اخبار العالم

بعد الكشف عن وثائق سرية جديدة.. ما علاقة زوجة أوباما بحظر ترامب على تويتر

أصدر  إيلون ماسك والصحافي مايكل شلينبرغر الدفعة الرابعة من وثائق تويتر التي تظهر الاتصالات الداخلية من قبل المديرين التنفيذيين للشركة بين 6 و8 يناير 2021، بما في ذلك بعد الفترة الوجيزة من أعمال الشغب في مبنى الكابيتول المتهم بها أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب.

 

جدل حول ملفات ترامب

 

ومن بين الملفات، ذكر شيلنبرغر أن “ضغوطًا داخلية وخارجية” بما في ذلك من السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما أرسلت إلى الشركة داعية إلى حظر ترامب من استخدام تويتر.

تنزيل 1 4

وكتبت ميشيل أوباما “لقد حان الوقت الآن لشركات وادي السيليكون للتوقف عن تمكين هذا السلوك الوحشي والذهاب إلى أبعد مما فعلوه بالفعل من خلال حظر هذا الرجل بشكل دائم من منصاتهم ووضع سياسات لمنع استخدام تقنياتهم من قبل قادة الأمة الذين يغذون العنف”.

وأظهرت الملفات أيضًا أن تويتر حافظ على سياسة تسمى “استثناءات من أجل المصلحة العامة” – حيث لم يتم حظر المسؤولين المنتخبين نظرًا لوجود اهتمام عام كبير بتعليقاتهم ، حتى لو بدا أنها تنتهك سياسات أخرى. وفي حين تم رفع تعليق الرئيس السابق المؤقت إلا أنه تم تجاهل هذه السياسة على وجه التحديد وعن قصد في حالة ترامب حسبما ذكرت شيلنبرغر.

ترامب

وذكر شيلنبرغر أن “دورسي كان في إجازة في بولينيزيا الفرنسية في الأسبوع الممتد من 4 إلى 8 يناير 2021″. وفوض الرئيس التنفيذي الكثير من المسؤولية لكبار المسؤولين التنفيذيين، بما في ذلك رئيس الثقة والسلامة السابق على تويتر يويل روث والرئيسة السابق للشؤون القانونية والسياسة والثقة فيجايا جادي”.

وكشف شلينبرغر أنه “في 2018 و2020 و2022 ذهبت 96٪ و98٪ و99٪ من التبرعات السياسية لموظفي تويتر إلى الديمقراطيين”. وأضاف شيلنبرغر أيضًا: “في عام 2017، غرد روث بأنه كان هناك” نازيون حقيقيون في البيت الأبيض”.

وبعد أن اشترى ماسك موقع تويتر وتولى منصب الرئيس التنفيذي لها، تمت استعادة وصول ترامب إلى المنصة. ومع ذلك، لم يستأنف ترامب النشاط على حسابه، وقد أخبر قناة فوكس سابقًا أنه يعتزم البقاء على منصته الاجتماعية تروث سوشيال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى