الصحة

ما هو النظام الغذائي الأمثل لتقسيم الوجبات.. إليك رأي الخبراء

 

سمع الكثير منا أن تناول عدة وجبات صغيرة يوميًا يمكن أن يساعد في تحسين التمثيل الغذائي وتحقيق الصحة المثلى، لكن هل هي كافية للتخلي عن الوجبات الكبيرة أو الرئيسية، الخبراء يجيبون.

 

نظام الوجبات الغذائية

من المعروف على نطاق واسع في الثقافة الحديثة أنه يجب على الناس تقسيم نظامهم الغذائي اليومي إلى ثلاث وجبات كبيرة – الإفطار والغداء والعشاء – من أجل الصحة المثلى، وهذا الاعتقاد ينبع في المقام الأول من الثقافة والدراسات الوبائية المبكرة.

ومع ذلك ، بدأ الخبراء في السنوات الأخيرة في تغيير وجهة نظرهم ، مما يشير إلى أن تناول وجبات أصغر حجمًا وأكثر تكرارًا قد يكون أفضل للوقاية من الأمراض المزمنة وفقدان الوزن.

نتيجة لذلك، يقوم المزيد من الناس بتغيير أنماط الأكل الخاصة بهم لصالح تناول عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم.

اقرأ أيضاً:

آثار خطيرة على القلب والغدد.. إليك أضرار شرب الماء البارد في الصيف

الخبراء الذين يدافعون عن تناول وجبات صغيرة ومتكررة يقترحون أن نمط الأكل هذا يمكن أن يؤدي إلى:

تحسين الشبع، أو الشعور بالشبع بعد الأكل.
زيادة التمثيل الغذائي وتكوين الجسم.
منع الانخفاضات في الطاقة.
استقرار نسبة السكر في الدم.
منع الإفراط في الأكل.

نظام الوجبات والأمراض المزمنة
أشارت دراسات عدة إلى أن زيادة تكرار الوجبات يمكن أن يحسن مستويات الدهون في الدم ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، نتيجة لذلك، ينصح العديد من الخبراء بعدم تناول عدد أقل من الوجبات الكبيرة في اليوم.

على مر السنين، دعمت بعض الدراسات هذه النتائج، مما يشير إلى أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات صغيرة ومتكررة لديهم مستويات كوليسترول أفضل من أولئك الذين يستهلكون أقل من ثلاث وجبات في اليوم.

الوجبات

على وجه الخصوص ، دراسة أجريت في 2019 وقامت بمقارنة بين تناول أقل من ثلاث وجبات في اليوم أو أكثر من أربع وجبات في اليوم، وجدت أن تناول أكثر من أربع وجبات يزيد من كوليسترول HDL (البروتين الدهني عالي الكثافة) ويقلل من الدهون الثلاثية أثناء الصيام بشكل أكثر فعالية، وترتبط المستويات المرتفعة من HDL بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

اقرأ أيضاً:

تشنجات الساق ليلاً.. أسبابها ومتى تكون مؤشرات لأمراض أخرى

نظام الوجبات وفقدان الوزن
هناك فكرة شائعة مفادها أن كثرة تناول الوجبات يمكن أن تساعد في فقدان الوزن.

على سبيل المثال، قامت دراسة بمقارنة بين تناول ثلاث وجبات في اليوم أو ست وجبات أصغر وأكثر تواترًا على دهون الجسم والجوع الملحوظ.

في النتيجة حصلت كلتا المجموعتين على سعرات حرارية كافية للحفاظ على وزن الجسم الحالي باستخدام نفس توزيع المغذيات الكبيرة: 30٪ من الطاقة من الدهون، و 55٪ كربوهيدرات ، و 15٪ بروتين.

اقرأ أيضاً:

تعرف على مرض القولون العصبي.. أعراضه أسبابه وطرق العلاج منه

في نهاية الدراسة ، لاحظ الباحثون عدم وجود فرق في إنفاق الطاقة وفقدان الدهون في الجسم بين المجموعتين، ومن المثير للاهتمام ، أن أولئك الذين تناولوا ست وجبات صغيرة على مدار اليوم زادوا من مستويات الجوع والرغبة في تناول الطعام مقارنة بأولئك الذين تناولوا ثلاث وجبات أكبر في اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى