اخبار العالم

تصريحات “مسربة” لماكرون حول رئاسة فرنسا تثير الجدل واتهامات بـ”الانجراف نحو الاستبداد” 

على ما يبدو أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يريد البقاء في الحكم داخل الإليزيه لفترة أطول، إذ أثار الجدل بتصريحات سربها له المرشح السابق للرئاسة، جان لوك ميلنشون، خلال اجتماع مغلق مع زعماء المعارضة الفرنسية تحدث فيها عن الرئاسة الفرنسية.

– تصريحات “مسربة” لماكرون حول رئاسة فرنسا تثير الجدل

وفي التفاصيل، اعتبر ماكرون الذي لا يمكنه الترشح بعد انتهاء ولايته الثانية في 2027، أن اقتصار عدد ولايات الرئاسة في فرنسا على اثنتين فقط هراء لعين، ليخالف بذلك المنصوص عليه في الدستور الفرنسي.

حيث قال ماكرون: إن عدم إمكانية إعادة انتخاب شخص ما هو “هراء لعين”، وهي كلمات أكدها أيضاً اثنان من المشاركين لوكالة الأنباء الفرنسية.

ووفقاً للدستور الفرنسي، لا يمكن انتخاب الرؤساء لأكثر من فترتين مدة كل منهما 5 أعوام، ما يعني أن ماكرون، من المقرر أن يصبح أصغر رئيس سابق للبلاد، حيث يبلغ من العمر 49 عاماً فقط.

وانتخب إيمانويل ماكرون، لأول مرة عام 2017، ثم أعيد انتخابه لفترة ثانية في عام 2022، بعد حملة رئاسية عنيفة أمام منافسيه وترجيحات باحتمالية خسارته بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

والجدير ذكره أن هذه ليست المرة الأولى التي يعرب فيها أحد أعضاء معسكر ماكرون عن إحباطه إزاء الحد الأقصى لولايتين، ففي يونيو الماضي، قال رئيس البرلمان السابق ريتشارد فيراند إنه يعارض القواعد لأنها تحد من “التعبير عن الإرادة الشعبية”.

وقوبلت تعليقاته بانتقادات شديدة من اليمين السياسي واليسار، حيث اتهم البعض المعسكر الرئاسي بالانجراف نحو الاستبداد.

تصريحات "مسربة" لماكرون حول رئاسة فرنسا تثير الجدل
تصريحات “مسربة” لماكرون حول رئاسة فرنسا تثير الجدل

اقرأ أيضاً:

))مع انتهاء مهلة سفير باريس بالنيجر.. ماكرون يتحدى الانقلابيين ويعلن عن قرار هام 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى