أخبار العالم

تقرير أمريكي: سجلات ووثائق قد تورط بايدن ونجله وخطة اتبعاها بأوكرانيا

كشف تقرير لصحيفة أمريكية، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن ربما استخدم أسماء مستعارة في صفقات نجله هانتر المشبوهة والتي أثارت الجدل حوله مؤخراً.

 

سجلات قد تورط بايدن

 

ونقلت نيويورك بوست عن مصادرها إن بايدن أستخدم أسماء مستعارة في تعاملات مشبوهة مع أوكرانيا، خلال شغله منصب نائب الرئيس باراك أوباما.

 

وحسب معلومات تم العثور عليها في كمبيوتر نجله هانتر، استخدم بايدن ما لا يقل عن 3 أسماء مستعارة لإرسال رسائل إلى هانتر تتعلق بالعائلة والأعمال الحكومية الرسمية، بما فيها الاجتماعات مع القادة الأوكرانيين.

 

وأرسل بايدن بريدا إلكترونيا إلى هانتر تحت الأسماء المستعارة “روبن وير” و”روبرت إل بيترز” و”جي آر بي وير”، بين عامي 2014 و2016، ليطلعه على المحادثات المقررة مع الرئيس الأوكراني آنذاك بترو بوروشنكو، ورئيس الوزراء فلاديمير غرويسمان.

 

استخدم أسماء مستعارة

 

ويقول التقرير إن بايدن تجاوز قانون البريد الذي يمنع التواصل بحسابات خاصة، حيث ضغط على بوروشنكو قبل 5 أشهر لإقالة المدعي العام الأوكراني فيكتور شوكين، الذي كان يحقق في قضية شركة الغاز الطبيعي “Burisma Holdings”، حيث كسب هانتر حوالي مليون دولار سنوياً أثناء عمله في مجلس إدارتها بين عامي 2014 و2019.

 

وأظهرت السجلات أنه في 15 يونيو 2016، أدى اجتماع مع رئيس الوزراء فلاديمير غرويسمان إلى الإعلان عن “220 مليون دولار مساعدة جديدة لأوكرانيا” وكان لدى هانتر علم بالاجتماع من جدول والده.

 

وشهد مسؤولو وزارة الخارجية الأمريكية سابقاً، أنهم لم يصلوا إلى أي نتيجة مع بايدن عندما أثاروا مخاوف بشأن موقف هانتر في مجلس إدارة شركة “Burisma“، والذي اعتبروه انتكاسة لجهود بايدن المزعومة في مكافحة الفساد.

 

ويوم الخميس، طلب رئيس لجنة الرقابة في مجلس النواب الأمريكي جيمس كومر من الأرشيف الوطني تسليم السجلات غير المعدلة، حيث اعتمد بايدن على الأسماء المستعارة عند التواصل مع هانتر وشريكيه في العمل إريك شفيرين، وديفون آرتشر.

 

تقرير أمريكي: سجلات ووثائق قد تورط بايدن ونجله وخطة اتبعاها بأوكرانيا
تقرير أمريكي: سجلات ووثائق قد تورط بايدن ونجله وخطة اتبعاها بأوكرانيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى