الشأن السوري

شاهد|| مقتل ثاني قيادي من تنظيم داعش بدرعا خلال أيام وبث شريط مصوّر لاعترافاته

اشترك الان

تحدثت وسائل إعلام سورية، اليوم الإثنين، عن مقتل ثاني قيادي من تنظيم داعش خلال أيام في جنوب سوريا، بعد أن وجدت جثته مرمية على أطراف الطريق بريف درعا الغربي.

ثاني قيادي من تنظيم داعش

وذكرت وكالة أنباء النظام السوري الرسمية، سانا، أن محمود الحلاق الملقب أبو عمر الجبابي، أبرز قيادات تنظيم “داعش” بالمنطقة الجنوبية من سوريا، قتل بما وصف “عملية أمنية”، غرب درعا.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني، قوله: إن أبو عمر الجبابي كان متزعم الجناح العسكري لـ”داعش” في حوض اليرموك سابقاً ومسؤول معسكرات التدريب وكان يعمل مع المقتول أبو سالم العراقي وعبد الرحمن العراقي وذلك بالتنسيق مع أجهزة مخابرات دولة عربية.

وقبل يومين فقط قتل قائد تنظيم داعش في الجنوب السوري، المعروف باسم ابو سالم العراقي، بعد محاصرته من قبل مجموعات محلية مسلحة بدرعا، في قرية عدوان بريف درعا الغربي.

اقرأ أيضاً|| ميليشيات إيران تهدد باجتياح درعا ومصالح الأسد بالمنطقة الآمنة في خطر

رواية ثانية

وسائل إعلام محلية أخرى، تحدثت عن رواية مغايرة لما أوردها النظام السوري، حيث قالت مصادر محلية، أن “الجبابي” عثر عليه قرب معصرة الشمري غربي مدينة طفس بريف درعا الغربي، وعليه آثار إطلاق نار.

وذكرت المصادر أن الجبابي ينحدر من مدينة جباب شمال درعا، وهو ضابط منشق عن قوات النظام السوري منذ وقت طويل، وعمل في صفوف قوات المعارضة ضمن تشكيل الفرقة 46، واتهم عدة مرات بانتمائه لتنظيم داعش.

وبثّت صفحات محلية على وسائل التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوّراً يظهر الجبابي وهو يدلي باعترافات حول مقتل، أبو البراء الجلم، وهو قاضٍ شرعي بمحكمة دار العدل بحوران سابقاً.

وفي الشرط المصور قال الجبابي: إن قيادات تنظيم داعش عرضت على الجلم الولاية وقيادة التنظيم بالجنوب السوري، إلا أنه رفض، وعلى إثر ذلك صدر أمر بقتله.

وأبو براء الجلم والذي كان عضواً في اللجنة المركزية التي تمثل المعارضة بدرعا وكانت تفاوض النظام السوري، قتل في أيلول 2020، في مدينة جاسم غربي المحافظة.

وذكر الجبابي خلال حديثه عبر التسجيل، تفاصيل عمليات استهداف بغرض السرقة لأحد تجار المجوهرات في مدينة داعل، إضافة إلى عملية سطو أخرى أدت إلى مقتل تاجر وابنه في بلدة الغارية الشرقية شمالي المحافظة.

اقرأ أيضاً|| فجّر نفسه.. مقتل زعيم تنظيم داعش “أبو سالم العراقي” في جنوب سوريا

ثاني عملية خلال أسبوع

الحلاق هو القيادي الثاني في تنظيم داعش الذي يقتل في درعا خلال الشهر الحالي، بعد القائد الأمني للتنظيم، “أبو سالم العراقي”، الذي قُتل في 9 من آب الحالي، على يد مقاتلين محليين بعد محاصرته في منزل ببلدة عدوان بريف درعا الغربي.

وسبق أن تبنى التنظيم العديد من عمليات الاستهداف التي طالت عناصر في قوات النظام وآخرين من المقاتلين السابقين بفصائل المعارضة في أوقات زمنية مختلفة، كما يُتهم التنظيم بوقوفه خلف عمليات استهداف طالت وجهاء من درعا، دون إعلانه عن الوقوف خلفها.

ونشطت خلايا تنظيم الدولة جنوب سوريا رغم إعادة سيطرة النظام السوري على المنطقة منذ 2018، حيث تغاضت قوات النظام السوري وأجهزته الأمنية عن هذه الخلايا، التي هاجمت قياديي ومقاتلي المعارضة السابقين.

وتهدد قوات النظام السوري منذ مطلع الشهر الجاري بشن حملة أمنية على مدينة طفس غرب درعا، ودرعا البلد، ومدينة جاسم، بحجّة وجود خلايا تنظيم داعش هناك، بالوقت الذي لاحقت فصائل محلية هذه الخلايا بهدف محاصرتها وطردها من المنطقة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى