أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

بالفيديو|| مشاهد “مفاجئة” بمصر وتصريحات جدلية بالسودان.. سد النهضة يثير “حرباً إعلامية”

اشترك الان

أثارت صور وفيديوهات تداولها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، جدلاً بعد الحديث عن كميات ضخمة من المياه وصلت السد العالي في مصر، رغم انتهاء عملية الملء الثالث لـ”سد النهضة” في إثيوبيا، كما خرجت تصريحات سودانية أخرى “جدلية”، بالوقت الذي أكدت إثيوبيا موقفها، ما أثار تحذيرات من “حرب إعلامية” للتأثير على الرأي العام.

مشاهد “مفاجئة” في مصر

وتداولت صفحات التواصل الاجتماعي، منشورات تدعي استقبال مصر 9 مليارات متر مكعب من المياه بعد انتهاء التخزين الثالث لسد النهضة، بالإضافة إلى وجود مخزون بالسد العالي يكفي لمدة 4 سنوات.

وحول ذلك نقلت وسائل إعلام مصرية، عن الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا بجامعة القاهرة، وخبير الموارد المائية، نفيه هذه الادعاءات وأكد أن المياه القادمة من نهر النيل الأزرق لم تصل مصر الآن منذ انتهاء التخزين في 11 أغسطس الماضي، متسائلاً: كيف تكون وصلت إلى مصر بهذه الكميات؟.

وقال شراقي: المياه تحتاج إلى نحو 10 أيام على الأقل لتصل إلى مصر، وبذلك يتبقى لها من 3 لـ 4 أيام حتى تصل مصر.

وأوضح شراقي أن مصر فتحت المفيض وبدأت في تصريف كميات محدودة من المياه المخزنة منذ شهر يوليو الماضي، لافتًا إلى أنها لم تستقبل أي كميات جديدة من هذا المورد المهم.

وأكد الخبير أن المياه حالياً في السودان، ومصر لديها أكبر عجز مائي باعتبارها دولة مصب بالإضافة لاحتياجها لما يقرب من 110 مليارات متر مكعب كحد أدنى من المياه سنوياً بينما حصتها من نهر النيل 55.5 مليار متر مكعب.

وأشار شراقي إلى أن تداول هذه المعلومات يفيد الطرف الآخر في إثيوبيا، حيث يجري الترويج لها على أنها حقيقة يعترف بها المصريون وأن سد النهضة لم يؤثر على حصة مصر بالمياه.

اقرأ أيضاً|| بالتزامن مع ملئ أثيوبيا سد النهضة.. برلمان مصر بجلسة طارئة وتسريبات عن تصعيد أكبر

 

وطالب الدكتور عباس شراقي بضرورة العمل على استئناف المفاوضات العالقة بين الدول الثلاث، مضيفًا: يجب توافر الفرص الحقيقية للتفاوض.

السودان تنفي تصريحات

ومن جانبها نقلت وكالة الأنباء السودانية، عن وزارة الري بالبلاد، نفيها ما يتم تداوله من تصريحات لرئيس وفد التفاوض الفني للجانب السودانى المهندس مصطفى حسين الخاصة بالملء الثالث وتشغيل التوربين الثاني لتوليد الكهرباء من سد النهضة ؛ بخصوص اتخاذ إجراءات اذا تم تهديد سلامة خزان الروصيرص وعمليات الري فى المشروعات والتوليد الكهرومائي.

وأكدت وزارة الري السودانية على موقفها الثابت وضرورة الوصول الى إتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة حول ملء وتشغيل سد النهضة عبر آلية التفاوض المعززة بين الدول الثلاث بما يحفظ حقوقهم المائية للإيفاء بمتطلبات الرى والتوليد الكهرومائي، حسب وصفها.

وشددت الوزارة على ضرورة التعاون والتنسيق بين جميع دول حوض النيل للاستفادة من الموارد المائية المختلفة لفائدة جميع شعوبه وفقاً لقاعدة الاستخدام المنصف والمعقول وعدم إحداث ضرر ذي شأن علي الدول الأخرى.

إثيوبيا تؤكد موقفها

وأمس الخميس، أبدت إثيوبيا تمسكها بإيجاد “حل أفريقي”، لنزاعها مع مصر والسودان حول سد النهضة.

وأعلن مستشار وزير المياه والطاقة الإثيوبي محمد العروسي، رفض بلاده أي محاولة لـ”إدخال أطراف أخرى” في المفاوضات “المتعثرة”.

ويأتي الموقف الإثيوبي، بعد أيام من إعلان رئيس الوزراء أبي أحمد إتمام الملء الثالث لخزان السد، وتشغيل التوربين الثاني لتوليد الكهرباء، رغم الاحتجاجات.

وتطالب كلّ من مصر والسودان، إثيوبيا، بأن توقف عمليات ملء السدّ، حتى يتمّ التوصّل إلى اتفاق بين الأطراف الثلاثة حول المسألة وآليات تشغيل السدّ.

اقرأ أيضاً|| مصر تكشف أمراً “خطيراً” حول سد النهضة وتبلغ مجلس الأمن

وتجمدت المفاوضات بين الدول الثلاث، التي تجري برعاية الاتحاد الأفريقي، في أبريل (نيسان) 2021، بعد فشلها في إحداث اختراق. الأمر الذي دعا مصر للتوجه إلى مجلس الأمن الدولي للاحتجاج، والمطالبة بالضغط على إثيوبيا عبر الشركاء الدوليين لقبول باتفاق يرضي جميع الأطراف.

 سد النهضة يثير "حرباً إعلامية"
سد النهضة يثير “حرباً إعلامية”

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى