أخبار العالمسلايد رئيسي

هل تشعل دبابات ليوبارد شرارة انقسام الحلفاء في أوروبا؟.. بولندا تلوح بإجراء استثنائي ضد ألمانيا

في وقت يجتمع فيه وزراء الدفاع وضباط عسكريون كبار من جميع أنحاء العالم لبحث أفضل السبل لدعم أوكرانيا، يبدو أن دبابات ليوبارد ستشعل شرارة انقسام الحلفاء الغربيين، إذ تصر ألمانيا على عدم منحها لكييف إلا بشرط واحد، فيما لوحت بولندا باتخاذ إجراء “استثنائي” ضد برلين حال استمرت بالمعارضة.

هل تشعل دبابات ليوبارد شرارة انقسام أوروبي؟

مع استمرار الجدل في غرف القرار الأوروبية بشأن إرسال دبابات ليوبارد الألمانية إلى أوكرانيا، قال نائب وزير الخارجية البولندي باول جابلونسكي، اليوم الجمعة، إن بلاده مستعدة لاتخاذ إجراء “استثنائي” إذا عارضت ألمانيا إرسال الدبابات إلى أوكرانيا.

ورداً على سؤال عما إذا كان إرسال الدبابات إلى أوكرانيا سيكون ممكناً حتى مع معارضة ألمانيا، أضاف جابلونسكي: “أعتقد أنه إذا كانت هناك مقاومة قوية، سنكون مستعدين لاتخاذ مثل هذا الإجراء غير القياسي”.

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراوسكي إن الغرب لن ينتظر الموافقة الألمانية لإرسال أسلحة إلى أوكرانيا.

وأوضح أن الحصول على إذن ألمانيا لإرسال دبابات ليـوبارد إلى أوكرانيا هو “أمر ثانوي”.

لماذا تعارض ألمانيا إرسال دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا؟

قال المستشار الألماني أولاف شولتس، إنه مستعد للسماح بتزويد أوكرانيا بدبابات “ليوبارد-2″، شريطة أن تزود واشنطن كييف بدبابات “أبرامز”.

أتى ذلك كشرط وضعه شولتس خلال محادثة هاتفية مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الثلاثاء الماضي.

وأكد المستشار الألماني في أكثر من تصريح أن ألمانيا لن تتخذ خطوات أحادية الجانب بشأن مسألة الدعم العسكري لأوكرانيا.

يذكر أن واشنطن تعمل جاهدة من أجل أن تقوم برلين بتزويد أوكرانيا بدبابات ليـوبارد من مخزونها الخاص وليس فقط بالسماح لدول “الناتو” الأخرى بإعادة تصدير “الدبابات”، حيث إنه لا يمكن إجراء عمليات التسليم دون إذن ألمانيا، التي تصنع هذه الدبابات.

شولتس يتحدث عن الصعوبات

في السياق، قال شولتس إن ألمانيا تمتلك اليوم حوالي 350 دبابة ليوبارد 2 فقط، مقارنة بنحو 4000 دبابة قتالية رئيسية في ذروة الحرب الباردة.

لكن، وفي الوقت نفسه، من المستحيل شراء كمية كبيرة من دبابات ليـوبارد 2 بسرعة، حيث يحظر القانون على صناعة الدفاع الألمانية إنتاجها من أجل التخزين.

وتحتاج الدول التي تطلب خزانات جديدة إلى الاستعداد للانتظار من سنتين إلى ثلاث سنوات للتسليم.

وحتى لو تم زيادة الإنتاج، يقول الخبراء إن الأمر قد يستغرق عامين على الأقل حتى تغادر الدبابات الجديدة المصنع.

أوكرانيا تعاتب ألمانيا

رغم الدعم الغربي المتواصل لأوكرانيا بأسلحة دفاعية ثقيلة، إلا أن كييف عاتبت ألمانيا بسبب ترددها في تزويدها بدبابات قتالية من صنعها.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خلال مداخلة له عبر الفيديو على هامش منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا: “هناك أوقات يجب ألا نتردّد فيها أو نقارن، كأن يقول أحدهم، سأعطي دبابات إذا فعل ذلك طرف آخر”، في إشارة إلى الشرط الذي وضعته برلين.

ما هي دبابات ليوبارد الألمانية؟

بدأ تطوير دبابة القتال الرئيسية ليوبارد2 في عام 1970، وكان ذلك بعد عامين فقط من دخول ليوبارد1 إلى الخدمة، وتم الانتهاء من النماذج الأولية من ليوبارد2 في عام 1972.

وبحلول عام 1993، وضع الجيش الألماني تحت الخدمة ما مجموعه 2155 من دبابات القتال هذه.

وحققت دبابات ليوبارد2 أيضاً نجاحاً تجارياً لافتاً حيث تم تصديرها إلى جميع أنحاء العالم، وفق موقع “ميليتاري توداي”.

ميزات الدبابات الألمانية

تتميز دبابات ليوبارد 2 بكونها تمنح حماية شاملة للطاقم من التهديدات مثل العبوات الناسفة أو الألغام أو النيران المضادة للدبابات، كما تتوفر على أنظمة تبريد بمقصورة الطاقم، ومولد طاقة إضافي، وهاتف يسمح للطاقم بالاتصال الخارجي.

وتزن الدبابة أكثر من 60 طناً، ولها مدفع عيار 120 ملم ويمكنها إصابة الأهداف على مسافة تصل إلى خمسة كيلومترات.

وبفضل مخرج الطاقة العالي الذي تتوفر عليه، تتحرك ليوبارد2 بسرعة كبيرة حتى على الأراضي الوعرة، بينما تتمتع بقدرة خارقة على المناورة وقوة نارية مؤكدة ودرجة عالية من الحماية.

كما تتوفر الدبابة على مستشعرات إلكترونية للاستطلاع لمسافات بعيدة، وذخيرة تفجير قابلة للبرمجة.

وتحمل المركبة 42 طلقة للبندقية الرئيسية، بينما يتم تخزين إجمالي 15 طلقة جاهزة للاستخدام في برج الإطلاق، ويتم تخزين الباقي أمام الهيكل قرب السائق.

ولعل أهم ميزة مثيرة للاهتمام لهذه الدبابة، هي أن لديها فتحة هروب في الأرض خلف السائق، وفق موقع “كراوس مافي ويغمان” التابع للشركة الرائدة في السوق الأوروبية للمركبات المدرعة.

اجتماع الحلفاء لتزويد أوكرانيا بالدبابات

على صعيدٍ متصل، يبحث وزراء الدفاع وضباط عسكريون كبار من جميع أنحاء العالم أفضل السبل لدعم أوكرانيا، مع وجود مسألة توفير دبابات قتال رئيسية قوية على رأس جدول الأعمال، في قاعدة جوية أمريكية بغربي ألمانيا.

ودعا وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، أعضاء مجموعة الاتصال الأوكرانية إلى المؤتمر في رامشتاين، أكبر قاعدة جوية أمريكية خارج الولايات المتحدة.

وسيكون من بين الحاضرين وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، والأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، بالإضافة إلى وزير الدفاع الألماني الجديد بوريس بيستوريوس.

يأتي الاجتماع في الوقت الذي تسيطر فيه موسكو على حوالي 18% من أوكرانيا، ولا يزال القتال مستمراً على الرغم من العقوبات غير المسبوقة التي فرضتها الولايات المتحدة وأوروبا على روسيا.

 

اقرأ أيضًا: أسلحة الغرب تتقاطر على أوكرانيا وبولندا قد تغضب ألمانيا

هل تشعل دبابات ليوبارد شرارة انقسام الحلفاء في أوروبا؟.. بولندا تلوح بإجراء استثنائي ضد ألمانيا
هل تشعل دبابات ليوبارد شرارة انقسام الحلفاء في أوروبا؟.. بولندا تلوح بإجراء استثنائي ضد ألمانيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى