سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| طائرة لبنانية تستنفر مقاتلات الناتو الحربية في سماء اليونان

اشترك الان

قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، في تقريرٍ له إنَّ طائرة لبنانية أثارت حالة تأهب لدى السلطات في اليونان بعد أن أرسلت إشارة استغاثة، فيما تعرض أحد المسؤولين لانتقادات بسبب تعيين أقاربه في مواقع إدارية مختلفة بالشركة.

طائرة لبنانية تثير أزمة لدى اليونان

بحسب التقرير، فإن السلطات اليونانية تأهبت بعد أن غادرت الطائرة التابعة لشركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية العاصمة الإسبانية مدريد، حاملةً على متنها 145 راكباً، وكان من المرتقب وصولها في 10 أغسطس/آب.

وأُطلقت الطائرة إشارة Code” “Renegade، وهي إشارة استغاثة تستخدم عادةً للدلالة على اختطاف الطائرة، وذلك عن طريق مركز تحكُّم جوي تابع لحلف الناتو في مدينة توريخون دي أردوز الإسبانية.

وعلى الرغم من المحاولات المتعددة للاتصال بالطائرة، لم تُتلقَ أية إشارات عبر الراديو منها، مما أثار القلق لدى السلطات حول وضع الطائرة.

طائرة لبنانية تحرك مقاتلات إف-16

وأوضح الموقع البريطاني أن المسؤولون بعد ذلك، نشروا مقاتلات إف-16 في مدينة سودا اليونانية، واقتربوا من الطائرة بينما كانت تحلّق فوق مقاطعة أرغوليذا شمال شرقي جزيرة بيلوبونيز.

حيث واجهت طائرتان مقاتلتان يونانيتان طائرة الركاب غير المستجيبة في نحو السابعة والنصف مساء الأربعاء الماضي، بينما كانت تحلّق في السماء.

وأشار إلى أنه وبعد ذلك، تواصلت الطائرتان مع طيار الطائرة اللبنانية مرة أخرى، وعرفوا أنه لم تكن هناك أية مشكلات.

وبحسب منصة تتبّع الرحلات الجوية المستقرة في لبنان، “InterSky”، يُرجح أن الطيار عابد الحوت، نجل رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت، قد نسي تشغيل المعدات وضبطها مع الترددات الصحيحة، مما حال دون تلقيه إشارات السلطات.

وقد أدت الواقعة، التي جرى ملاحظتها من قبل السكان في منطقة أرجوليدا اليونانية، إلى حالة من القلق في أوساطهم دفعت بعضهم إلى طلب النجدة والاتصال بإدارة الإطفاء للتبليغ عن الأمر، لاسيما وأنهم قد سمعوا أصوات مشابهة لأصوات الانفجارات بالتزامن مع الواقعة.

تعرض مسؤول لبناني لانتقادات

سرعان ما لقي الخبر تداولاً واسعاً في لبنان، رغم مرور 5 أيام على الواقعة، حيث أن هوية الطيار عابد الحوت، أثارت جدلاً بكونه نجل رئيس مجلس إدارة شركة “ميدل إيست” للطيران.

من جهته، أشار موقع “أخبار لبنان” إلى تعرُّض محمد الحوت لانتقادات، بسبب تعيين أقاربه في مواقع إدارية مختلفة بالشركة.

وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذا ما كان الطيار سيتعرض للمحاسبة بسبب ما تسبب به من تهديد لسلامة 145 راكباً، وتسببه بهذا الخلل الفني، أم أنه لن يلاحق بسبب الحادثة لكونه نجل محمد الحوت؟.

وفي وقتٍ لاحق، أصدرت وزارة النقل والأشغال العامة بياناً بشأن القضية، أوضح أن وزارة الأشغال العامة حرصاً منها على السلامة العامة، و”حفاظاً على سمعة الطيران المدني اللبناني، وبعد التواصل مع مدير العمليات في شركة طيران الشرق الأوسط الطيار أحمد منصور، أفادنا بأن الطائرة المذكورة، كان يقودها طاقم مؤلّف من قائدي طائرة ومساعد، لديهم كل المؤهلات الفنية المطلوبة للقيام بمهامهم المعتادة، وكانوا يتواجدون ثلاثتهم في قمرة القيادة خلال الرحلة”.

وأضاف البيان: “بحسب الأنظمة المتبعة يتبين مما حدث: إن الطائرة اللبنانية قد تواصلت مع سلطات الملاحة الجوية المعنية في اليونان مرتين عند دخولها الأجواء اليونانية وقد زودت الطائرة بموجات للتواصل كما يحدث كالمعتاد، وبعد فترة وجيزة من دخول الطائرة الأجواء اليونانية، وفي هذه الأثناء اقتربت طائرة من سلاح الجو اليوناني وتواصلت مع الطائرة للاستفسار عن أي طارئ يحدث معها، ولما كان الجواب بالنفي، حيّا قائد الطائرة الحربية اليونانية الطائرة اللبنانية، وتابعت الأخيرة مسارها الطبيعي.”

مواضيع ذات صِلة : استنفار في لبنان.. سقوط طائرة مدنية في مياه البحر المتوسط

وتابع: “بعد مراجعة المديرية العامة للطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي، أفادتنا أنها لم تتلق أي إخطار من الجهات المعنية في الطيران المدني اليوناني، لغاية تاريخه، وبناءً عليه، وحفاظاً على الشفافية والمصداقية في تناقل الأخبار المتعلقة بقطاع حيوي من المرافق التابعة لوزارة الأشغال العامة والنقل، تشدد الوزارة على ضرورة التواصل مع المديرية العامة للطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي، كجهة مخولة في هذا الشأن، وخصوصاً أننا في مرحلة ينبغي فيها توخي الدقة في التعاطي مع الأخبار المتعلقة بكل ما يحفظ سمعة لبنان في العالم”.

شاهد أيضاً : شجار عنيف بين امرأتين لبنانيتين في مطار الحريري الدولي ببيروت

بالفيديو|| طائرة لبنانية تستنفر مقاتلات الناتو الحربية في سماء اليونان
بالفيديو|| طائرة لبنانية تستنفر مقاتلات الناتو الحربية في سماء اليونان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى