اخبار العالم

انتقادات على تولي روسيا رئاسة مجلس الأمن.. ودول تصفها بـ”كذبة نيسان”

بين “الصفعة” للمجتمع الدولي وحتى “كذبة نيسان”، أثيرت انتقادات حول تولي روسيا رئاسة مجلس الأمن في أروقة الأمم المتحدة، حيث واجهتها الدول الغربية باتهامات عديدة على إثر الحرب في أوكرانيا.

 

روسيا في رئاسة مجلس الأمن 

 

واعتبر وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا اليوم السبت، أن رئاسة روسيا لمجلس الأمن الدولي خلال شهر نيسان/أبريل تشكل “صفعة في وجه المجتمع الدولي”.

 

وكتب كوليبا على تويتر في اليوم الأول من الشهر الذي ستتولى فيه روسيا الرئاسة الدورية للمجلس أن “الرئاسة الروسية لمجلس الأمن الدولي تشكل صفعة في وجه المجتمع الدولي”.

 

كما دعا “الأعضاء الحاليين” للمجلس إلى “التصدي لأي محاولة روسية لإساءة استخدام هذه الرئاسة”.

 

فيما انتقدت الولايات المتحدة خطوة روسيا والمقعد الدائم الذي تشغله في مجلس الأمن، وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار إنّ “دولة تنتهك ميثاق الأمم المتحدة بصفاقة وتغزو جارتها لا مكان لها في مجلس الأمن”.

 

وأضافت “للأسف، روسيا عضو دائم في مجلس الأمن ولا يوجد مسار قانوني دولي عملي لتغيير هذا الواقع”، واصفةً منصب رئاسة مجلس الأمن بأنّه “فخريّ إلى حدّ بعيد”.

 

كذبة نيسان! 

 

كما اعتبرت دول البلطيق الثلاث الداعمة بشدة لأوكرانيا، أن تولي روسيا رئاسة مجلس الأمن الدولي هو “كذبة نيسان”، حسب وصفها. 

 

وقالت وزارة الخارجية الليتوانية ساخرة “يوم كذبة نيسان (ابريل) هو يوم مثالي” بالنسبة لروسيا، مضيفة أن “روسيا تشن حربا وحشية على أوكرانيا”. 

 

وتتولّى روسيا الرئاسة الدوريّة لمجلس الأمن الدولي اعتباراً من السبت، لمدّة شهر، خلفاً لموزمبيق، وجاء ذلك بعد أيام من التصعيد الذي أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول نشر أسلحة نووية في بيلاروسيا. 

 

انتقادات على تولي روسيا رئاسة مجلس الأمن.. ودول تصفها بـ"كذبة نيسان"
انتقادات على تولي روسيا رئاسة مجلس الأمن.. ودول تصفها بـ”كذبة نيسان”

اقرأ أيضاً ماذا لو تمت إقالة روسيا من مجلس الأمن؟.. دعوات أوكرانية والغرب يبحث عن بدائل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى