أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

إسرائيل تسقط 16 طن ذخيرة بأول يوم من معركة غزة وتحدد مدة الحرب

تتواصل معركة غزة لليوم الثاني على التوالي، حيث استهدفت إسرائيل مواقعاً في غزة بينما ردت الفصائل الفلسطينية بقصف المستوطنات الإسرائيلية بوابل من الصواريخ، وسط تقارير عن استعدادات لمعركة طويلة.

معركة غزة

ومساء أمس الجمعة، أعلنت الفصائل الفلسطينية، استهداف المستوطنات الإسرائيلية بأكثر من 100 صاروخ رداً على مقتل القيادي بحركة “الجهاد الإسلامي” تيسير الجعبري.

وقد أطلقت حركة الجهاد صباح اليوم رشقة جديدة من الصواريخ بعد ساعات من الهدوء الحذر، في حين نفذت طائرات مسيرة إسرائيلية غارات جديدة على أراض زراعية في المحافظات الخمس بقطاع غزة، وسط تحليق مكثف للطائرات الحربية الإسرائيلية، وطلعات استعراضية في عرض البحر.

واستمر دوي صافرات الإنذار بشكل متواتر في مستوطنات غلاف غزة، فيما قال الجيش الإسرائيلي في بيان: إن نحو 130 قذيفة عبرت الحدود أطلقتها حركة الجهاد الإسلامي اعترضت القبة الحديدية 60 منها، وإنه نفذ 30 غارة على أكثر من 40 هدفا تابعا للجهاد الاسلامي بواسطة 55 صاروخاً وقذيفة.

كما أمرت السلطات الإسرائيلية مواطنيها، بالمناطق المتاخمة للقطاع في شريط بعمق 40 كيلومتراً، بالالتزام بتوجيهات الجيش والبقاء على مقربة من الملاجئ والغرف المحصنة تحسباً من تعرض مناطقهم لإطلاق نار وصواريخ من القطاع.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن السلطات ألغت جميع الأنشطة التعليمية على مسافة 80 كيلومتراً من غزة.

ونقلت وسائل إعلام عن الجيش الإسرائيلي، أنه يستعد “لأيام طويلة من العمليات العسكرية لنحو أسبوع، وإذا لزم الأمر ستكون أطول”. وأشار المتحدث باسمه إلى أن إسرائيل لا تجري أي مفاوضات الوقت الحالي، والوضع يتجه نحو التصعيد.

ونتيجة الغارات قتل فلسطيني وأصيب آخرون مساء أمس، بينما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل 10 فلسطينيين بينهم طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام، وإصابة 75، في حين رفعت الوزارة حالة التأهب والاستعداد في كافة مستشفيات القطاع في أعقاب الغارات الإسرائيلية صباحاً.

شاهد أيضاً | الحرب تشتعل.. الفصائل الفلسطينية تنهي الهدنة وتتوعد بآلاف الصواريخ على تل أبيب وإسرائيل تستعد

معركة غزة طويلة

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أمس، إن المقاتلات الإسرائيلية، والطائرات بدون طيار، قصفت قطاع غزة بـ16 طناً من الذخيرة.

وكشفت الصحيفة الإسرائيلية أن الخطة الهجومية لجيش الاحتلال على غزة، تضمنت استهداف 26 هدفاً لحركة “الجهاد الإسلامي”.

وسبق أن طرحت وسائل إعلام إسرائيلية سيناريوهات مختلفة لحرب كانت متوقعة مع حركة حماس والفصائل الفلسطينية في غزة منها معركة بحرية وأخرى في الخنادق والسراديب التي بنتها الفصائل في محيط غزة.

وساطة ومحاولة تهدئة

بدأت مصر والأمم المتحدة وقطر في التوسط لإنهاء العنف “لكن لم تحدث انفراجه حتى الآن”، حسبما قال مسؤول فلسطيني مطلع على هذه الجهود لوكالة رويترز.

وكانت التوترات قد تصاعدت، الأسبوع الماضي، بعد أن اعتقلت القوات الإسرائيلية القيادي في حركة “الجهاد”، بسّام السعدي في مخيم جنين، شمالي الضفة الغربية، ما دفع الحركة إلى التهديد بالانتقام.

كذلك أعلنت إسرائيل، الثلاثاء، عن مجموعة من الإجراءات ضد قطاع غزة، كإغلاق المعابر التي تربطها مع القطاع، خشية من رد حركة “الجهاد” على اعتقال السعدي، قبل أن تُطلق يوم الجمعة الماضي عمليتها العسكرية الحالية.

وبدأت المعركة أمس، باستهداف مواقعاً لحركة الجهاد الإسلامي في غزة تسببت بمقتل القيادي، تيسير الجعبري وعدد آخر.

اقرأ أيضاً||من هو تيسير الجعبري الذي استهدفته إسرائيل بعملية خاصة على غزة 

معركة غزة قبل الانتخابات

ونقلت وسائل إعلام عبرية، أن محللين سياسيين وعسكريين ومختصين في الشأن الإسرائيلي أجمعوا على أن العملية العسكرية في غزة -التي أسماها الجيش الإسرائيلي “الفجر الصادق”- تأتي في سياق التنافس لانتخابات الكنيست وأزمة الحكم في إسرائيل، في محاولة من رئيس الوزراء بالوكالة يائير لبيد ووزير الدفاع بيني غانتس، من أجل البحث عن صورة انتصار تسبق حسم الصندوق.

وذكرت وسائل الإعلام أن ما يجري هو مشابهة لما فعله رئيس الوزراء السابق، بنيامين نتنياهو خلال عملية “حارس الأسوار” عام 2021.

ويقدر محللون أن عمليات التصعيد وتبادل الضربات والهجمات بين فصائل المقاومة وجيش الاحتلال الإسرائيلي قد تستمر عدة أيام.

إسرائيل تسقط 16 طن ذخيرة بأول يوم من معركة غزة وتحدد مدة الحرب
إسرائيل تسقط 16 طن ذخيرة بأول يوم من معركة غزة وتحدد مدة الحرب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى