أيضاً : أجرى عملية ختان ليُثبت أنَّه إسرائيلي.. كيبورك يعقوبيان الحوت على حد وصف الإسرائيليين

فيديو يظهر عملاء إيرانيين يراقبون "أهدافاً إسرائيلية" في إسطنبول التركية
فيديو يظهر عملاء إيرانيين يراقبون “أهدافاً إسرائيلية” في إسطنبول التركية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى