أخبار العالمسلايد رئيسي

رئيسا روسيا والصين يلتقيان قبل مواجهة منتظرة مع بايدن وآخرين قريباً

اشترك الان

كشفت وسائل إعلام غربية، عن إمكانية عقد لقاء بين زعيمي، روسيا والصين، فلاديمير بوتين، وشي جين بينغ، خلال الشهر المقبل والذي يليه، تزامناً مع قمة إقليمية.

رئيسا روسيا والصين يلتقيان قبل مواجهة منتظرة مع بايدن
رئيسا روسيا والصين يلتقيان قبل مواجهة منتظرة مع بايدن

لقاء بين رئيسي روسيا والصين 

 

وذكرت صحيفة “​وول ستريت جورنال​” الأمريكية، أن “الرئيس الصيني ​شي جين بينغ​ يفكر في زيارة آسيا الوسطى”، وينوي عقد لقاء محتمل الشهر المقبل مع الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ وقادة آخرين منتصف أيلول في قمة إقليمية.

وذكر أشخاص مطلعون الجمعة، أنه تم التخطيط للرحلة الجديدة ولقاء رئيسي روسيا والصين وإضافتها إلى جدول شي، بعد أن أثارت زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان توتراً كبيراً.

وأضافوا أن الاستعدادات للقمة السنوية لمنظمة شنغهاي للتعاون، المقرر عقدها هذا العام في مدينة سمرقند الأوزبكية يومي 15 و 16 سبتمبرقد بدأت، مشيرين إلى أن مكتب الرئيس الصيني يحضّر لعقد اجتماعات ثنائية على جانبي القمة مع قادة باكستان والهند وتركيا.

 

لقاء آخر ومواجهة 

 

وسبق وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن السلطات في ​الصين​ تخطط للقاء بين الرئيسين الصيني ​شي جين بينغ​ والأمريكي ​جو بايدن​ في آسيا في شهر تشرين الثاني المقبل.

ويستعد الرئيس الصيني لجولته فيما يبدو قبل قمة العشرين في إندونيسيا، والتي سيحضرها عدد من القادة الغرب، ومن بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

اقرأ أيضاً|| صحيفة تكشف عن رسالة وجهها الرئيس الصيني لبايدن قبيل زيارة بيلوسي إلى تايوان

وتعتبر القمة بحسب وسائل إعلام غربية، أول مواجهة مباشرة بين زعيمي روسيا والصين مع القادة الغرب منذ أن ارتفعت حدة التوتر على إثر العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

 

تحضيرات القمة

 

وفي مقابلة مع وكالة بلومبيرغ أكد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيحضر إلى قمّة مجموعة العشرين التي يُفترض عقدها في تشرين الثاني/نوفمبر في بالي في إندونيسيا بحضور الرئيس الصيني شي جينبينج أيضاً.

ونقلت بلومبيرغ عن ويدودو قوله: شي جينبينج سوف يأتي، الرئيس بوتين أبلغني أيضا أنه سوف يأتي، كما دعا الرئيس الإندونيسي نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى قمّة مجموعة العشرين.

وواجهت إندونيسيا التي ترأس مجموعة العشرين هذا العام، ضغوطاً كبيرة من الغرب بقيادة الولايات المتحدة لاستبعاد روسيا من المجموعة منذ بدء غزو أوكرانيا.

 

اقرأ أيضاً|| رغم “صدام عسكري” يلوح بالأفق من أجل تايوان.. قمة بين رئيسي أمريكا والصين

 

لكنّ جاكرتا قاومت الضغوط مؤكّدةً أنّ موقفها يتطلّب منها أن تظلّ “محايدة” وأنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن خصوصًا اقترح مشاركة أوكرانيا لتحقيق توازن.

 

لقاء صيني أمريكي

 

وعلى وقع التصعيد بين الصين وأمريكا، سعى فريق بايدن منذ مدة طويلة إلى عقد اجتماع وجها لوجه بين الزعيمين لخفض التوتر.

وذكر صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، أن البيت الأبيض يواصل العمل على تحقيق لقاء بين الرئيس الأمريكي والصيني في قمة العشرين.

ويتوقع أن يلتقي الرئيسان في قمة العشرين، حينها سيكون شي نال مباركة الحزب الحاكم في الصين لولاية ثالثة، وهذا ما سيعطيه دفعة قوية لاستمرار حكم البلد.

وتقول مصادر الصحيفة الأمريكية، إن الرحلة، في حال تمّت، ستشهد زيارات دولة بين الرئيس الصيني وقادة إقليمين آخرين، ضمن جهود أوسع تبذلها بكين للحفاظ على علاقاتها مع دول المنطقة، وإظهار تركيزها على جنوب شرق آسيا، حيث تتحرّك الولايات المتحدة لتحدّي النفوذ الصيني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى