سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو || دباغ.. محامي سوري اتهمته تركيا بـ “النيل من هيبتها” فرحلته بعد اعتقال أمه!

اشترك الان

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقضية المحامي السوري صلاح الدين دباغ، الذي أعلنت مصادر عزم تركيا ترحيله جراء اتهامه من قبل السلطات بـ “النيل من هيبة الدولة”، وذلك عقب إجباره على تسليم نفسه من خلال اعتقال والدته.

دباغ سلم نفسه

وبعدما اعتقلت السلطات التركية والدة المحامي السوري، الدكتورة غادة حمدون، سلّم دبّاغ نفسه أمس الأحد، لكن الشرطة التركية واصلت اعتقال السيدة وأحالتها إلى مركز للترحيل، قبل أن تتواتر أنباء عن اطلاق سراح والدة الدباغ مع صدور قرار ترحيله من قبل مكتب غازي عنتاب، فيما لم تتمكن ستيب نيوز من التحقق من هذه الأنباء من مصادر رسمية.

وطالب المحامي الذي ينحدر من محافظة حمص والمقيم في مدينة عينتاب التركية، بدعم ومساندة المعنيين لتحرير الأم، نافياً كل التهم الموجهة إليه بما في ذلك “النيل من هيبة الدولة التركية”.

وشرح دبّاغ اللحظات المهولة التي عاشها خلال اليومين الماضيين بقوله، “تفاجأت بانتشار صور وافتراءات بحقي وكلام على وسائل إعلام تركية أنه عم مسّ بهيبة الدولة من خلال منشورات ع الفيسبوك، وصرت بظرف كم ساعة مطلوب وملاحق”.

https://www.facebook.com/salah.dabbagh/posts/pfbid0267HQ9bjaKpSLCq1BYqrRUNTetYPPk9UTGHg5kcR7vstePwmBBS5pmx2473MekH5hl?__cft__[0]=AZVnDcoWxg9RIr_yVy7d0vU5L_CysmH0BXKraJvcmtfESE3EqPVwuESV_Q3tXyxfGb18dAtACYy9E-vQYOB70IpWzs-Y-Rxs9LODLOr320ybnfZnDkHjsXN3xXwabrhTXd7Vz6nchrdJ_PZ7yoHixnNsUCVAxUZCgsWx5wk2UJJh6A&__tn__=%2CO%2CP-R

وأضاف في منشور على صفحته في “فيسبوك”، “بيجي البوليس بياخد والدتي من البيت رغماً لحتى يجبرني سلم حالي.. وأنا هلأ رايح سلم حالي مشان تطلع والدتي.. ما طلع معي حكي من مهولة الشي يلي عم عيشوا بهاليوم.. بدي حملة مناصرة الي ولوالدتي قدر الإمكان.. حسبنا الله ونعم الوكيل”.

ولاحقاً، كشف صديق مقرب من دبّاغ، أنه موقوف لدى السلطات على ذمة التحقيق. وقال في تصريحات صحفية، إن “دباغ سينقل قريباً إلى دائرة الهجرة للإدلاء بإفادته حول التهم الموجهة إليه، بما في ذلك الإساءة للدائرة التي تعنى بشؤون اللاجئين في تركيا”.

وأضاف أن المحامي السوري سيكون في دائرة الهجرة اليوم، ومن هناك يمكنه استخدام هاتفه وحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أوضح أن والدة دبّاغ لم تعد محتجزة، لكن تم نقلها إلى مركزٍ للترحيل بمنطقة Oğuzeli ضمن مدينة عينتاب.

نائب وراء تهم باطلة

ومع أن التهم الموجهة إلى دبّاغ هي سياسية وتتعلق بالنيل من هيبة الدولة التركية والإساءة لمؤسساتها، إلا أن مصادر مطّلعة كشفت بدورها وقوف مسؤول تركي من حزب “المستقبل” الذي يقوده رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، خلفها.

اقرأ أيضاً: حملة اعتقالات ضد ناشطين سوريين تظاهروا ضد تركيا شمال سوريا

 

وبحسب موقع “العربية” فإن السبب الأساس في احتجاز دباغ يعود لقيام مكتب محاماة يعمل فيه بالدفاع عن امرأة سورية تزوجت سراً في العام 2014 من مسؤول حزب “المستقبل” باكير أوزتكين، لكنه رفض لاحقاً الاعتراف بابنتها، لتقوم تلك السيدة برفع دعوى “تثبيت نسب” ضده من خلال المكتب الذي يعمل فيه المحامي السوري المحتجز حتى الساعة.

وبحسب المصادر، فإن احتجاز دبّاغ يأتي بهدف الضغط على مكتب المحاماة الذي يعمل فيه كي يتراجع عن القضية التي أوكلتها إليه الزوجة السورية والثانية لمسؤول فرع حزب “المستقبل” في مدينة عينتاب في منتصف شهر تموز/يوليو الماضي.

وذكر مراسل يعمل لدى وسيلة إعلام تركية محلّية أن المسؤول التركي هدد زوجته السورية بالسلاح قبل أيام، لكنها رغم ذلك لم تتراجع عن الشكوى التي رفعتها بحقه.

دباغ.. محامي سوري اتهمته تركيا بـ "النيل من هيبة الدولة" وأحالت والدته للترحيل
دباغ.. محامي سوري اتهمته تركيا بـ “النيل من هيبة الدولة” وأحالت والدته للترحيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى