أخبار العالم

وثيقة تكشف تفاصيل عن “طائرة الملايين” المحتجزة في زامبيا

كشفت وثيقة جديدة تتعلق بالطائرة الموقوفة في زامبيا، والتي كانت تحمل ملايين الدولارات وقطع ذهبية، بعد أن أثارت جدلاً على مدى أيام، أن القاهرة لم تكن محطة ترانزيت، وأن الرحلة بدأت من مطار القاهرة في الساعة الـ10:30 من صباح اﻷحد 13 أغسطس/آب 2023، وخرجت من صالة 4 الخاصة بكبار الزوار.

 

وثيقة حول طائرة الملايين في زامبيا

 

وحسب موقع “مدى مصر” الإلكتروني، الذي قال إنه اطلع على الوثيقة، فإن الرحلة انطلقت تحت إشراف شركة Tiger Aviation للخدمات الأرضية بالمطار، وبقيادة الكابتن علي الصافي، ومساعده ديفيد دي لا كروز، ومضيفة واحدة.

 

وقال الموقع المصري إن استخدام شركة خدمات أرضية، والخروج من قاعة كبار الزوار يشيران إلى أن ركاباً أو بضائع صعدوا إلى الطائرة من القاهرة، وقال كذلك إن إعلان لجنة مكافحة المخدرات الزامبية عن احتجاز الطائرة، الإثنين، كان أشار إلى القبض على ستة مصريين، غير أن وثيقة البيانات تضمنت أسماء خمسة ركاب فقط كانوا على متن الرحلة عند إقلاعها من القاهرة، تطابقت أسماؤهم مع أسماء الخمسة المحتجزين في زامبيا، والتي سبق أن نشرها “مدى مصر“، بناءً على مذكرة من مكتب محاماة زامبي يمثلهم، والذين لم يتم توجيه اتهامات لهم رسمياً حتى اﻵن.

 

كذلك، قال الموقع إنه وفقاً لوثيقة الطيران، الصادرة عن شركة IBIS Air لخدمات الطيران الخاص والعارض، كان مقرراً أن تصل الطائرة إلى العاصمة الزامبية لوساكا بعد أقل من 7 ساعات من إقلاعها من القاهرة، ثم تقلع من مطار “كينيث كاوندا الدولي” بعد ثلاث ساعات عائدة إلى القاهرة لتصلها فجر الإثنين 14 أغسطس/آب.

 

وكانت وسائل إعلام رسمية مصرية نقلت عن مصدر مصري، قوله إن “الطائرة التي أثير حولها كثير من اللغط حول خروجها من مطار القاهرة باتجاه زامبيا خلال الساعات الأخيرة طائرة خاصة كانت قد قامت بالترانزيت داخل مطار القاهرة في وقت سابق”.

 

وأوضح أن “تلك الطائرة خضعت للتفتيش والتأكد من استيفائها لكافة قواعد السلامة والأمن التي يتم تطبيقها على أعلى المستويات داخل كافة المطارات والموانئ المصرية”. وأكد المصدر أن “الطائرة لا تحمل الجنسية المصرية في الأساس”، دون أن يوضح تبعيتها.

 

وثيقة تكشف تفاصيل عن "طائرة الملايين" المحتجزة في زامبيا
وثيقة تكشف تفاصيل عن “طائرة الملايين” المحتجزة في زامبيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى