أخبار العالم

شاهد|| البابا فرانسيس يغادر المستشفى ويعلق ساخراً “ما زلت على قيد الحياة”

غادر البابا فرانسيس المستشفى اليوم السبت بعد أن أمضى ثلاث ليالٍ لعلاج التهاب الشعب الهوائية، وتوقف ليلقي التحية على المهنئين ويمزح قائلاً إنه “لا يزال على قيد الحياة”.

– البابا فرانسيس يغادر المستشفى

ونزل البابا البالغ من العمر 86 عاماً، والذي تم نقله إلى مستشفى جميلي في روما، يوم الأربعاء الماضي، بسبب صعوبات في التنفس، من السيارة التي كانت تقله وابتسم ومازح الحضور، إذ قال ساخراً مرتين بابتسامة كبيرة، عندما سأله أحد الحاضرين: “ما زلت على قيد الحياة!”.

مع تصفيق الحشود، توجه فرانسيس إلى الفاتيكان لبدء الاستعدادات للأسبوع المقدس وعيد الفصح، أهم أسبوع في التقويم المسيحي.

وشعر البابا بتوعك يوم الأربعاء الماضي، بعد حضوره في ساحة القديس بطرس، لكن حالته تحسنت بعد إعطائه المضادات الحيوية.

وأكد البابا فرانسيس، اليوم السبت أنه سيترأس قداس أحد الشعانين في ساحة القديس بطرس، في بداية أسبوع حافل بالأحداث التي تسبق عيد الفصح.

كان دخول فرانسيس إلى المستشفى هو الثاني منذ عام 2021، عندما خضع لعملية جراحية في القولون، في Gemelli أيضا.

وأثارت مشكلاته الصحية المتزايدة خلال العام الماضي قلقا واسع النطاق، بما في ذلك التكهنات بأنه قد يختار التقاعد بدلاً من البقاء في الوظيفة مدى الحياة.

ففي يناير/ كانون الثاني، ترأس البابا مراسم جنازة سلفه البابا بنديكتوس السادس عشر، الذي كان أول بابا يتنحى طواعية لعدة قرون، بسبب مرضه الشديد.

وسبق للبابا فرنسيس أن أشار إلى أنه قد يرغب أيضاً في اتباع خطى بنديكتوس في حالة تدهور صحته.

البابا فرانسيس يغادر المستشفى
البابا فرانسيس يغادر المستشفى

اقرأ أيضاً:

أول بابا للفاتيكان يتنحى من منصبه.. وفاة بنديكتوس السادس عشر عن 95 عاماً 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى