أخبار العالمسلايد رئيسي

مصادر: نظام حكم جديد في الصين.. وتحذيرات من انقسامات داخل أمريكا

في وقت زعمت مصادر أن الصين تتجه نحو نظام حكم جديد قائم على المراقبة الرقمية الجماعية، حذّر حوالي 12 مسؤولاً سابقاً في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” من مخاطر تدهور العلاقات بين السياسيين والعسكريين في أمريكا، وسط تحذيرات من انقسامات وشيكة داخلها.

نظام حكم جديد في الصين

في تقرير له، قال موقع إكسيوس الأمريكي، إنَّ كتاب جديد لصحافيَين صينيَين، زعم أن الحكومة في طريقها إلى إنشاء نموذج جديد من نُظم الحكم القائمة على المراقبة الرقمية الجماعية.

الكتاب الجديد من تأليف جوش تشين وليزا لين، مراسلَي صحيفة “ذا وول ستريت جورنال” الأمريكية في الصين، ويحمل عنوان “دولة المراقبة: خبايا سعي الصين إلى التأسيس لحقبة غير مسبوقة من الضبط الاجتماعي”.

وجاء في الكتاب: “المراقبة الرقمية الجماعية قد تكون وسيلة للاضطهاد، لكنها قد تلبي أيضاً الوعود بمدن أكثر ملاءمة للعيش وخدمات رقمية سهلة، وهو ما يجعل الاستبداد الرقمي نموذجاً فتَّاناً في الحوكمة لدى بعض الناس”.

وأضاف: “إن الإعلام الغربي يميل إلى وصف نظام المراقبة الرقمية الجماعية للحكومة الصينية بأنه نظام قمعي بحت، لكن الواقع أن الأنظمة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي يمكنها أيضاً إنشاء مدن أنسب للعيش، وأنماط معيشة أيسر للناس”.

وتعتمد السلطات الصينية حالياً على مئات الملايين من كاميرات المراقبة المنتشرة في شوارع البلاد، وتجمع قدراً هائلاً من المعلومات عن مواطنيها من مليارات المدفوعات الرقمية أسبوعياً، وتراقب التعليقات والدردشة عبر الإنترنت، علاوة على تعقبها لتحركات الناس من خلال أنظمة تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية المتصلة بهواتفهم.

لكن الكتاب الجديد يزعم أن الحكومة الصينية لم تعد خططها لجمع البيانات تقتصر غايتها على مجرد التخلص من الجرائم والمعارضة السياسية، بل إنها تسعى إلى استبدال العقد الاجتماعي القائم على النمو الاقتصادي.

نموذج الصين للحكم

بحسب الكتاب، فإن “الحل الصيني” الذي تعمل الصين على إنشائه، وبدأت في ترويجه للعالم بوصفه نموذجاً بديلاً وسامياً في الحوكمة هو “الضبط الاجتماعي القائم على المراقبة الرقمية الشاملة”.

وزعم أن “الحزب يرى أن بإمكانه الاعتماد على بيانات المراقبة الرقمية الكثيفة للتنقيب عن أفكار الناس واستقصاء رؤاهم، ومن ثم التنبؤ بما يريده الناس بلا داعٍ إلى منحهم حقاً في التصويت ولا رأياً في أمورهم”.

كما عرض الكتاب لوجهي نموذج المراقبة الجماعية في الصين، بين “الوجه الشمولي المظلم للمراقبة في إقليم شينجيانغ، والوجه المستبشر الواعد بالطوبيا التكنولوجية الضامنة للازدهار في الساحل الثري للبلاد، للتدليل على أن ضوابط الخوارزميات الرقمية نفسها يمكنها أن تكون مصدر شقاء أو نعيم، والأمر كله يتوقف على هويتك ومحل ميلادك”.

تحذيرات من انقسامات داخل أمريكا

على صعيدٍ آخر، حذَّر حوالي 12 مسؤولاً سابقاً في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، من مخاطر تدهور العلاقات بين السياسيين والعسكريين في أمريكا التي تزداد فيها الانقسامات السياسية عمقاً، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

حيث وقّع ثمانية وزراء دفاع وخمسة رؤساء أركان سابقين، بياناً بعنوان “أفضل الممارسات في العلاقات المدنية-العسكرية”.

قال موقِّعو البيان: “نحن في بيئة تتسم فيها العلاقات بين المدنيين والعسكريين بصعوبة كبيرة”.

وأضاف البيان: “سياسياً، يواجه المهنيون العسكريون بيئة غير مواتية تتسم بالانقسامات بسبب مواقف الاستعداء بين الحزبين بلغت ذروتها في أول انتخابات منذ أكثر من قرن عندما تعطل الانتقال السلمي للسلطة السياسية وأصبح موضع تشكيك”، لكنهم لم يذكروا بشكل مباشر الهجوم على مبنى الكونغرس (الكابيتول) في 6 كانون الثاني/يناير 2021، الذي شارك فيه عدد من العسكريين الحاليين والسابقين.

وتابع: “كل هذه العوامل يمكن أن تتفاقم في المستقبل قبل أن تتحسن”، بينما لم يذكر البيان أي أمثلة عن الخلافات بين المدنيين والعسكريين في أمريكا.

كما أكد المسؤولون أن القيادة العسكرية يجب أن تقبل الأوامر حتى عندما تخالف رأيها.

مواضيع ذات صِلة : الخارجية الصينية: أمريكا تقود العالم للهاوية وستفشل باستغلال تهديد الصين

وقالوا: “بغض النظر عن العملية تقع على عاتق كبار القادة العسكريين والمدنيين مسؤولية ضمان أن أي أمر يتلقونه من الرئيس قانوني”.

شاهد أيضاً : حادث سير في الصين هو الأغرب من نوعه.. سيارة تتجاوز عدة سيارات وتأخذ مكانها

مصادر: نظام حكم جديد في الصين.. وتحذيرات من انقسامات داخل أمريكا
مصادر: نظام حكم جديد في الصين.. وتحذيرات من انقسامات داخل أمريكا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى