أخبار العالم

زيلينسكي يضع شرطاً للسلام.. ومسؤول روسي رفيع: أوكرانيا ستختفي من الوجود

تزامناً مع استمرار الحرب الروسية الأوكرانية منذ فبراير العام الماضي، دون وجود بوادر حل بسبب إصرار كل من موسكو وكييف على شروطهما للسلام، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، إن استيلاء كييف على شبه جزيرة القرم يعتبر “شرطاً غير بديل لتحقيق السلام”، فيما أعرب نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف عن اعتقاده بأن أوكرانيا “ستزول من الوجود”.

زيلينسكي يؤكد على شرطه للسلام

وأضاف زيلينسكي في خطاب نشره عبر يوتيوب: “استعادة شبه جزيرة القرم خيار ليس له بديل ليس فقط لأوكرانيا، ولكن للعالم بأسره، وللنظام العالمي القائم على الاتفاقيات وميثاق الأمم المتحدة”.

يأتي كلام الرئيس الأوكراني في وقت تتجهز فيه قوات بلاده لشن هجوم مضادٍ على القوات الروسية واستعادة الأراضي الخاضعة لسيطرتها.

وفي وقتٍ سابق من الأسبوع الماضي، قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، في مقابلة صحفية، إن الهجوم المضاد يمكن أن يبدأ عندما تجف الأرض ويتحسن الطقس.

زيلينسكي
زيلينسكي يضع شرطاً للسلام.. ومسؤول روسي رفيع: أوكرانيا ستختفي من الوجود

مدفيديف يهدد أوكرانيا

على صعيدٍ متصل، أعرب نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف، في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام روسية، عن اعتقاده بأن أوكرانيا “ستزول من الوجود”.

وقال: “لماذا ستختفي أوكرانيا من الوجود؟ لأن أحداً لم يعد بحاجة لها”.

وأضاف: “لا أوروبا ولا الولايات المتحدة ولا أفريقيا وأمريكا اللاتينية ولا آسيا ولا روسيا ولا أي أحد آخر، بات بحاجة إلى أوكرانيا“.

وأردف: “أوكرانيا بقيادتها النازية الجديدة، لم تعد لازمة وضرورية حتى لمواطنيها أنفسهم”.

المسؤول الروسي زاد: “أوكرانيا حصلت بشكل مصطنع على الكثير من الأراضي الروسية التي يعيش فيها ملايين الروس الذين تعرضوا على مدى عدة عقود للتمييز والمعاناة والاضطهاد من جانب سلطات كييف”.

وقال: “وتقوم روسيا بحماية هؤلاء بالذات في سياق العملية العسكرية الخاصة، وتدمر العدو بلا رحمة”.

كما نوه مدفيديف بأن “وجود الأراضي الروسية، داخل ما يسمى بأوكرانيا ضمن حدود عام 1991، ليس إلا سوء فهم ناتج عن تفكك الاتحاد السوفيتي”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى