أخبار العالم العربي

قوات الدعم السريع توجه تحذيراً للشرطة بعد انتشارها في شوارع الخرطوم.. وتدعوها لأمر

بعد نزول قوات شرطة الاحتياطي المركزي السوداني إلى ساحات الخرطوم، حذرت قوات الدعم السريع، اليوم السبت، من هذه الخطوة داعيةً إيّاها لعدم الانحياز إلى طرف دون الآخر.

قوات الدعم السريع تحذر

وقالت في بيان عبر صفحتها على منصة تويتر: “انضمت قوة من شرطة الاحتياطي المركزي، اليوم السبت، إلى قوات الانقلابيين في منطقة الشجرة في الخرطوم، وتستعد الآن للهجوم على مناطق تمركز قواتنا”.

وأضافت: “نحذر بشدة جميع قيادات قوات الشرطة من الانخراط في المعارك الدائرة الآن وسحب جميع منسوبيها من المشاركة مع الانقلابيين”.

وتابعت: “إن قوات الدعم السريع تعلم بنوايا وترتيبات الانقلابيين وفلول النظام البائد المتطرف الذين يريدون توسيع دائرة الحرب لتمرير أجندتهم الخبيثة”.

وأردفت: “ندعو الشرفاء من قوات الشرطة إلى عدم الانسياق وراء دعوات الفلول والزج بمنسوبيهم في معركة هم ليسوا طرفاً فيها وتعريض منسوبيهم للخطر”.

وختمت قوات الدعم السريع بيانها: “الشرطة جهاز مدني قومي يجب ألا ينحاز لأي طرف دون الآخر. إننا نطلق هذا التحذير لجميع قوات الشرطة وقياداتها بعدم التدخل حتى لا نضطر إلى التعامل معها كعدو”.

وفي وقتٍ سابق من السبت، أعلنت الشرطة السودانية نشر قواتها في الشوارع لـ”تأمين الممتلكات العامة والخاصة وضبط الأمن في البلاد”.

يذكر أن الجيش والدعم السريع كانا أعلنا سابقاً الموافقة على هدنة بدأت منتصف ليل الخميس الماضي، على أن تمتد لمدة 72 ساعة، إلا أن الطرفين تبادلا الاتهامات بخرقها.

ومنذ اندلاع القتال بين الجانبين في 15 أبريل الجاري، جرى التوصل إلى 5 هدن لكنها فشلت في الثبات، وتخللتها العديد من الانتهاكات.

وأسفرت المعارك بين الطرفين حتى الآن عن مقتل 500 شخص على الأقل وجرح الآلاف. كما نزح الآلاف من الخرطوم والمناطق المحيطة بها إلى ولايات أخرى أكثر أمناً.

وقالت الأمم المتحدة إن ما يصل إلى 20 ألف لاجئ عبروا الحدود الغربية للسودان إلى تشاد، البلد الذي يكافح من أجل الاستقرار في أعقاب الانقلاب الذي شهده قبل عامين.

قوات الدعم السريع
الدعم السريع يوجه تحذيراً للشرطة بعد انتشارها في شوارع الخرطوم.. ويدعوها لأمر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى