أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

الأردن يعلّق على أنباء اعتقال ماهر الأسد بالحدود السورية ووفد روسي رفيع بالسويداء

اشترك الان

أصبحت الحدود السورية الأردنية محط الأنظار خلال الساعات الأخيرة، بعد أنباء تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تحدثت عن اعتقال ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، وقائد الفرقة الرابعة المدعومة من إيران، من قبل الجيش الأردني، بالوقت الذي وصل وفد روسي إلى محافظة السويداء للوقوف على مجريات الأحداث هناك.

اعتقال ماهر الأسد

ونقلت مواقع أردنية، تعليقات من مصادر رسمية، على أنباء تداولتها حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن اعتقال ماهر الأسد.

وذكر موقع عمون، إن مصادر رسمية متطابقة، نفت ما جرى تداوله بشأن إلقاء الجيش الأردني، القبض على ماهر الأسد، قرب الحدود مع سوريا.

وبحسب المصادر، فإن كل ما جرى تداوله، بشأن ماهر الأسد، عارٍ عن الصحة.

يأتي ذلك بعد تداول الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي بشكلٍ متسارع خلال الأسبوع الأخير، وتحدثت بعض الحسابات على تويتر أن وسيطاً سيتولى التفاوض من أجل إطلاق سراحه، في حين زعم البعض أن مجموعة مسلحة هي التي اعتقلته، لكن آخرين ادعوا أن الجيش الأردني هو من قبض عليه.

وتحدثت متداولو الخبر أن اعتقال ماهر الأسد، جرى خلال إشرافه على عملية تهريب كبيرة للمخدرات، عبر الحدود الأردنية، التي نشطت قربها عصابات في الآونة الأخيرة  بتهريب الحبوب المخدرة، ودارت بينها وبين الجيش الأردني اشتباكات.

الأردن أبدى انزعاجه

العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني بن الحسين قال الشهر الماضي، في تصريحات: “إن عمليات تهريب المخدرات والسلاح تستهدفنا كما تستهدف الأشقاء، فالتهريب يصل إلى دول شقيقة وأوروبية”، وأكد أن “الأردن قادر على منع أي تهديد على حدوده وينسق مع الأشقاء في مواجهة هذا الخطر”.

وكانت تحقيقات لوسائل إعلام غربية، أشارت بأصابع اتهام إلى ماهر الأسد، بالمسؤولية عن عمليات تصنيع وتهريب وتجارة المخدرات عبر الحدود إلى دول المنطقة، كأحد مصادر الدخل والإيرادات لتمويل أنشطة النظام.

اقرأ أيضاً|| إيران ترد على “رسائل” الملك عبد الله ومحمد بن سلمان

وأكدت تحقيقات لوسائل إعلام عالمية ضلوع قوات النظام السوري وأبرزها الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، بعمليات التهريب على الحدود السورية الأردنية، حيث ذكرت صحيفة لوموند الفرنسية أن النظام السوري طوّر تجارة المخدرات في المنطقة، وصناعة “الكبتاغون” لدعم اقتصاده الذي يواجه أزمات منذ سنوات، في حين تشير “نيويورك تايمز” إلى أن اثنين من المسؤولين السوريين يشرفان على تجارة المخدرات.

اقرأ أيضاً|| أحداث السويداء تفجر مفاجأة تؤكد تصريحات للملك الأردني.. ماذا وجدوا بمنزل فلحوط؟

وفد روسي بالسويداء

وعلى الحدود ذاتها، زار وفد روسي محافظة السويداء للوقوف على آخر التطورات الأمنية التي جرت مؤخراً بعد اشتباكات بين فصائل محلية هناك.

وذكرت مصادر محلية أن الأهالي قدموا عدداً من المطالب للضباط الروس وعلى رأسها خروج الميليشيات الإيرانية من المحافظة ووقف الضغوط الأمنية والاقتصادية تجاه السكان.

وأوضحت المصادر وصفحات محلية بالسويداء أن 4 ضباط روس التقوا الشيخ ليث البلعوس نجل الشيخ وحيد البلعوس، ببلدة المزرعة وبحضور شخصيات دينية واجتماعية وسياسية، في مسعى للوقوف على مطالب الأهالي بعد التوترات الأخيرة التي عاشتها المنطقة.

وذكرت مصادر إعلامية أن وفد السويداء طلب 8 بنود أبرزها رفض الأهالي خدمة أبنائهم في صفوف قوات النظام السوري خارج المحافظة، وإخراج الميليشيات الإيرانية، وإطلاق سراح المعتقلين، ورفض سياسة التهجير.

وطالب الأهالي بالسماح بدخول المساعدات الأممية إلى المحافظة، إضافة إلى السماح بممارسة العمل السياسي بحرية.

وكانت فصائل محلية شنت حملة ضد ميليشيا تابعة لفرع الأمن العسكري بالسويداء بعد تأكيد تورطها بعمليات خطف ونهب وترويع للأهالي.

الأردن يعلّق على أنباء اعتقال ماهر الأسد بالحدود السورية ووفد روسي رفيع بالسويداء
الأردن يعلّق على أنباء اعتقال ماهر الأسد بالحدود السورية ووفد روسي رفيع بالسويداء

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى