أخبار العالم

دولة أوروبية تعقد اجتماعاً بمشاركة تركيا ودول عربية لوقف الهجرة وبيان رسمي يوضح التفاصيل

من المقرر أن تعقد مجموعة دول مطلة على البحر الأبيض المتوسط، ودول من الشرق الأوسط، اجتماعاً في العاصمة الإيطالية روما، الأحد القادم، وذلك من أجل تعزيز جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية.

– دولة أوروبية تعقد اجتماعاً بمشاركة تركيا ودول عربية لوقف الهجرة

وأمس الجمعة، أصدرت الحكومة الإيطالية بياناً أوضحت فيه أن الاجتماع سيركز على بناء شراكة لإقامة مشروعات في قطاعات مثل الزراعة والبنية التحتية والصحة.

وأضافت أن “المؤتمر يهدف إلى التحكم في ظاهرة الهجرة، ومكافحة الاتجار بالبشر، وتعزيز التنمية الاقتصادية، وفقاً لنموذج جديد للتعاون بين الدول”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين إيطاليين قولهم: إن الدول المقرر مشاركتها في الاجتماع هي تونس وتركيا وليبيا والجزائر والإمارات، إلى جانب الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

مع ذلك، لا يُتوقع أن تكون فرنسا ضمن الدول المشاركة في الاجتماع، وقد يؤدي غيابها إلى إضعاف فرص التوصل لنتائج قوية.

ويأتي هذا الاجتماع فيما تعطي رئيسة الوزراء الإيطالية، جورجيا ميلوني، التي تشهد بلادها ارتفاعاً في معدلات الهجرة إليها هذا العام، الأولويةَ لإشراك الدول الأخرى في خطط لمنع المهاجرين من الشروع في رحلة محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا.

ميلوني تقود ائتلافاً يمينياً منذ أكتوبر/تشرين الأول 2022، وتعثرت جهودها حتى الآن لوقف هذه الزيادة في عدد الوافدين، ووصل نحو 83400 شخص إلى الشاطئ الإيطالي حتى الآن هذا العام، مقارنةً بنحو 34 ألف شخص في 2022.

ولقي 94 شخصاً على الأقل حتفهم بعد أن تحطم قاربهم قبالة ساحل إقليم كالابريا، في أواخر فبراير/شباط 2023.

تقول الحكومة: إن المؤتمر سيناقش أيضاً القضايا المتعلقة بتغير المناخ والطاقة، في الوقت الذي تعمل فيه إيطاليا على تنفيذ مبادرة تعاون في مجال الطاقة مع إفريقيا، أو ما يسمى “خطة ماتي”، تيمناً باسم مؤسس مجموعة الطاقة الإيطالية إيني في فترة ما بعد الحرب.

والمؤتمر يأتي بعد أسبوع واحد فحسب من توقيع الاتحاد الأوروبي اتفاق شراكة مع تونس، إحدى البؤر النشطة لإقلاع المهاجرين، تعهد فيه التكتل بتقديم ما يصل إلى مليار يورو (1.1 مليار دولار) كمساعدة للتصدي لمهربي البشر، ودعم اقتصاد البلاد المنهك.

بدورها، قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، المدافعة عن حقوق الإنسان، إن الاتفاق “لم ينطوِ على ضمانات تمنع السلطات التونسية من انتهاكات حقوق المهاجرين وطالبي اللجوء”، في إشارة إلى حملة الرئيس قيس سعيد على الأجانب.

يُشار إلى أن العديد من الدول الأوروبية تشدد من إجراءاتها من أجل منع وصول المهاجرين إلى أراضيها، وتسعى بعضها إلى إعادة اللاجئين إلى بلدانهم.

- دولة أوروبية تعقد اجتماعاً بمشاركة تركيا ودول عربية لوقف الهجرة
– دولة أوروبية تعقد اجتماعاً بمشاركة تركيا ودول عربية لوقف الهجرة

اقرأ أيضا:

))أمريكا تعلق على اختفاء وزير خارجية الصين.. ومسؤول بريطاني يتخذ خطوة مفاجئة 

)) شاهد: حصول الأردنية “فرح أبو عديلة” على لقب ملكة جمال العرب في أمريكا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى