الشأن السوري

قائد ميليشيا قسد يتعهد بتصحيح “الأخطاء” مع العشائر العربية ويتحدث عن “عفو عام”

بعد اشتباكات عنيفة سقط خلالها عشرات القتلى، أكد مظلوم عبدي، قائد ميليشيا قسد، أنه يسعى إلى تصحيح “الأخطاء” التي قال إنها ارتكبت في إدارة المنطقة، في مسعى لنزع فتيل التوترات.

 

قائد ميليشيا قسد يتعهد بتصحيح الأخطاء

 

وقال عبدي في مقابلة مع رويترز إنه التقى بزعماء العشائر ويحترم طلبهم بالإفراج عن عشرات المقاتلين المحليين الذين انتفضوا واعتقلوا في أثناء إخماد ميليشيا قسد للاضطرابات.

 

وأضاف في اتصال بالفيديو من شمال شرق سوريا “لدينا قرار إنه سيتم العفو عن الجميع عفو عام، للمتورطين في هذه الحوادث… حتى الآن تم الإفراج عن النصف وسيتم الإفراج عن الباقين”.

 

وتعهد عبدي باستضافة اجتماع واسع النطاق مع كبار الشخصيات في العشائر العربية وممثلين آخرين من دير الزور لمعالجة شكاوى مستمرة منذ فترة طويلة بخصوص قضايا تمتد من التعليم والاقتصاد إلى الأمن.

 

واشتكى السكان العرب من الإدارة، التي يقودها الأكراد، قائلين إنها تمارس التمييز ضدهم ولا تمنحهم حصتهم من الثروة النفطية في المنطقة.

 

ورداً على سؤال عن كيفية معالجة الشكاوى، أقر عبدي بوجود “خلل” في تمثيل مختلف العشائر بالمجالس المحلية. وقال “بالتأكيد هناك ثغرات موجودة وأخطاء على الأرض”.

 

وتعهد عبدي بإعادة هيكلة كل من المجلس المدني الذي يحكم المحافظة ومجلس دير الزور العسكري، وهو وحدة عربية تابعة لقسد، لجعلهما “ممثلاً عن جميع العشائر والمكونات الموجودة في دير الزور”.

 

وأضاف “نحن منفتحون على جميع الانتقادات، سندرسها ونتجاوزها… والنتيجة ستكون عودة قوات سوريا الديمقراطية في جميع مكوناتها بشكل أقوى مما كان في السابق”.

 

واتهم أيضاً الحكومة السورية بالضلوع في إثارة الاضطرابات، قائلاً: “إن قواته اعتقلت مقاتلين مرتبطين بدمشق انضموا إلى المتمردين العشائريين، ولن يُطلَق سراحهم من خلال العفو العام”.

 

قائد ميليشيا قسد يتعهد بتصحيح "الأخطاء" مع العشائر العربية ويتحدث عن "عفو عام"
قائد ميليشيا قسد يتعهد بتصحيح “الأخطاء” مع العشائر العربية ويتحدث عن “عفو عام”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى