اخبار العالم

دبابات دولة عربية قد تشعل حرباً بين روسيا والتشيك.. موسكو تحذر

مع استمرار الحرب الروسية الأوكرانية دون وجود بوادر حل مرتقبة، وبينما تسعى كييف لإعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة قوات بوتين بدعمٍ مباشر من الغرب الذي يمدها بالأسلحة، وصفت روسيا، اليوم الثلاثاء، نقل التشيك دبابات مغربية كانت قيد التحديث لديها إلى منطقة القتال في أوكرانيا بأنه “انتهاك فاضح للقوانين الدولية لتجارة الأسلحة”.

روسيا تهاجم التشيك

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان: “موسكو تعتبر استيلاء جمهورية التشيك على الدبابات المغربية التي يجري تحديثها في البلاد لنقلها إلى أوكرانيا انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي”.

كما اعتبرته “دليلاً آخر على المسار العدائي المعادي لروسـيا من جانب السلطات التشيكية، والذي لا تتورع فيه براغ عن انتهاك القواعد الأساسية للقانون الدولي التي تنظم تجارة الأسلحة ومصادرة ممتلكات الآخرين”، وفق ما نقلته وسائل إعلام روسية.

وكانت المملكة المغربية، قبل بدء الحرب الروسية في أوكرانيا، قد وقعت عقداً مع شركة Excalibur Army التشيكية لتحديث عدد 130 دبابة من طراز T-72B اشترتها المغرب من بيلاروسيا بين عامي 1999-2001، وفقاً لوزارة الخارجية الروسية.

وأردفت: “ومن بين هذه الدبابات تمت إعادة 56 دبابة إلى المغرب، فيما تبقى 74 دبابة صودرت لنقلها لاحقاً إلى أوكرانيا”.

وكان المغرب قد نفى مشاركته بأي طريقة في الحرب الروسية الأوكرانية.

وفي مارس/ آذار الماضي، قال وزير الخارجية ناصر بوريطة: “المملكة ليست معنية بهذا النزاع وليست طرفاً فيه، ولم نساهم فيه بأي شكل من الأشكال”.

ككا شدد على أن موقف الرباط قائم على أربعة مبادئ، “أولها أن المغرب مع الحفاظ على سيادة الدول ووحدتها الترابية وعدم المس بالوحدة الترابية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وثانياً، المغرب كان دائماً ضد استعمال العنف لحل الخلافات، وثالثاً، المغرب كان دائماً مع سياسة جوار بناءة بين الدول المتجاورة وأن قضايا الجوار لا تُحل باستعمال القوة، ورابعاً، المغرب كان دائماً مع احترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة في التعامل مع مثل هذه القضايا”.

اقرأ أيضاً: بولندا تشيد سياجاً إلكترونياً على الحدود مع روسيا.. وتكشف الهدف منه

روسيا
دبابات دولة عربية قد تشعل حرباً بين روسيا والتشيك.. موسكو تحذر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى