اخبار العالم العربي

بسبب نقص المعدات والموظفين.. مراقبو الحركة الجوية في مطار بيروت يضربون عن العمل

أعلن مراقبو الحركة الجوية في المطار المدني الوحيد في العاصمة اللبنانية بيروت، يوم الخميس، أنهم يعتزمون الإضراب عن العمل الشهر المقبل بسبب النقص الحاد في عدد الموظفين.

ويأتي إعلان الفريق المكون من 13 عضوا في مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت بعد تقرير من منظمة أوروبية لمراقبة سلامة الطيران أثار مخاوف بعد تفتيش المطار.

ومن المفترض أن يكون هناك 87 من أفراد مراقبة الحركة الجوية في المطار.

وواجه المطار الواقع في بيروت انقطاعات في الكهرباء ونقصاً في المعدات لشهور خلال موسم السياحة المزدحم.

ومن المقرر أن يبدأ الإضراب في 5 سبتمبر، ولن يعمل مراقبو الحركة الجوية خلال الليل بين الثامنة مساء والسابعة صباحا.

وقال مراقبو الحركة الجوية في بيانهم إن الحكومة تجاهلت مقترحاتهم المتكررة لحل المعضلة، ومن بينها جلب خبراء من الخارج وحل مشكلاتهم الأمنية، وأضافوا أنهم يعملون نحو 300 ساعة شهريا وسن معظمهم يزيد على 50 عاما.

وذكرت المديرية العامة للطيران المدني في لبنان الأسبوع الماضي أن نقص موظفي المطار جزء من مشكلة عالمية كان لقيود جائحة كورونا يد فيها، مشيرة إلى أن السلطات تدرب موظفين جددا بدعم من المنظمة الدولية للطيران المدني.

وكانت هيئة سلامة الطيران الأوروبية والمنظمة الدولية للطيران المدني قالتا في تقرير نشرته وسائل إعلام لبنانية الأسبوع الماضي إن تفتيشهما لمطار بيروت في بداية الصيف الجاري كشف عن العديد من المخاوف الأمنية، ومنها النقص الحاد في عدد أفراد المراقبة الجوية.

بسبب نقص المعدات والموظفين.. مراقبو الحركة الجوية في مطار بيروت يضربون عن العمل
بسبب نقص المعدات والموظفين.. مراقبو الحركة الجوية في مطار بيروت يضربون عن العمل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى