اخبار العالم

كوريا الشمالية تجري تدريباً على ضربة نووية تكتيكية

أعلنت بيونغ يانغ أنها أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى في إطار “تدريب على ضربة نووية تكتيكية”، رداً على مناورات مشتركة بين واشنطن وسول.

كوريا الشمالية تجري تدريباً على ضربة نووية تكتيكية

ووفق وكالة الأنباء الكورية الشمالية، جاء إطلاق الصاروخين من الجيش الكوري الشمالي ليل الأربعاء، في إطار “تدريب على ضربة نووية تكتيكية” يحاكي ضربات الأرض المحروقة في مراكز القيادة الرئيسية والمطارات التشغيلية عبر الحدود في كوريا الجنوبية.

ونقلت وكالة الأنباء عن جيش البلاد أن “التدريب يرمي إلى توجيه رسالة واضحة للأعداء، وجعل كل الضباط وأقسام الأركان في الجيش بكامله يستعدون للحرب”.

وكشفت تقارير وسائل إعلام رسمية تفاصيل غير معتادة حول كيف تتصور بيونغ يانغ احتمال اندلاع الحرب، بما يشمل مواجهة أي هجوم بضرب كوريا الجنوبية بأسلحة نووية تم اجتياح أراضيها لاحتلالها.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى في البحر مساء أمس الأربعاء، بعد ساعات من نشر الولايات المتحدة قاذفات قنابل بي-1بي في إطار تدريبات جوية مشتركة بين البلدين الحليفين.

وعقدت الرئاسة في كوريا الجنوبية اجتماعاً أمنياً بعد الإطلاق الذي نفذته كوريا الشمالية في وقت متأخر من الليل، والذي أعقب محاولتها الفاشلة الثانية الأسبوع الماضي لإطلاق أول قمر صناعي للتجسس في مداره.

من جانبه قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا للصحافيين “هذه التصرفات تُشكل تهديداً للسلام والاستقرار، ليس لبلدنا فحسب بل للمنطقة بأكملها والمجتمع الدول ولا يُمكن التسامح معها.

اقرأ أيضاً.. ضابط أمريكي سابق يكشف ما تحضره روسيا لمقاتلات “إف-16” على أرض المعركة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى