أخبار العالمسلايد رئيسي

ضاحي خلفان يكشف موعد كارثة مدمرة لإسرائيل ويوجه رسالة للدول العربية

اشترك الان

كشف نائب رئيس شرطة دبي السابق ضاحي خلفان، اليوم الأحد، عن توقعات “مفاجئة” تحدث خلالها عن كارثة مدمرة توقعها لإسرائيل، ووجه رسالة إلى الدول العربية التي أقامت علاقات مع تل أبيب، تزامناً مع التصعيد العسكري في قطاع غزة.

موعد كارثة مدمرة لإسرائيل

عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، قال خلفان: “دعوتي من القلب لكل الدول العربية التي لها علاقات مع إسـرائيل أن تجتمع لتقييم الموقف من جديد”، مشيراً إلى أن على “إسرائيل أن تكون جادة في السلام والاحترام.. وإلا فلا”.

وتابع: “نؤيد أن تكون لنا علاقات مع إسـرائيل، ولكن نرفص رفضًا باتًا أن تستمر هذه العلاقة، مع نكران إسرائيل لحق الشعب الفلسطيني في قيام دولته”.

وشدد على أنه يجب ألا تتاجر إسرائيل بعلاقات التعاون معها من أجل حرمان الفلسطينيين من قيام دولتهم، حسب وصفه.

وتوقع خلفان أن إسـرائيل ستشهد “كارثة” بين عامي 2037 و2040 قائلا: “2037-2040 ما بين هذين التاريخين ستحل بإسرائيل كارثة مدمرة.. هذا والله أعلم”.

وأردف: “لأن وعد الله في التوراة والإنجيل والقرآن يقترب كما اتصوره”، مشيراً إلى أن إسرائيل بأفعالها “الشنيعة” ستوسع قاعدة الجهاد بين المسلمين عامة، ومشدداً أن “الإسرائيليين لم يتعظوا من تقلبات الزمان”، حسب وصفه.

اقرأ أيضاً|| إسـرائيل تسقط 16 طن ذخيرة بأول يوم من معركة غزة وتحدد مدة الحرب

الموقف العربي من حرب غزة

تواصلت الإدانات العربية والدولية للقصف الإسـرائيلي المتواصل على قطاع غزة، في حين وصفت مسؤولة أممية القصف بالعمل العدواني، بينما أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا دعمهما لما وصفتاه بحق تل أبيب في الدفاع عن النفس.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن “إدانتها واستنكارها للهجوم الذي قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة”.

وأكدت “وقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق”، مطالبة المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته لإنهاء التصعيد”.

بينما الخارجية الكويتية شددت على إدانة واستنكار دولة الكويت “بأشد العبارات، العدوان الذي شنته قوات الاحتلال الإسـرائيلية على قطاع غزة في دولة فلسطين الشقيقة، والذي أدى إلى استشهاد وجرح عدد من الأشخاص”، حسب وصفها.

من جهتها، دعت الخارجية الأردنية إلى “وقف فوري للعدوان الإسـرائيلي المدان على قطاع غزة”، مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل “لوقف التصعيد وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الشقيق”، وبـ”التصدي لجرائم المحتل”.

كما عبّرت الخارجية التونسية عن إدانتها للعدوان الإسـرائيلي على غزة المحاصرة، ودعت المجتمع الدولي لتحمّل مسؤوليته إزاء الفلسطينيين، بالوقت الذي أعربت الحكومة المغربية عن قلقها بشأن تطورات الوضع في غزة، ودعت إلى “تجنب مزيد من التصعيد واستعادة التهدئة لمنع خروج الأوضاع عن السيطرة”.

خارجية الجزائر بدورها أصدرت بياناً قالت فيه: “ندين بشدة العدوان الغاشم الذي شنته قوات الاحتلال الإسـرائيلي على قطاع غزة”، كما أعربت عن قلقها من التصعيد.

اقرأ أيضاً|| شاهد | الحرب تشتعل.. الفصائل الفلسطينية تنهي الهدنة وتتوعد بآلاف الصواريخ على تل أبيب وإسرائيل تستعد
 

من جانبها أعلنت مصر بدأ زيارات واتصالات مكوكية بين إسـرائيل وغزة بهدف وقف إطلاق النار والتوصل إلى تهدئة جديدة.

وكشفت مصادر فلسطينية لوسائل إعلام أن القاهرة تقدمت بمقترح لوقف إطلاق النار في غزة يبدأ مساء غداً الاثنين برعاية مصرية.

ويأتي ذلك بعد أن أعلنت مصر أن جهودها للوساطة متواصلة ولن تتوقف، وتتركز على منع التصعيد بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في أعقاب القصف الذي تعرض له قطاع غزة.

 إلى ذلك نقلت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) عن القناة 13 بالتلفزيون الإسرائيلي، اليوم الأحد، القول إن تل أبيب وافقت على مقترح مصري لوقف إطلاق النار، لكن حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية رفضته.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، إن بلاده تجري اتصالات على مدار الساعة مع جميع الأطراف منعاً لخروج الأوضاع في غزة عن السيطرة، مضيفاً أن مصر حريصة على نزع فتيل أي أزمة، وهذا ما تفعله فيما يخص قطاع غزة.

وسبق أن خاضت إسرائيل أربع حروب مع الفصائل الفلسطينية في غزة، في أعوام 2008 و2012 و 2015 والأخيرة كانت عام 2021، قتل خلالها مئات الفلسطينيين ودمرت البنى التحتية في غزة عدة مرات.

ضاحي خلفان يكشف موعد كارثة مدمرة لإسرائيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى