اخبار العالم

“الحرب تدق الأبواب”.. إيكواس ترفض مقترح انقلابيي النيجر للحل

تستمر التطورات المتسارعة في النيجر، حيث تحاول بعض الأطراف الابتعاد عن الحل العسكري في اللحظات الأخيرة واللجوء إلى السياسة، إلا أن مجموعة إيكواس الاقتصادية أعلنت رفضها مقترح انقلابيي النيجر وهو ما قد يؤدي بانزااق الأوضاع إلى مواجهة مباشرة. 

 

إيكواس ترفض مقترح انقلابيي النيجر

 

ورفضت إيكواس مقترح المجلس العسكري “الانقلابي” بإجراء انتخابات في غضون ثلاث سنوات من تاريخ الانقلاب، معتبرة أن هذا المدة طويلة جدا، وأنه يجب إطلاق سراح الرئيس بازوم دون شروط مسبقة، واستعادة النظام الدستوري دون مزيد من التأخير.

 

وهددت إيكواس بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية على النيجر، وبإرسال قوة عسكرية إقليمية لفرض حل سلمي للأزمة، إذا لم يتجاوب المجلس العسكري مع مطالبها.

 

ولم يستجب المجلس العسكري لهذه التهديدات، بل أصر على أنه يعمل من أجل مصلحة الشعب النيجيري، وأنه يحترم مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان. 

 

وأظهر المجلس استعداده للحوار مع إيكواس والشركاء الدوليين، لكنه شدد على أن أية حلول يجب أن تأخذ في الاعتبار الظروف والتحديات التي تواجهها النيجر.

 

وتواجه النيجر أزمة سياسية حادة بعد انقلاب عسكري أطاح بالرئيس محمد بازوم في 26 يوليو الماضي، وأثار ردود فعل دولية وإقليمية منددة بالانقلاب ومطالبة بإعادة النظام الدستوري والحكم المدني. 

 

وتشهد النيجر تصعيداً في التوترات بين المجلس العسكري الحاكم، الذي يقوده الجنرال عبد الرحمن تياني، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، التي تضم 15 دولة عضوا، وتلعب دورًا رئيسًا في حل الأزمات في المنطقة. 

 

"الحرب تدق الأبواب".. إيكواس ترفض مقترح انقلابيي النيجر للحل
“الحرب تدق الأبواب”.. إيكواس ترفض مقترح انقلابيي النيجر للحل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى