أخبار العالم

تقرير عناصر “فاغنر” وصلوا إلى عاصمة النيجر.. وهذه أهدافهم

كشفت تقارير صحفية عن وجود عناصر من مجموعة “فاغنر” العسكرية الروسية الخاصة في العاصمة النيجرية نيامي، وذلك بهدف توفير الدعم العسكري لقادة الانقلاب في النيجر.

– عناصر “فاغنر” وصلوا إلى عاصمة النيجر

وفي تقرير نشره اليوم السبت، أشار موقع “إل إس آي أفريكا”، إلى وجود “مدربين” من مجموعة “فاغنر” العسكرية الروسية الخاصة في العاصمة النيجرية نيامي.

وقال الموقع: إن قوات “فاغنر” ستوفر “الدعم اللوجستي” لقادة الانقلاب في نيامي بهدف “تعزيز” سلطتهم.

وفي وقتٍ سابقٍ، كشف الصحفي المالي المقرب من السلطة عبدول نيانغ، أن “وحدة روسية كبيرة” مجهزة بأسلحة متطورة وصلت إلى مالي، ليلة الجمعة، لنشرها مع القوات المسلحة المالية على حدود النيجر.

ووفقاً لجهات أمنية حسب ما ذكره الموقع سيتم تغطية قطاع “لبزانغا” من قبل وحدة مشتركة بين مالي وروسيا وستكون مستعدة للتدخل في حالة قيام المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بعمل عسكري ضد النيجر.

وحسب المصدر “ستكون الساعات الأربع والعشرون القادمة حاسمة بالنسبة لمستقبل غرب إفريقيا”.

– نداء إلى فاغنر

وكان المجلس العسكري الجديد في النيجر قد طلب المساعدة من مجموعة “فاغنر” الروسية مع اقتراب الموعد النهائي للإفراج عن رئيس البلاد محمد بازوم أو مواجهة التدخل العسكري المحتمل من قبل الكتلة الإقليمية لدول غرب إفريقيا، بحسب أحد المحللين.

جاء الطلب خلال زيارة قام بها أحد قادة الانقلاب، وهو الجنرال ساليفو مودي، إلى مالي المجاورة، حيث تواصل مع شخص من فاغنر، وفقا لما نشرته وكالة “أسوشيتد برس”.

وذكر أن 3 مصادر مالية ودبلوماسياً فرنسياً أكدوا انعقاد الاجتماع.

وأضاف: “إنهم بحاجة إلى فاغنر لأنها سوف تصبح ضمانة لهم للاحتفاظ بالسلطة”، وقال: إن المجموعة تدرس الطلب.

ويواجه المجلس العسكري في النيجر يوم غد الأحد مهلة حددتها الكتلة الإقليمية المعروفة باسم إيكواس للإفراج عن الرئيس المنتخب ديمقراطياً محمد بازوم وإعادة تنصيبه، والذي وصف نفسه بأنه “رهينة”.

عاصمة النيجر
تقرير عناصر “فاغنر” وصلوا إلى عاصمة النيجر.. وهذه أهدافهم

 

اقرأ أيضاً:
طبول الحرب تقرع.. انقلابيو النيجر “يمدون يدهم” لفاغنر وفرنسا تمنحهم مهلة ساعات للتراجع

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى