اخبار العالم

تحركات لـ الخارجية السويدية على إثر “غضب” إسلامي بعد حوادث حرق المصحف

أقامت الخارجية السويدية اجتماعاً لسفراء منظمة التعاون الإسلامي في ستوكهولم، في محاولة لتحسين العلاقات بعد التوترات الأخيرة على إثر حوادث حرق المصحف وتدنيسه.

 

الخارجية السويدية تتحرك 

 

وأكد وزير خارجية السويد توبياس بيلستروم لسفراء دول منظمة التعاون الإسلامي، عزم بلاده على تحسين العلاقات مع الدول الإسلامية.

 

ونقلت وسائل إعلام عن بيلستروم قوله: “سأكرس معظم فترة عملي في منصبي، لبناء علاقات مع الدول الإسلامية. أعتزم زيارة هذه البلدان ، وسندعوها بالفعل في سبتمبر إلى المفاوضات والحوار بمناسبة أسبوع الأمم المتحدة في نيويورك “.

 

وشدد على أن اللقاء كان “فرصة جيدة” لشرح موقف السلطات السويدية من حرق المصحف مؤخراً في بلاده .

 

وأضاف: “لقد كانت فرصة جيدة لشرح وتوضيح منهجنا وشرح الحريات الدستورية في السويد”.

 

ورغم أن الحكومة السويدية أعلنت أدانتها لحوادث حرق المصحف، إلا انها واصلت منح التصاريح لمتطرفين من أجل تكرار تلك الفعلة التي أثارت الغضب في العالم الإسلامي.

 

وتعرضت سفارة السويد في العراق لهجمات من متظاهرين غاضبين بعد إقدام المتطرف العراقي اللاجئ في السويد سلوان موميكا على حرق المصحف أمام السفارة العراقية في ستوكهولم.

 

تحركات الخارجية السويدية على إثر "غضب" إسلامي بعد حوادث حرق المصحف
تحركات الخارجية السويدية على إثر “غضب” إسلامي بعد حوادث حرق المصحف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى