اخبار العالم

إعلام فاغنر يقول إن عملية إسقاط طائرة بريغوجين “مدبرة”.. ويشير بأصابع الاتهام إلى هذه الجهة

قال إعلام فاغنر في أوّل تعليق له على تحطم طائرة قائد الميليشيا: “عملية إسقاط طائرة بريغوجين كانت مدبرة”، في إشارة واضحة إلى أنه تم اغتياله.

أوّل تعليق من إعلام فاغنر على مقتل بريغوجين

وأضاف إعلام فاغنر: “من المؤسف أن قوة روسيا ليست موجهة ضد الأعداء وإنما ضد من يحاولون التغيير”.

من جهته، أكد رئيس حركة “نحن مع روسيا” فلاديمير روغوف، مصرع مؤسس مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين والرجل الثاني في المجموعة، دميتري أوتكين.

وقال: “لقد تحدثت للتو مع فاغنر. لقد أكدوا حقيقة وفاة يفغيني بريغوجين ودميتري أوتكين. فليرحم الله عباده الراحلين، يفغيني ودميتري”، وفق ما أوردته وسائل إعلام روسية.

وفي وقت سابق من اليوم، أكدت وسائل إعلام روسية، مقتل قائد فاغنر في تحطم الطائرة الخاصة التي كانت تقله من موسكو إلى سان بطرسبورغ، مع 9 أشخاص آخرين كانوا برفقته، ما أثار العديد من التساؤلات حول سبب الحادث أو من يقف وراءه.

وقالت وزارة الطوارئ الروسية في منشور على تطبيق تلغرام: “كان هناك 10 أشخاص على متن الطائرة، من بينهم طاقم من 3 أشخاص. وفقاً للمعلومات الأولية، قضى كل الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة”.

فيما أكدت هيئة الطيران المدني الروسية بأن قائد مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين ضمن قائمة ركاب الطائرة.

يأتي هذا فيما قال مراقبون إن قائد فاغنر الذي قاد تمرداً ضد زعيم الكرملين في أواخر يونيو/حزيران الماضي “تم اغتياله” من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعقب التمرد الفاشل، أكد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، أنّه طلب من نظيره الروسي فلاديمير بوتين عدم اغتيال قائد مجموعة فاغنر.

وقال لوكاشينكو أمام مسؤولين بيلاروسيين: “قلت لبوتين يمكننا قتله، ليست مشكلة. إما في المحاولة الأولى أو الثانية. لكنّني قلت: لا تفعلوا ذلك”.

كما، قال رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية كيريلو بودانوف، حينذاك، إن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي مكلف بمهمة اغتيال قائد مجموعة فاغنر العسكرية يفغيني بريغوجين.

وفي حوار مع مجلة “ذا وور زون”، أوضح بودانوف أن اغتيال بريغوجين لن يكون سهلاً وسيتطلب وقتاً.

وأضاف: “السؤال المطروح هو.. هل ستتمكن أجهزة الأمن الروسية من تنفيذ الاغتيال؟”.

إعلام فاغنر
إعلام فاغنر يقول إن عملية إسقاط طائرة بريغوجين “مدبرة”.. ويشير بأصابع الاتهام إلى هذه الجهة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى